قضايا وآراء

مناقشات حول الاستفادة من الفقه والفكر الشيعي

عصام تليمة
1300x600
1300x600

ما أن نشرت مقالي: (كيف نستفيد من الفقه الشيعي؟!) على موقع "عربي21"، منذ أسبوعين، حتى انهالت انتقادات من بعض طلبة العلم، وبعض الباحثين، وأنا أقدر بلا شك مصدر قلق البعض، وانفعال البعض الآخر، إذ إن ما قامت به إيران في المنطقة ليس قليلا، وقد سبب كوارث كبرى، لا ينكرها عاقل، ولا يرضى بها مسلم يخشى ربه، ولكني لم أكتب حرفا في إيران السياسية، إنني تكلمت عن مذهب فقهي من المذاهب، وفكر فيه ما يؤخذ، وفيه ما يترك، شأن كل علم مطروح في الحياة، ثقافيا كان أم دينيا.

والبعض ظن أني أنادي بالتقريب بين المذاهب، أو بين السنة والشيعة، وراح يذكرني بموقف شيخي القرضاوي، والذي كان مؤيدا له، ثم انتهى معارضا ورافضا له، وكلامي ليس له علاقة بالتقريب بين السنة والشيعة من قريب أو بعيد، بل كلامي عن شق علمي فقهي بحت، ولذا كان كلامي عن مذهب، وليس عن دولة أو نظام، ولا أدري لماذا يصر البعض عندما يكون الحديث عن الشيعة، أن ينحصر الحوار في إيران فقط، رغم أن الشيعة لهم وجود في باكستان، والهند، وتركيا، والعراق، ولبنان، وهم أقلية ليست قليلة بيننا، وسواء كانت لهم دول أم لا، فعلى مدار تاريخنا الإسلامي كانوا مذهبا معروفا، ويتم تداول آرائه، سواء بالموافقة أو التعقيب والرفض. 

لنفكر بالأمر تفكيرا علميا مجردا، بعيدا عن الجرائم السياسية التي تقوم بها الدول، إننا نقرأ التوراة والإنجيل المحرفين حسب اعتقادنا وإيماننا الراسخ، إيمانا بكتاب ربنا الذي أخبرنا بالتحريف، ولكن هل منع ذلك أننا ندرس الكتاب المقدس؟ وهل منع ذلك من وجود ما لا يحرف فيه، وهل الاستفادة بما لم يتم تحريفه ممنوع شرعا؟ النبي صلى الله عليه وسلم قال: "حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج"، وقال ابن كثير في مقدمة تفسيره، عن الموقف من الإسرائيليات، أي: ما يروى عن بني إسرائيل، إما أن يتفق مع ثوابتنا، فلا مانع من أخذه، أو ما يتعارض معها فنرفضه، أو ما لا يتعارض ولا يتفق، وهذا نأخذ ونترك منه كما نشاء، رغم أنهم مخالفون لنا تماما.

وما يقال عن غير المسلمين، يقال عن بقية الفرق التي نشأت في الإسلام، فهل منعنا موقفنا من المعتزلة في فتنة خلق القرآن، من الانتفاع بفكر الجاحظ المعتزلي، أو تفسير الكشاف للزمخشري، الذي لم يأت مفسر من بعده ـ في الغالب ـ إلا واستفاد منه، وغيرهما من مفكري المعتزلة وغيرهم؟!

 

 

لو ترك الباحث نفسه للناس، لذهب وراح في اليوم الواحد عشرات المرات، والباحث الحق دوره: أن يبصر الناس بالعلم، بغض النظر عن موقف الناس منه، قبلوا أم رفضوا، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها.

 



وما يقال عن هؤلاء جميعا، هو نفس ما قلت به عن الشيعة، وعن غير الشيعة، إن المخالفين لما كتبته ـ للأسف ـ يريدون أن يصنعوا تاريخا للبحث العلمي من جديد، ينسفون به ما قام به السابقون في سنوات طويلة، على مدار قرون.. في الأزهر كانت تدرس المذاهب الأربعة، ومعها المذاهب الأخرى، في باب الفقه المقارن، ورأينا معظم الرسائل العلمية التي صدرت عن الأزهر في القرن العشرين، كان يذكر فيها المذاهب الأخرى غير السنية.

