حقوق وحريات

رسالة من مجلس مسلمي بريطانيا إلى "BBC" عن الإسلاموفوبيا

زارا محمد أول امرأة في منصب الأمين العام للمجلس الإسلامي البريطاني والأصغر في هذا المنصب- تويتر
زارا محمد أول امرأة في منصب الأمين العام للمجلس الإسلامي البريطاني والأصغر في هذا المنصب- تويتر

وجه المجلس الإسلامي في بريطانيا (MCB)، بقيادة زارا محمد -التي تعد أول امرأة تشغل أعلى منصب في المجلس- رسالة إلى هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، تتحدث عن الإسلاموفوبيا والترويج لها في برنامج إذاعي.

 

وانتقدت زارا في رسالتها إلى "بي بي سي" تعرضها للعنصرية لدى ظهورها على القناة، شاكية من أن المذيعة التي استضافتها أظهرت كرها للإسلام والمسلمين.

 

وأكدت وفق رسالة المجلس الإسلامي في بريطانيا، وترجمتها "عربي21"، دعوتها إلى الالتزام بالتعامل مع النساء المسلمات وأولئك المنتمين إلى المجتمعات المهمشة تاريخيا بحسن نية.

 

اقرأ أيضا: احتفاء بانتخاب "زارا محمد" أمينة عامة لمجلس مسلمي بريطانيا

وطالبت بالالتزام بتجنيد المسلمين في الأدوار القيادية والتكليفية في المؤسسة البريطانية، أو تطوير مسارات لمن هم في مناصب غير قيادية للوصول إلى هذه الأدوار.


وكتبت زارا في الرسالة: "عزيزتي بي بي سي، في 4 شباط/ فبراير 2021، دعيت زارا التي صنعت مؤخرا التاريخ في بريطانيا عندما أصبحت أول امرأة وأصغر شخص يتم انتخابه لقيادة المجلس الإسلامي البريطاني (MCB)، وهو هيئة وطنية شاملة تمثل أكثر من 500 منظمة إسلامية، إلى الظهور في برنامج إذاعي لكم".

 

وأضافت: "كانت لهجة المقابلة مخيبة للآمال، ومعادية بشكل لافت للنظر، حيث تساءلت المضيفة إيما بارنيت باستمرار: كم عدد الأئمة في بريطانيا؟ وعندما قالت محمد إنها لا تعرف، وتساءلت عما هو المقصود بالسؤال، أجابت بارنيت: "أخبريني أنت"، مشيرة إلى صعود القساوسة والحاخامات".

 

وتابعت المذيعة: "إنه لأمر مذهل أنك لا تستطيع الإجابة عن هذا السؤال". على الرغم من تأكيدات محمد المتكررة أن القضاء الديني لم يكن ضمن معايير دورها في قيادة منظمة مجتمع مدني.

 

وطرحت المذيعة بارنيت السؤال عن الأئمة أربع مرات، في كل مرة قاطعت فيها إجابة محمد، وفق الرسالة.

 

وأكدت أن ما حصل "يعكس تأطير المقابلة. علاوة على ذلك، فإن التكافؤ الخاطئ بين الأئمة والحاخامات والكهنة في دين لا يوجد فيه رجال دين، يعكس نقصا أساسيا في محو الأمية الدينية اللازمة للمشاركة الحقيقية مع الجاليات البريطانية المسلمة".

وأضافت: "استمرت المقابلة في الحديث عما ستفعله محمد حيال استبعاد بعض المسلمات من المجتمع، وما إذا كان المجلس الإسلامي البريطاني بحاجة إلى الإصلاح، والعلاقة بين الإسلام والأديان الأخرى".

 

وتابعت: "مرة أخرى، قُطعت معظم إجابات محمد، وكشفت المذيعة عن رغبة غريزية في عدم الاستماع إلى صوت امرأة مسلمة، بل على القفز عن رأيها".

 

وأوضحت أن ذلك حصل "على الرغم من التزام هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بالحياد والإنصاف الواجبين، إلا أن ما حدث مأزق في السرد الذي يفترض أن النساء المسلمات محرومات بطبيعتهن من حقوقهن بسبب معايير العقيدة التي من المفترض أنها لم يتم إصلاحها، وفق ما يتم زعمه".

 

وأوردت الرسالة أن "المقابلة بدت عازمة على إعادة فرض الاستعارات الضارة والمتحيزة عن الإسلام والمرأة المسلمة".

