سياسة دولية

كيم جونغ يقر بإخفاقات في "جميع القطاعات" بكوريا الشمالية

الزعيم الكوري سبق أن ألغى خططه الاقتصادية قبل عام- جيتي
الزعيم الكوري سبق أن ألغى خططه الاقتصادية قبل عام- جيتي

اعترف زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ-أون، بحدوث إخفاقات في "جميع القطاعات تقريبا" وذلك في مستهلّ المؤتمر العام للحزب الحاكم.

 

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الأربعاء، أن كيم جونغ استعرض في مستهل المؤتمر العام فشل الخطة الخمسية لتنمية الاقتصاد، التي تم اعتمادها خلال المؤتمر الأخير في عام 2016، وأقر بأن "جميع القطاعات تقريبا لم تحقق الأهداف المحددة".

 

ويعد المؤتمر الأول من نوعه منذ خمس سنوات، والثامن فقط في تاريخ كوريا الشمالية. ويأتي انعقاده قبل أسبوعين من تسلّم جو بايدن مفاتيح البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/ يناير، في ظل تدهور العلاقات بين واشنطن وبيونغيانغ.

 

اقرأ أيضا: صياد كوري شمالي استمع لإذاعة أجنبية فكان مصيره الموت

وانطلقت أعمال المؤتمر في بيونغيانغ الثلاثاء، وبث التلفزيون الحكومي صورا تظهر 7 آلاف مشارك ومندوب، لا يضع أي منهم الكمامة، وهم يقفون في وقت واحد لدى دخول كيم جونغ-أون.


وسبق لكوريا الشمالية، التي تعاني من سوء إدارة اقتصادية مزمن، أن ألغت أيضا في العام الماضي الخطة السابقة.


وأضاف الزعيم الكوري الشمالي، أن المؤتمر سيقوم بتحليل عميق "للتجارب والعبر والأخطاء التي ظهرت خلال هذه الفترة".


ولم تكشف الوكالة أي تفاصيل حول طبيعة "الأخطاء" التي أشار إليها زعيم كوريا الشمالية، ولم تذكر ما إذا كان قد تطرق إلى الولايات المتحدة أو كوريا الجنوبية في كلمته.


وتراجع اقتصاد كوريا الشمالية بشكل كبير بعد العقوبات الدولية المفروضة على بيونغيانغ، بسبب برنامجيها النووي والصاروخي اللذين شهدا تطورا سريعا خلال إدارة كيم.


وزادت من الوضع سوءا جائحة كوفيد-19، التي دفعت البلاد إلى إغلاق حدودها منذ عام لحماية نفسها من فيروس كورونا المستجد، الذي ظهر في الصين، البلد الجار والحليف الأبرز.

 

وتؤكد بيونغيانغ عدم تسجيل أي إصابة بكوفيد-19، ويشكك المراقبون في ذلك.

 

اقرأ أيضا: مجلة أمريكية: زعيم كوريا الشمالية حصل على لقاح صيني

ولا يمثل التبادل التجاري مع الصين الآن سوى جزء بسيط من المستوى المعتاد، وأُغلقت العديد من السفارات أو خفضت موظفيها بشكل كبير.

 

تعزيز القدرات العسكرية

 

وتعهّد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون بتعزيز القدرات العسكرية الدفاعية لبلاده التي تمتلك السلاح النووي، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام رسمية الخميس.


ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله إنه يعتزم رفع "القدرات الدفاعية للدولة إلى مستوى أعلى بكثير، ووضع أهداف لتحقيق ذلك".


ويأتي انعقاد هذا المؤتمر قبل أسبوعين من تسلّم جو بايدن مفاتيح البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/يناير، في ظل تدهور العلاقات بين واشنطن وبيونغيانغ.

 

ودعت صحيفة "رودونغ سينمون"، الناطقة باسم حزب العمال الحاكم، الأحد، إلى منح ولاء مطلق لزعيم كوريا الشمالية، مشيرة إلى ضرورة التحلي "بروح الوحدة" لضمان سنة "مكللة بالانتصار".

النقاش (0)