سياسة دولية

انتخابات برلمانية بفنزويلا.. المعارضة تقاطع والغرب ينتقد

مادورو تعهد بالاستقالة إذا فازت المعارضة بانتخابات البرلمان إلا أنها أعلنت مقاطعتها- جيتي
مادورو تعهد بالاستقالة إذا فازت المعارضة بانتخابات البرلمان إلا أنها أعلنت مقاطعتها- جيتي

يختار الناخبون في فنزويلا الأحد، برلمانا جديدا في انتخابات تقاطعها المعارضة، وتنتقدها معظم الدول الغربية.

 

وتتهم دول غربية الرئيس نيكولاس مادورو، بأنه سيزور الانتخابات، لاستعادة آخر مؤسسة من مؤسسات الدولة ليست في أيدي الحزب الاشتراكي الحاكم، في حين ينفي الأخير صحة ذلك.

ومن المتوقع أن يوفر البرلمان الجديد الشرعية لمادورو لتقديم صفقات استثمارية لعدد قليل من الشركات في أنحاء العالم، رغم العقوبات الأمريكية.

 

اقرأ أيضا: مادورو يعفو عن معارضين مقربين من خصمه لتعزيز المصالحة

وتضع الانتخابات نهاية لعملية بدأت في 2015، عندما احتفلت المعارضة بالفوز في البرلمان بأغلبية ساحقة، لكن المحاكم الموالية للحكومة‭‭ ‬‬نحت صلاحياتها التشريعية جانبا، وتم إنشاء هيئة ذات صلاحيات واسعة في عام 2017، تعرف باسم الجمعية التأسيسية الوطنية.

 

وكان مادورو تعهد بأنه سيترك رئاسة البلاد في حال فازت المعارضة بالانتخابات التشريعية.


وقال: "علي أن أقول للشعب إن مصيري بين أيديكم. في حال فازت المعارضة مرة أخرى، سأترك الرئاسة. في حال فازت بالانتخابات، لن أبقى هنا".

 

اقرأ أيضا: مادورو يعلن اعتقال جاسوس أمريكي وإحباط عمل تخريبي

 

ويتنافس في الانتخابات التشريعية الفنزويلية الأحد، 107 أحزاب ورابطة سياسية، على مقاعد برلمان يتكون من غرفة واحدة، فيما قرر حزب خوان غوايدو، المعارض المدعوم من واشنطن وحلفائها والخصم الرئيسي لنيكولاس مادورو، مقاطعة هذه الانتخابات.


وبالنظر إلى هذه المقاطعة والظروف السياسية الداخلية عشية هذا الاستحقاق، فإن احتمالات انهزام الموالين للرئيس مادورو ضئيلة.

 

 

 

النقاش (0)