 

اقرأ أيضا: قلق ببريطانيا لتعيين "شوكروس" منسقا لبرنامج تتبع "التطرف"


وأدت الشكاوى العديدة عبر الإنترنت وفي السر إلى هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إلى قيام البرنامج الإذاعي الذي يدعى "ساعة المرأة" بإزالة التغريدة الأصلية، مشيرة إلى أنه في وقت لاحق "كان يجب أن يتضمن المقطع المزيد من المقابلة الإذاعية لتوفير سياق كامل للمناقشة" إذ إنه نشر مقتطعا بشكل منحاز.

 

وأكدت أن "إزالة المقطع أمر مرحب به، إلا أن هذه الاستجابة غير كافية. إذ يجب تقييم أسلوب المقابلة بالكامل، وتقييمها بجدية. فهناك فرق مهم بين أسلوب الاستجواب الذي يقوض صوت المرأة، والأسلوب الذي يحاسبها".

ولفتت إلى أن ما حصل "ربما ليس من قبيل المصادفة، أن يأتي وسط كون أصوات المسلمين ممثلة تمثيلا ناقصا على كل المستويات داخل بي بي سي".

 

وقالت: "في أحدث تقرير سنوي لهيئة الإذاعة البريطانية، اعترفت بأنه لا يوجد أي مسلمين تقريبا يعملون في استوديوهات بي بي سي (الإنتاج التلفزيوني والإذاعي)، التي تتضمن إنتاج ساعة المرأة، سواء على مستوى الموظفين أو القيادة".

 

وقالت: "لا توجد أعداد كبيرة من المسلمين في مناصب التكليف أو في المناصب القيادية داخل المؤسسة، وهذا النقص في التمثيل داخلها، خاصة على المستويات القيادية، يكشف عن فشل في تنفيذ قيم بي بي سي في أن يكون لها منظمة تعكس جمهورها".

وتابعت: "إن الافتقار إلى التمثيل في البرامج، مثل ساعة مرأة، يعني أن الأفكار المهمة في التعامل مع المجتمعات المسلمة وإعداد التقارير عنها مفقودة".

 

وأكدت أن البيانات المتعلقة تشير إلى أن ما يقرب من 5000 حلقة من حلقات "ساعة المرأة" التي تم بثها على مدار العشرين عامًا الماضية، كان فيها أقل من 300 ضيف (2.4%) من النساء المسلمات، والعديد منهن لم يكن بريطانيات".

 

وشددت على أن تمثيل المرأة المسلمة بدأ بالانخفاض مرة أخرى. ومع ذلك، فإن من المهم ملاحظة أن الأرقام وحدها لا ترسم صورة كاملة، إنما المهم هو جودة التمثيل للمرأة المسلمة في المؤسسة.

ووقع على الرسالة كل من:

 

ياسمين عبد المجيد، كاتبة ومذيعة
مريم خان، الكاتبة
ناز شاه، عضوة البرلمان العمالي عن برادفورد ويست، ووزيرة الظل والرئيسة المشاركة لـ APPG حول النساء المسلمات
زارا سلطانة، عضو البرلمان العمالي عن كوفنتري ساوث
ديان أبوت النائب، عضو البرلمان العمالي عن منطقة هاكني نورث وستوك
نيوينجتون أبسانا بيجوم، عضو البرلمان العمالي عن ليم هاوس وبوبلار
إقبال سكراني، الأمين العام المؤسس لـMCB، ومسجد بالهام
وتوتينغ أستاذ المركز الإسلامي بريامفادا جوبال، وأكاديمي
كيندي أندروس أستاذ جامعة كامبريدج، أكاديمي 
أستاذ جامعة برمنغهام سيتي، صني سينغ، أكاديمي في جامعة كامبريدج
البروفيسور فرانسيس ديفيس، أكاديمي في جامعة برمنغهام
شايستا جوهير، الرئيس المشارك، شبكة النساء المسلمات في المملكة المتحدة OBE 
فايزة فايد، ناشطة، شبكة النساء المسلمات في المملكة المتحدة MBE 
نيل جيمسون، منظم المجتمع، لجنة المواطنين للإسلام والمشاركة والحياة العامة CBE 
ديبورا فرانسيس وايت ، كوميدية وكاتبة
كاثرين فليمنج، كاهنة كنيسة إنجلترا
القس بوني إيفانز-هيلز، القس الأنجليكي، ناشط وكاتب
جوردان "Rizzle" ستيفنز، مغنية Rizzle Kicks
ليلى ف. سعد، مؤلفة ومتحدث ومديرة بودكاست

جينا مارتن، ناشطة سياسية ومؤلفة
كلير سامبروك، صحفية استقصائية ومحررة (في openDemocracy)
الدكتور عمر هشام، أكاديمي