وفي مجال الاقتصاد الإسلامي والتنظير له، كان اعتماد جل الباحثين في النصف الثاني من القرن العشرين، على كتابات الأستاذ محمد باقر الصدر، سواء كتابه (اقتصادنا) أو كتابه (بنك اللاربوي)، وتأثر جل من كتب في الاقتصاد الإسلامي، بكتابه (اقتصادنا)، إما بأفكاره، أو بتقسيماته العلمية للموضوع.

وفي مجال الفكر، ونقاش المذاهب الفلسفية الملحدة والمادية، من أهم الكتب التي ناقشت نقاشا علميا مستفيضا: كتب باقر الصدر، كتابه (فلسفتنا)، وهو دراسة موضوعية في معترك الصراع الفكري القائم بين مختلف التيارات الفلسفية، وخاصة الإسلامية والمادية الديالكتيكية والماركسية، وقد ناقشها باستفاضة، ولا ينافسه في هذا المجال في الكتابات الإسلامية، سوى كتاب (نقض أوهام المادية الجدلية) للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، ولو رحنا نزن البوطي أيضا بنفس الميزان، فمعناه: أنه معادي للثورات، فليس لنا أن ننتفع بما قدم من علم!

وكتاب باقر الصدر الآخر المهم: (الأسس المنطقية للاستقراء) وهو كتاب يستهدف اكتشاف الأساس المنطقي المشترك للعلوم الطبعية وللإيمان بالله، وهو كتاب يتضح منه مدى ثقافة الصدر الفلسفية، وهو عامل مشترك عند مشايخ الشيعة المعاصرين والسابقين في تكوينهم العلمي، فلديهم اهتمام شديد بالعلوم الإنسانية: المنطق، والفلسفة، وعلم النفس، وقد كان الأزهر كذلك في مراحل من مراحله.

 

 

الأزهر كان يدرس المذاهب الأربعة، ومعها المذاهب الأخرى، في باب الفقه المقارن، ورأينا معظم الرسائل العلمية التي صدرت عن الأزهر في القرن العشرين، كان يذكر فيها المذاهب الأخرى غير السنية.

 

 

 

 

عندما كتب الشيخ محمد أبو زهرة سلسلته عن الأئمة، فكتب عن الإمام زيد، والإمام الصادق، وتكلم عن مذهبهما، وعندما كتب كتابه (تاريخ المذاهب الإسلامية)، كتب عن الإمام جعفر الصادق، وكتب بحثا عن الميراث عند الشيعة الجعفرية، نشر في كتاب مستقل له رحمه الله.

ومعظم كتب الأحوال الشخصية لعلماء معاصرين كبار، ناقشوا مع المذاهب الأربعة المذاهب الشيعية وآرائها، ككتاب (الأحوال الشخصية بين مذهب أهل السنة والمذهب الجعفرية) للدكتور محمد حسين الذهبي، وهو كتاب درسه لطلبة كلية الحقوق في بغداد، وواضح من عنوان الكتاب، أنه راعى أن الطلبة وإن كان معظمهم سنة، فهم يعيشون بين شيعة يعتنقون المذهب الجعفري.

وكتاب (مدى حرية الزوجين في الطلاق) للدكتور عبد الرحمن الصابوني، وهو رسالة دكتواره في الأزهر، كتب مقدمته: محمد أبو زهرة، والدكتور مصطفى السباعي، والكتاب يذكر في كل مسألة فقهية، المذاهب الأربعة وغيرها من الشيعة والظاهرية، دون نكير من أحد من أهل العلم الكبار.

ولو رحت أحصي الكتب التي اعتمدت هذا المنهج، فسيطول بنا المقام، إن الأزمة الآن ليست فقهية ولا فكرية، إن الأزمة أن السياسة سممت الأجواء كلها، ويريد البعض أن يعمم هذا الموقف من السياسة إلى العلم، وهو كلام لا يستقيم، لأنه يستحيل تطبيقه في الحياة، لأن لدينا معيارا نتعامل به مع الأفكار ـ كل الأفكار ـ الصحيح منها والسقيم، الصواب والخطأ، وهو أننا ننتفع بكل صالح نافع، من أفكار البشر، سواء كانوا مسلمين أم غير مسلمين، حتى لو كانوا ملحدين، ما دام ما نأخذه منه لا علاقة له بثوابت ديننا، ولا يتعارض معها.

