سياسة دولية

بايدن يعين سوزان رايس مستشارة.. وترامب يصر على فوزه

سوزان رايس كانت تشغل بعهد أوباما مندوبة لبلادها في الأمم المتحدة- جيتي
سوزان رايس كانت تشغل بعهد أوباما مندوبة لبلادها في الأمم المتحدة- جيتي

أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الخميس رسميا، تعيينات جديدة في إدارته، أبرزها اختيار سوزان رايس لشغل منصب رئيسة مجلس السياسة الداخلية في البيت الأبيض. 

وكتب فريق بايدن في بيان؛ إنّ مستشارة الأمن القومي السابقة لباراك أوباما،  سوزان رايس (56 عاما) "هي إحدى أكثر المسؤولين الحكوميين حنكة وخبرة في بلادنا"، وفق وصفه.

شغلت رايس سابقا منصب سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، وطُرح اسمها بين أبرز المرشحين لمنصب وزير الخارجية، الذي سيتمّ إسناده في نهاية المطاف إلى أنتوني بلينكن. 

كما أنها كانت مرشحة في الصيف الماضي لتُصبح نائبة لجو بايدن في حال فوزه في الانتخابات، لكنّه منصب ستشغله كامالا هاريس.

 

اقرأ أيضا: الغارديان: تنويع بايدن في الوظائف العليا ليس تغييرا جذريا

واختار بايدن من جهة ثانية توم فيلساك ليكون وزيرا للزراعة، وهو منصب كان قد شغله طوال فترة رئاسة أوباما (2008-2016). واختار مارسيا فادج لمنصب وزيرة الإسكان، ودنيس ماكدونو وزيرا لقدامى المحاربين، وكاترين تاي المحامية المتخصصة في شؤون التجارة الحرة والصين لشغل منصب الممثلة التجارية للولايات المتحدة. 

وأشار فريق بايدن إلى أنه في حال تثبيت تاي من جانب مجلس الشيوخ، فإنها "ستكون أول امرأة أمريكية من أصول آسيوية" تشغل هذا المنصب.

وقال بايدن (78 عاما) في بيانه؛ إنّ هذه المجموعة "ستُقدّم أعلى مستوى من الخبرة والتعاطف والنزاهة لحل المشاكل" التي يواجهها الأمريكيون.

 

حملة انتخابية في جورجيا


في غضون ذلك، أعلن بايدن الخميس أنه سيقوم بحملة انتخابية الاثنين، في ولاية جورجيا، لدعم مرشحَين في انتخابات فرعية حاسمة لتحديد الغالبية في مجلس الشيوخ، وموازين القوى في العاصمة واشنطن.

ومن المرتقب التصويت في 5 كانون الثاني/ يناير على مقعدي مجلس الشيوخ عن ولاية جورجيا، وهما يتبعان إلى الجمهوريين حاليا.

وفي حال خسارتهما، فإنّ الغالبية في مجلس الشيوخ ستنتقل إلى الديموقراطيين، لأنه في ظل التساوي بالمقاعد (50 لكل جهة) سيكون بإمكان نائبة الرئيس المقبلة كامالا هاريس التصويت، والبت، وفقا للدستور.

 

وسيتيح ذلك لجو بايدن الذي يتولى منصبه في 20 كانون الثاني/ يناير، التعامل مع كونغرس ديموقراطي.

ولكن في حال احتفظ الجمهوريون بغالبية مقاعد مجلس الشيوخ، سيتعين حينها على الرئيس المقبل التعامل مع كونغرس منقسم، وسيكون بمقدور الجمهوريين عرقلة ترشيحاته للمناصب الحكومية ومشاريع القوانين المهمة.

 

ترامب: أنا الفائز

 

من جهته، واصل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انتقاده لوسائل الإعلام، ووصفها بـ"المزيفة"، معتبرا حصوله على "75 مليون صوت"، فوزا في الانتخابات، وفق قوله.

 

 

 



وتساءل ترامب على صفحته في "تويتر"، قائلا: "لماذا لم تتحدث وسائل الإعلام المزيفة ومكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل عن التقرير حول (الشؤوون المالية لابن بايدن قبل الانتخابات".

 

اقرأ أيضا: استطلاع: 60% من الناخبين يرفضون ترشح ترامب للرئاسة القادمة

وعلى الرغم من تصريح ترامب، إلا أنه حصل على أكثر من 70 مليون صوت وليس الإحصائية التي أوردها في تغريدته، إلا أنه على الرغم من ذلك حقق ثاني أكبر حصيلة للأصوات الانتخابية في التاريخ الأمريكي. وهو ما ما يزيد عن 47% من الأصوات على المستوى الوطني.

 

وفاز ترامب بأربع وعشرين ولاية، من بينها الولايتان المفضلتان لديه فلوريدا وتكساس.

 

وكالعادة، قام "تويتر" بوضع تنبيه على تغريدات ترامب المتعلقة بالانتخابات وزعمه الفوز بها، بأنها قد تكون مضللة.

النقاش (0)