موس شوغباميمو، محامية، ناشطة في مجال السياسة وحقوق المرأة
الدكتورة منى عبدي، مستشارة ماجستير في استشارات التعليم CIC
الدكتور خورشيد وديعة، أكاديمي، جامعة وارويك
الدكتورة عديلة شافي، أستاذ مشارك، مجموعة بريستول الإسلامية للقيادة الاستراتيجية MBE 
سومي كوجامان، أكاديمي، جامعة أكسفورد
روبي حمد، مؤلفة وأكاديمية، جامعة نيو ساوث ويلز
كارين إي إتش سكينازي، محاضر أول، جامعة بريستول
مجد عبد الغني، مرشح دكتوراه، جامعة أكسفورد
خالدة الرحمن، محاضر
سلمى عرير، المستشار
نفيسة بكار، المدير التنفيذي، أماليا
ياسمين سرتي ، سكرتيرة ، اتحاد المنظمات الإسلامية
جيما ليفين ، نائب المدير ، HOPE not hate
سارة وازيفدار ، رئيس ، خط مساعدة الشباب المسلم
فريق غال ديم
معارية محمود ، مدير خط مساعدة الشباب المسلم
شهد إزايدي ، نائب رئيس التحرير ، مجلة أوريليا
فيمي أولوولي ، الشريك المؤسس ، مستقبلنا ، اختيارنا
منى شلبي ، الصحفية
كليمنتين فورد ، الكاتب والمذيع
رحيم جونغ ، المذيع ، أخصائي الصحة العقلية المعتمد
شايستا عزيز ، الصحفية
راشيل الشابي ، الصحفي
كوكو خان ، الصحفي
سيلينا بكار ، محرر ، أماليا
أماندا راندون ، الكاتبة
آجا باربر ، الكاتب
نيكيش شوكلا ، الكاتب
ديريك أوسو ، الشاعر
هدى فهمي ، المؤلف
جوان هاريس ، المؤلف
إينوا إيلامس ، الشاعر والكاتب المسرحي
فايزة شاهين ، الاقتصادي والناشط
أفشان ديسوزا - لودي ، كاتب ومنظم
هديل نور ، مسلم خط مساعدة الشباب
سلمى صديقي ، محاضرة في اللغة الإنجليزية ، MEND
سلمى حامد ، معلمة ، ناشطة مجتمعية ، نيسا ناشم ويست ميدلاندز ، الرئيسة المشاركة
زينات سليمان ، حزب العمل السابق ، متطوع من أجل اللاجئين واللاجئين غير المصحوبين بذويهم ،
سلمى يعقوب ، مدافعة عن حقوق الإنسان ، NHS
بهروز غاندي ، صانع أفلام ، شركة Indian Picture Ltd
سو كارو ، ممنتج تنفيذي
أفريل إي راسل ، مخرج
ألكسندر داربي ، المخرجة
زهرة خاكو ، ناشطة ، ائتلاف المناخ
فراناز حلبي ، مدربة الحياة التحويلية
أسماء البدوي ، مستشارة الشمولية الرياضية وشاعر الكلمات المنطوقة
الدكتور بلال حسام ، مستشار اتصالات ، الوكالة الإسلامية
إيرين سيدلر ، مدرس متقاعد ، NEU
أمينة عويس ، مهندس برمجيات
بن ستيفنسون ، مستشار برمجيات
زيشان علي ، ناشط ، MEND
خالد صوفي ، محامي
د.محمد عبد الباري ، تربوي ، مؤلف ، مستشار تربية أطفال
صوفيا بيجوم ،
قاضية ، خدمة محقق الشكاوى المالية سابينا زغوم أحمد ، رائدة أعمال اجتماعية ، ناشطة ، متجر التجارة العادلة الصغير
رهط إرم أحمد ، محاسب
نادر النهدي ، منتج / صانع محتوى / صانع أفلام ، شركة BENI.
نعيم رضا ، استشاري
نزهة علي ، رئيس منظمة المرأة المسلمة
خالد عبد العزيز ، مهندسة برمجيات
شيلا جوي ريمون الدايد ، مجموعة القيادة الاستراتيجية الإسلامية في بريستول
الدكتور نافيد أحمد ، جراح ، NHS
دكتور عبد العزيز مستشار ، للاستشارات والتدريب ABZ 
عبد الكريم غيولة ، رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية ومسجد الفلاح
سيلينا الله ، ناشطة ، مجلس المرأة المسلمة
عبد البشارات ، رجل أعمال ، BMSLG
سمينا أحمد خان ، معلمة وأكاديمية ومروج حقوق الطفل
فرخاندا تشودري ، أخصائية المساواة والتنوع
رشيدة حسين ، معلمة ، ناشطة
أمينة إقبال ، معلمة
أوبيفيمي جنكينة ، معلمة
محمود قريشي ، منظم مجتمعي
شكيل أحمد خان ، لغوية
سلطانة خان ، معلمة

النقاش (0)