ويعتمد البعض في الرفض للأسف، على المزاج العام للناس، وهذا من أكبر الأخطاء التي يقع فيها من يتكلم في قضية ما، أو يعول على مزاج الناس العام، فلو ترك الباحث نفسه للناس، لذهب وراح في اليوم الواحد عشرات المرات، والباحث الحق دوره: أن يبصر الناس بالعلم، بغض النظر عن موقف الناس منه، قبلوا أم رفضوا، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها.  

[email protected]


النقاش (7)
أبو يوسف الطليبي
الأحد، 11-04-2021 08:11 ص
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم يا شيخنا الحبيب لكن كيف يطمئن القلب لاخذ العلم من عالم نراه يجامل الفاسدين على حساب الدين ألا يحتمل أن يكون كلامه الذي ننقله عنه مجاملة لفاسد وليس علمًا خالصًا لوجه الله؟
الي الكاتب المقدام
الجمعة، 12-02-2021 03:31 م
نسيت جمال عبد الناصروارتباطاته العاطفية الايرانية وعائلته التي تفتخر بالعلاقات الاسرية من ايران و ايضا شيعة في الهند وباكستان و ما فعله في الاخوان و سيد قطب و الي اخر القائمة لم ياتي من فراغ او بطلب خارجي بالضبط بل اولا بدافع شخصي و حقدا اكتسبه من خلال ارتباطاته
الكاتب المقدام
الجمعة، 12-02-2021 01:23 ص
*** الأزهر وضريح الحسين والسيدة وغيرهم من الأضرحة والمساجد قد أنشئتهم الدولة الفاطمية المتشيعة، وبقي الأزهر لقرون مركزاً لنشر عقائدهم وتدريس فقههم، وما زالت عقائدهم الباطنية يتبعها الملايين بعد انقسامهم لطائفتين، الإسماعيلية وقبر حبرهم الأكبر في القرن العشرين أغاخان يتوسط معبداً لهم في أسوان، أما البهرة فقد استقبل واحتفى بكبار دعاتهم مبارك ومن بعده السيسي في قصره، وكلاهما قد سلماهما مفاتيح كبرى المساجد المصرية التاريخية، كمسجد الحاكم والسيدة زينب والحسين، بدعوى تجديدها، وهم من الطوائف الشيعية الباطنية، وبعد فتح صلاح الدين الأيوبي السني لمصر، أبطن غالبية الفاطميين المصريين حقيقة معتقداتهم، واختفوا داخل الطرق الصوفية، وهناك ما يزيد عن سبعين طريقة صوفية ما زالت نشطة في مصر، وقد أيدوا الانقلاب وكافئهم السيسي الدجال، ويرأس غالبية تلك الطرق أزهريون، وشيخ الأزهر الحالي هو واحد منهم، وغالبيتها متشيعة الهوى والتوجه، ويؤمنون بتقديس الأضرحة وهي انصاب اقيمت ليطوفوا حولها ويتمسحون بها في أعياد خاصة بهم، اعتقاداُ منهم بأن الدعاء يستجاب عندها، كما يؤمنوا بأن أولياءهم أحياء يستمعون إليهم ويستجيبون لدعائهم، فيوجهون لهم الدعاء دوناُ عن رب العالمين، وفي اربعينات القرن العشرين تصاهرت الأسرتين الملكيتين المصرية والإيرانية، وفُتحت أبواب مصر لدعاة الشيعة، فأسسوا ما اسموه دار التقريب، وانفقوا ببذخ على أزهريين عززوا دعاتهم، واتبعهم كثيراُ من العامة الذين يجهلون انحرافاتهم العقائدية، والقول بأن بعض طرق الشيعة الباطنية هي مذاهب إسلامية، قول لا يأخذ به غالبية علماء السنة، ومنهم النصيرية سكان جبال العلويين حول اللاذقية وهي طائفة حافظ الأسد وابنه بشار، الذي والاه أئمة الشيعة الإثنى عشرية الإيرانيون، ودعموه عسكرياُ في تدمير مدن أهل السنة السوريين وقتل وتهجير الملايين منهم، وتلك العداوة الطائفية هي التي تفسر مدى إجرام الأسد والنصيريون وأنصارهم الإثنى عشرية ضد أهل السنة بسوريا، والله أعلم.
للمرة المليون و نص
