سياسة عربية

جدول زمني للانتخابات الفلسطينية.. هذا ما سيبحثه لقاء القاهرة

قال رئيس لجنة الانتخابات إنه بحال أعاق الاحتلال العملية بالقدس فسيكون هناك بدائل- وفا
قال رئيس لجنة الانتخابات إنه بحال أعاق الاحتلال العملية بالقدس فسيكون هناك بدائل- وفا

نشرت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية السبت، جدولا زمنيا لسير العملية الانتخابية، وذلك بعد إصدار رئيس السلطة محمود عباس مرسوما يحدد فيه مواعيد الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني.


وقال رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر خلال مؤتمر صحفي برام الله، إن المرسوم جاء نتيجة لعمل دؤوب استمر لمدة عامين، من أجل تذليل جميع الصعاب المتعقلة بالانتخابات، موضحا أنه جرى التوافق على أن تكون متتالية، بمعنى تشريعي ثم رئاسي ثم مجلس وطني.


وكان عباس أصدر مرسوما حدد فيه الانتخابات التشريعية في 22 أيار/ مايو المقبل، والرئاسية في 31 تموز/ يوليو والمجلس الوطني في 31 آب/ أغسطس.


وتاليا الجدول الزمني للانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية..

 
أولا: الانتخابات التشريعية:

 
- تسجيل الناخبين من صباح يوم 10 شباط/ فبراير ولمدة 5 أيام.
- نشر سجل الناخبين الابتدائي من صباح يوم 1 آذار/ مارس ولمدة ثلاثة أيام.
- فتح باب الترشح من صباح يوم 20 آذار/ مارس ولمدة 12 يوما.
- إعلان النتائج الأولية يوم 23 أيار/ مايو.


ثانيا: الانتخابات الرئاسية:


- فتح باب الترشح من صباح يوم 6 حزيران/ يونيو ولمدة 12 يوما.
- بدء الدعاية الانتخابية من صباح يوم 9 تموز/ يوليو ولمدة 21 يوما.
- الاقتراع المسبق لقوى الأمن يوم 29 تموز/ يوليو.
- الاقتراع يوم 31 تموز/ يوليو.
- إعلان النتائج الأولية يوم 1 آب/ أغسطس.


ودعا ناصر كافة الفصائل والفلسطينيين إلى المشاركة الإيجابية بالعملية الانتخابية، التي ستجريها اللجنة بكل شفافية ونزاهة، مشيرا إلى أن لجنة الانتخابات هي الجهة المسؤولة والمناط بها الإشراف على هذه الانتخابات.


وأوضح ناصر أن آخر موعد للتسجيل للانتخابات سيكون مساء يوم 14 شباط/ فبراير، والذي يعد شرطا أساسيا للمشاركة في الانتخابات سواء كمرشح أو كناخب في الانتخابات التشريعية والرئاسية، مشيرا إلى أنه سيتم تطبيق نظام الأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية.

 

اقرأ أيضا: هكذا قرأ سياسيون فلسطينيون خطوة "تحديد الانتخابات"


وبين ناصر أن عملية التسجيل ستكون بشكل إلكتروني، وهي متاحة منذ الآن على موقع لجنة الانتخابات المركزية، موضحا أن المقدسيين ممن يحملون هوية مقدسية ويقيمون في القدس هم مسجلون تلقائيا في سجل الناخبين.

 

انتخابات القدس


وشدد ناصر على أنه لا توجد أي ضمانة لإجراء الانتخابات في القدس، لكن هناك مرسوم رئاسي، ونأمل مع الضغط الداخلي والموافقة الخارجية، أن تجري الانتخابات كما جرت في السابق، منوها إلى أنه في حال أعاق الاحتلال الإسرائيلي إجراء الانتخابات في القدس، سيكون هناك تطبيق لخطط بديلة ستبحث مع الفصائل.


وأردف قائلا: "خلال اللقاءات السابقة أبدت الفصائل استعدادها لخوض معركة من أجل المدينة المقدسة، وستكون هذه المعركة رابحة، والأهم أن يشارك المقدسيون في الانتخابات"، وفق قوله.

 

لقاء القاهرة


وبشأن ما ستبحثه الفصائل الفلسطينية في لقاء القاهرة، ذكر أنه خلال أسبوع سيعقد اجتماع قصير الأمد، لحل بعض الأمور الفنية الضرورية، حتى تكون الانتخابات متكاملة وشفافة.


وتابع: "الرئيس عباس أكد في اجتماع الجمعة، أن لجنة الانتخابات هي المخولة بتذليل كل الصعاب، وفي حال كان هناك أي إشكالية سيتم الرجوع إليه من أجل تذليلها".

 

اقرأ أيضا: حماس تدعو السلطة لرفع الحصار وضمان الحريات قبل الانتخابات


وذكر أن النظام الانتخابي وفقا لقرار بقانون رقم (1) لعام 2007 وتعديلاته هو نظام التمثيل النسبي الكامل، بمعنى أن الوطن سيكون دائرة انتخابية واحدة والترشح يتم من خلال قوائم فقط، سواء كانت حزبية أو مستقلة، حيث يتيح القانون لأي مجموعة من المواطنين تشكيل قائمة مستقلة لخوض الانتخابات.


وتطرق ناصر إلى انتخابات المجلس الوطني، قائلا إنه ستكون لها هيئة خاصة، وستجري بعد الرئاسة حيث أمكن، مضيفا أنه "بذلك تنتهي العملية الديمقراطية المتكاملة في الداخل والخارج"، دون توضيح تفاصيل أكثر حول تفاصيلها.


ولفت إلى أن اللجنة ستقوم باتباع بروتوكولات وزارة الصحة بخصوص فيروس كورونا المستجد، في جميع مراحل العملية الانتخابية، لضمان سلامة المواطنين والطواقم الانتخابية.

النقاش (2)
ناخب فلسطيني في بلاد الله الواسعة
الأحد، 17-01-2021 10:07 ص
إعتماد التصويت الإلكتروني عبر الإنترنت من خلال ضوابط محكمة للأفراد والجاليات التي لا يتاح لها التصويت المباشر، هو الطريقة المناسبة لإشراك أكبر أعداد ممكنة من الشعب الفلسطيني للمشاركة لالإنتخابات، مثلا للجاليات التي لا تسمح البلدان المقيمة فيها بالمشاركة لاإنتخابات، أو لوجودهم في أماكن بعيدة لا توجد فيها سفارات فلسطينية قريبة، وغير ذلك من معوقات ........ أرى أن بحث مثل هذا الإجراء ضروري جدا، وإن كان سيتطلب عمل إضافي وجهد كبير لتنظيمه بشكل موثوق لا يتيح المجال لتزوير أصوات الناخبين من قبل أي جهة كانت.
شادى العتيبى
الأحد، 17-01-2021 02:52 ص
ولن يسمح ملوك ورؤساء العرب المستبدين المستمدين ديكتاتوريتهم وتوحشهم على شعوبهم من اسرائيل وامريكا بانهزام ( مخمود) عباس هو رجل امريكا واسرائيل حماس يجب محاربه منظمه فتح الارهابيه قبل ان نرى رؤسكم على حبل المشانق