صحافة دولية

إندبندنت: سفارات الرياض في أوروبا وكالات ترهيب للمعارضين

عادت تلك التقارير إلى السطح عقب الكشف عن توجه فريق أمني إلى النرويج لمتابعة ناشط معارض لابن سلمان- الأناضول
عادت تلك التقارير إلى السطح عقب الكشف عن توجه فريق أمني إلى النرويج لمتابعة ناشط معارض لابن سلمان- الأناضول

نشر موقع صحيفة "الإندبندنت" تقريرا سلط فيه الضوء على اتهامات للسعودية باستخدام سفارات في أوروبا لاستهداف معارضين، وهو ما وصفه بـ"الأمر المرعب".

ولفت معد التقرير، بورزو داراغاهي، إلى أن سعوديين في الخارج أكدوا أنهم يشعرون بالخوف من تعرضهم للاغتيال، بعد تقارير إعلامية برزت مؤخرا حول استخدام المملكة سفاراتها في أوروبا لاستهداف معارضين ومنشقين.

 

وبرزت تلك التقارير خلال الأشهر القليلة التي سبقت عملية اغتيال الصحفي المعارض جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول التركية، عام 2018.

وأضاف داراغاهي أن مسؤولين سعوديين عنفوا معارضا في مقر سفارة الرياض بالعاصمة البريطانية لندن صيف عام 2018، كما أن المملكة أرسلت فريقا أمنيا كبيرا إلى النرويج، حيث يعتقد أن هدفهم كان استهداف معارض لسياسات ولي العهد محمد بن سلمان.

 

وتشير الإندبندنت إلى تقرير نشرته جريدة "داغبلادت" النرويجية الأسبوعية المرموقة مؤخرا، مثيرا العديد من التساؤلات حول مدى استخدام المملكة لسفاراتها وقنصلياتها كمقرات لعمليات استهداف المعارضين استخباراتيا خاصة الرافضين لسياسات ابن سلمان، الذي قالت إنه الحاكم الفعلي للمملكة وهو ولي العهد.

ويوضح داراغاهي أن إياد البغدادي، الناشط المعارض للرياض والمقيم في أوسلو والذي كان واحدا من الذين اتهمت الرياض بمحاولة استهدافهم عبر سفارتها في النرويج، يعبر الآن عن خشيته من التعرض لعمليات أخرى، مؤكدا أن هاتفه تعرض للاختراق والقرصنة في صيف عام 2019.

ولم يصدر أي تعقيب من الرياض على تلك الاتهامات.

 

اقرأ أيضا: تلغراف: السعودية حاولت إرسال فريق أمني للنرويج لمتابعة ناشط

ونقلت الصحيفة عن البغدادي بقوله: "السعودية لا تحترم حقوق الإنسان بشكل مطلق".


ولفتت الصحيفة إلى أن السعودية حاولت إرسال 10 مسؤولي أمن وبحصانة دبلوماسية إلى السفارة في أوسلو، ولكن وزارة الخارجية النرويجية التي اندهشت من الطلب، رفضت ذلك ومنحت حصانة لواحد فقط، موضحة أن المسؤولين السعوديين أخبروا البغدادي بعد أشهر، أن الرياض تريد استخدام بعثتها الدبلوماسية كنقطة انطلاق لإسكاته.

وذكرت الصحيفة أن البغدادي واه مشاكل في الإمارات العربية المتحدة، وتعرض للسن قبل السماح له بالخروج إلى المنفى بالنرويج، وهو ناقد للحكام العرب الديكتاتوريين بمن فيهم محمد بن سلمان، مشددة على أنه لو نحت السعودية بدخول رجالها كدبلوماسيين، لحمتهم من المحاكمة في النرويج بحال ارتكابهم جرائم.

 

وتطرقت الصحيفة إلى الانتهاكات بحق الناشطة السعودية علياء الحويطي، والتي أكدت أنها واجهت المسؤولين بالسفارة السعودية في لندن عام 2018، مؤكدة أنه منذ وصول محمد بن سلمان إلى السلطة عام 2015، بدأت المشاكل واستدعيت أربع مرات للقاء السفير.


وأكدت أن اللقاء الأخير كان مع ستة موظفين، بمن فيهم السفير حينه محمد بن نواف بن عبد العزيز، وقضى السفير ساعات وهو يحقق معها حول تعليقات لها على منصات التواصل الاجتماعي.


وأشارت الحويطي إلى أن السفير حاول إقناعها بتغيير موقفها من حرب اليمن، والتوقف عن انتقاد النظام، وقام أحد المسؤولين السعوديين الحاضرين، بتسجيل محضر ما قيل في اللقاء، واصفة ما حدث بأنه "مرعب بشكل مطلق".

النقاش (0)