الخميس، 11-02-2021 09:01 م
لا تستطيع الفصل بين التشيع و ايران لان المذهب بحد ذاته يجبر المتشيع للتقيد بايران, حيث يوجد ما يطلقون عليه التقليد ,اي ان تتقيد ب الخميني و الخوئي و خامئني الخ و تقلده اي انه ليس هناك شئ اخر او اجتهاد او استخارة اي انه باختصار لا يوجد اختيار اخر و الا اصبحت من جماعات "كافريات زنديقات فاسدات " :) كما يجب عليك ايضا ان تنطق القران بلكنة ايرانيه حتي تكون واحدا من الشيعه الصالحين. كما عليك ان تسجد علي قطعة حجرية يقال انها من تربة الحسين و تقول ان الرسول قد صلي هكذا و غير ذلك فهو اثم .... ثم تاتي انت يا استاذنا الفاضل و تقول لماذا يربط البعض التشيع بايران .... عندما تقرا الانجيل و راس المال و دافنشي كود فيرجع هذا لمجرد الثقافة و لا يؤثر فيك ايا من هذه الكتب لكن عندما تقرا للشيعة فتغوص في دهاليز علم الكلام الصفوي وفخاخ الحشاشين عندما يدعون ان عمر بن الخطاب رض كان مثل اعلي عند الخميني و من ثم تجده سارق للخلافة عند حشاش اخر لذلك فلا يجب ان توصي الناس بالاستفادة المزعومة لانها في النهاية ستدور و تدور و تصب في الاخر في نكاح المتعه و البرنامج المنوي الايراني :) ... نكتة بايخة عديها :) يا شيخ عصام اكتب في فقه الثورة والقيام ضد الظلم و لا داعي لمغازلة احد لانه من الاولويات الان و بعدين علي سنة 2030 لما العرص يكون في عالم تاني ابقي اكتب علي راحتك في اي حاجة
حسبنا الله ونعم الوكيل
الخميس، 11-02-2021 06:03 م
محمد قابلته في مقال عن قائد الثورة الايرانية اسمه يمنعني من الرد عليه...على العموم تحية للشيخ عصام المسلم مطالب بالأخد بالكتاب والسنة وتعلم كل العلوم والفنون مادامت بضوابط شرعية. فلا عيب أن تأخد من الشيوعية والاشتراكية وغيرها ما يفيدك وينفع أمتك بالضوابط الشرعية. لا أن يكون البهيمة شيوعيا أكثر من الشيوعي نفسه وأن يطبق في مجتمعه ما يهدم الدين والأخلاق... ونفس الشيء ينطبق في التعامل مع الشيعة استفد ما يمكن الاستفادة منه وابعد عنك ما يتعارض مع دينك فوضع العرب وحالة فكرهم تصعب على الكافر يتكلم في الدين والقيم والأخلاق وتلاقيه نايم مع الصهاينة ويفعل ما يغضب الله وكل الخلق... ايران جارة للعرب السنة والشيعة يملئون تلك البلدان ناهيك عن أن الشيعة متواجدون بمعظم الدول الاسلامية ولا نسمع ضجيجا الا عند العرب الذين تقريبا فقدوا كل شيء خصوصا حكام الخليج .. يا أخي جارك عنادك وجهلك هو من رفعه تحاور ناقش لن يحتل لأرضك ان حرصت عليها ولن يعشش في عقول شعبك ان أنت حصنته بالعلم والمعرفة والحرية. لكن أنظمة جاهلة وفاسدة مائة بالمائة وتتكلم عن الدين فهذا هو الخراب المبين