مدونات

تسكنه منذ بدايتك.. ولكن: هل تحبه؟

زهرة خدرج - كاتبة فلسطينية
زهرة خدرج - كاتبة فلسطينية
"منذ ولجت مراهقتي.. أخذ يتكرر على مسامعي: من سيرغب بها؟ من يقبل الزواج من حبة تمر مكتنزة؟ وكأنني لست أنثى!! تجنبت الناس، وانكفأت على نفسي خجلا من شكلي.

أقف أمام المرآة مطولا أتأمل جسدي وأجلد نفسي بسيط البغض والاحتقار.. وأدرس سيناريوهات مختلفة لأغير من شكل هذا الجسد!! حرمت نفسي من الطعام، وأجهدتها بتمارين قاسية، وتابعت صفحات الرشاقة والجمال، قارنت جسدي المقيت بصورها وتحسرت كثيرا على بشرتي السمراء وجسدي السمين وشعري الخشن الأجعد، دون أن أنسى أن لا أحد سيقبل الزواج مني!

في عشرينياتي، أُصبت بفرط نشاط الغدة الدرقية، بدأ بتضخم في أسفل رقبتي ونوبات ذعر وخفقان في القلب وتعرُّق شديد وضيق في التنفس.. ثم فقدان وزن سريع.. وجحوظ في العينين وتعب مستمر.

تدهورت صحتي بشكل كبير.. وقرر الأطباء استئصال غدتي الدرقية التي قلبت حياتي رأسا على عقب.

تمنيت كثيرا أن أعود لما كنت عليه سابقا.. وتأكدت من أن الصحة أجمل ما كنت أمتلكه، ولكن.. ليتني كنت أعقل!!"

كثيرٌ منا يركز اهتمامه على وزنه وشكله وملابسه ومظهره.. يفرض على نفسه قيودا فوق طاقته لعله يرى نظرات الإعجاب تتساقط من حوله.. ويزداد الوضع سوءا إذا كان مقبلا على مناسبة سيظهر فيها بين الناس!

عندما تنظر/ين في المرآة.. ماذا ترى/ين تحديدا؟ هل يقفز أمام عينيك الوزن الزائد والكرش والمناطق الممتلئة بالدهون أو الجسد الضئيل والعظام الرقيقة الناتئة؟ أم تظهر البثور وحبِّ الشباب أو التجاعيد؟ أم هو الشعر الخشن الأجعد والحاجبين الملتحمين من الوسط؟ أم يستولي على اهتمامك الفم الكبير والأنف الأفطس أو الطويل والعيون الضيقة؟ أم البشرة الداكنة التي تسببت الشمس في ظهور النمش فيها؟ أم.. ماذا أيضا؟

بالمختصر: هل تكره/ين سمات جسدك لهذا تبذل/ين الكثير وترهق/ين نفسك من أجل تغييره، ما بين حميات وتدريبات وصبغات وطبقات من مساحيق تجميل البشرة والمكياج، ناهيك عن مطاردة آخر صرعات الموضة لعل هذا الجسد يتماشى مع التطور السريع من حولك؟؟

ولماذا كل ذلك؟ لأنك تبغضه!! لست راضيا عنه!! لا تريده أن يبقى على حاله!!

ترى في وسائل التواصل الاجتماعي الآخرين وتحسدهم على جمال أجسادهم!! تتمنى لو أنك تمتلك عضلات ضخمة منتفخة تغطي ذراعيك وصدرك وكتفيك.. تتباهى بها، ويشهد الجميع بأنها رائعة!!

وترين عارضات أزياء وممثلات ومغنيات، يتمايلن بأجساد تلبي كافة المعايير التي فرضها أرباب الموضة والفن.. تموتين حسرة.. وأنت تحلمين وتتمنين لو أن جسدك يتغير ويصبح مثل تلك الأجساد!

ولأجل الوصول لتلك الأمنيات وغيرها: يخسرون الكثير! جهد.. ومال.. ووقت.. واحتقار للذات.. لهذا الجسد الذي يقاوم التغيير. أشهر عدَّة تمضيها في حمية جعلتك تشعرين بالحرمان.. وتشتهين كل الأطعمة بلا استثناء.. حتى تلك التي كنت تكرهينها.. والمصيبة أنك لم تخسري سوى كيلوغرامات قليلة لا تكاد تُذكر.. والأدهى والأمرّ أنك تعودين للاكتناز وزيادة الوزن بمجرد أن تشمِّي رائحة طعام لذيذ.. حتى قبل أن تتذوقينه.. ليغدو حرمان الأسابيع والشهور الماضية في مهب الريح!!

و.. تبا لهذا الجسد البغيض!!

لماذا لا يتجاوب معي؟ لماذا يصرُّ على إزعاجي؟

يا إلهي.. ابنة جيراننا لا يتوقف فكُّها عن المضغ.. ورغم ذلك، جسدها ضئيل وقدُّها نحيل!

و.. تبا لهذه العضلات التي تقاوم بلا هوادة.. تأبى أن تنتفخ فتسعد قلبي..

تدريب قاس.. ساعة أو أكثر كل يوم لأشهر عدة.. والنتيجة؟؟ تقترب من الصفر!! يبدو أنني لن أصبح مثل أبطال كمال الأجسام يوما.. حتى الأحلام محرَّمة علي!!

تذكَّر.. المشكلة ليست في جسدك! المشكلة فيك أنت حين تبغض هذا الجسد!

لا تفترض طوال الوقت أن بإمكانك التزام القواعد الصحية في الغذاء أو الرياضة بشكل تام.. فتجد نفسك في صراع يومي بين ما تشتهيه وما يتوجب عليك فعله ليكون جسدك كما تريد له أن يكون.

هذا الجسد الذي تسكنه قبل أن تُبث الروح في جنباتك.. وهو ما مكَّنك من الوصول إلى صرت.. وتحقيق ما أردت.. هل تحبه؟ هل تشعر بأنك مدين له بالكثير؟ أم تبغض شكله وسماته وتتمنى دوما لو أنك سكنت غيره؟

لا تشغل نفسك بملاحظات الآخرين وتعليقاتهم حول جسدك.. وكأن جميع الأجساد الأخرى مثالية تراعي ضوابط محددة، لم يسر جسدك بمقتضاها. أحب جسدك كما هو.. بالصورة التي خلقك الله عليها، لونك، شكلك، طبيعتك.. ارضَ بما قسم الله لك.. وكن على اليقين أن شكل جسدك وسماته ليس هو الطريق التي تؤدي للسعادة والراحة في الدنيا.

اهتم بالجوهر لا بالمنظر.. واسع في تتبع القواعد التي تحافظ فيها على صحة هذا الجسد، وليس على شكله!

كيف تعاملت غزة مع كورونا؟

الثلاثاء 26 يناير 2021 03:06 م
النقاش (0)