سياسة دولية

إيهود باراك يتحدث عن هديته لمحمد السادس قبل 42 عاما

أكد باراك أنه أحضر هدية للملك محمد السادس، عبارة عن لعبة كمبيوتر من السبعينيات وكانت صناعة إسرائيلية- جيتي
أكد باراك أنه أحضر هدية للملك محمد السادس، عبارة عن لعبة كمبيوتر من السبعينيات وكانت صناعة إسرائيلية- جيتي

تحدث إيهود باراك، رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الأسبق، عن هديته للعاهل المغربي، الملك محمد السادس، قبل 42 عاما.


وذكر باراك في تغريدة جديدة في حسابه على "تويتر"، الجمعة، سلسلة زيارات متفرقة قام بها للمغرب، والتقى فيها بالعاهل المغربي محمد السادس.

 

وكانت إحدى هذه الزيارات قبل 42 عاما بمناسبة الذكرى الـ50 لميلاد الملك الحسن الثاني، والتقى حينها باراك رفقة رئيس الموساد، بالعاهل المغربي في قصر والده، وحينذ كان الملك محمد السادس في الخامسة عشرة من عمره.

وأكد باراك أنه أحضر، في هذه الزيارة، هدية للملك محمد السادس، عبارة عن لعبة كمبيوتر من السبعينيات، وكانت صناعة إسرائيلية.

 

وفي زيارة أخرى قبل 25 عاما، كان باراك يشغل حينها منصب وزير خارجية الاحتلال، والتقى بالملك الراحل الحسن الثاني، وتعلقت الزيارة بمسؤولية الملك الراحل عن لجنة القدس في العالم الإسلامي.

 

والزيارة الأخيرة التي تحدث عنها باراك، ونشر صورة عنها، كانت قبل أكثر من 20 عاما، وهدفت للتعزية بوفاة الملك الحسن الثاني (1929-1999)، وكان باراك برفقة الرئيس الإسرائيلي عيزر وايزمان ووزير الخارجية ديفيد ليفي.

 

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن، أمس الخميس، عن توصل المغرب والاحتلال الإسرائيلي إلى اتفاق على تطبيع كامل للعلاقات الدبلوماسية بينهما، وهو ما يجعل المغرب رابع دولة عربية تنحي جانبا معاداة إسرائيل خلال الأشهر الأربعة الماضية.

 

اقرأ أيضا: NYT: تطبيع المغرب وراءه تاريخ من التعاون مع الموساد

 

النقاش (5)
احند
الأحد، 13-12-2020 09:22 م
هذا ليس بالغريب وما شفت من الجمل الا ذنيه)مثل فلسطيني)
خان الوطن
الأحد، 13-12-2020 12:06 م
اسحاق رابين قال يوجد خمسة عشر زعيم عربي بينه ملك ورئس من اصول يهودية
كمال من الجزائر
السبت، 12-12-2020 07:21 م
تقريبا كل الملوك اذيال لامريكا واسرائيل ويعادون شعوبهم ، لهذا يجب على هذه الشعوب ان تصور ضد هذه الملوك وتكون إنتخابات لكن يختاره الشعب ( ليس العائلة دون الاخرى ، الشعب كله معني بان يكون رئيسا لدولته ان توفرت فيه الشروط لرئاسة الدولة
مغاربي
السبت، 12-12-2020 04:53 م
هذه الصورة كانت في جنازة الملك الحسن الثاني وقد التقى خلالها باراك أيضا فخامة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة واحتضنا بعضهما