سياسة عربية

الجيش اليمني: اختراقات مهمة في تعز ومقتل 30 حوثيا بمأرب

قال متحدث باسم الجيش اليمني إن اختراقا مهما تم تحقيقه في الجبهة الشرقية لمدينة تعز- عربي21
قال متحدث باسم الجيش اليمني إن اختراقا مهما تم تحقيقه في الجبهة الشرقية لمدينة تعز- عربي21

كشف مسؤول عسكري يمني، الخميس، عن اختراقات مهمة وتأمين مناطق من قبل القوات الحكومية في محافظة تعز، تزامنا مع تتواصل المعارك مع مسلحي جماعة الحوثي في محافظة مأرب للأسبوع الثالث على التوالي.


وقال المتحدث العسكري باسم الجيش في تعز، العقيد عبد الباسط البحر، إن "اختراقا مهما حققته قوات الكتيبة الثانية في اللواء 170 (دفاع جوي) في الجبهة الشرقية لمدينة تعز، في إطار العملية العسكرية المتواصلة لليوم الثالث على التوالي".


وأضاف عبر حسابه بموقع "تويتر" أنه "تمت السيطرة على مكتب العيسائي، وتحييد عمارة "الجهيم" (مبنى سكني) ناريا، بعدما كانت شوكة في حلق الأبطال (القوات الحكومية)".


وأشار إلى أن قوات الجيش تمكنت من تأمين شارع الحمد بشكل كامل، وبالتالي أصبح الوصول إلى مستشفى يحمل الاسم ذاته سهلا، بالإضافة إلى تحييد الشارع الخلفي للحمد، وتأمين المنطقة المقابلة بالكامل.

 

العملية متواصلة 


ووفق المتحدث باسم الجيش في تعز، فإن قواتنا تقدمت باتجاه فرزة صنعاء (محطة نقل الركاب إلى صنعاء)، ومقر المؤسسة الاقتصادية اليمنية (حكومية تتبع وزارة الدفاع) في مدخل منطقة الحوبان، شرق تعز.


من جهته، نقل المركز الإعلامي للجيش في تعز، عن قائد اللواء 17 مشاة العميد عبد الملك الأهدل، بقوله إن "العملية العسكرية مستمرة لليوم الثالث على التوالي ضد مليشيا الحوثي الانقلابية".


وأكد العميد الأهدل، مساء الخميس، أن "قوات الجيش سيطرت على كل المناطق والمواقع في جبهة الأشروح، وصولا إلى مشارف منطقة الطوير الاستراتيجية، في الريف الغربي من محافظة تعز".

 

اقرأ أيضا: عبوة ناسفة تستهدف موكبا لقيادات بـ"الانتقالي" بعدن


وبحسب قائد اللواء 17 مشاه بالجيش الحكومي، فإن العملية العسكرية تسير وفق ما خطط لها من قبل قيادة المحور (أعلى سلطة عسكرية بتعز)، في إطار الوحدات العسكرية في مختلف جبهات القتال، موضحا أن المعركة كبيرة ومستمرة، ما يتطلب شحذ الهمم ومساندة قوات الجيش، حتى دحر مليشيا الحوثي من المحافظة.


فيما ذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين أن قذيفة أطلقتها القوات الحكومية على حي الجملة في مديرية صالة (شرق تعز)، أوقعت قتلى وجرحى في صفوف المواطنين، مشيرة إلى أن الحصيلة الأولية تتمثل في مقتل اثنين وإصابة 10 آخرين.


وفي سياق متصل، قتل 30 عنصرا من مسلحي الحوثيين، الخميس، في معارك مع قوات الجيش اليمني بمحافظة مأرب، شرقي البلاد.


ونقل موقع "سبتمبر نت"، الناطق باسم الجيش عن مصدر عسكري، لم يسمه، بقوله: "قوات الجيش الوطني كسرت هجوما انتحاريا شنته مليشيا الحوثي اليوم، على أحد المواقع العسكرية في جبهة المشجع، غربي مأرب".

 

قتلى بجماعة الحوثي


وتابع المصدر: "المعارك انتهت بمقتل ما لا يقل عن 30 عنصرا من الحوثيين وجرح آخرين، فيما لاذ من بقي من العناصر المهاجمة بالفرار".


المصدر العسكري ذاته، أكد أن قصفا مدفعيا للجيش استهدف تجمعات متفرقة للمسلحين الحوثيين في الجبهة، فيما استهدف طيران تحالف دعم الشرعية تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى الجبهة ذاتها، منوها إلى أن القصف أسفر عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف الحوثيين.


ولم يصدر الحوثيون أي تعليق حول ما أورده المسؤولون بالجيش الحكومي والخسائر حتى الآن.


من جانبها، أشارت قناة المسيرة، الناطقة باسم جماعة الحوثي، إلى أن قصفا جويا نفذه طيران ما تسميه "العدوان" (التحالف الذي تقوده الرياض) على مسلحيها في مديرية صرواح، غربي مدينة مأرب الغنية بالنفط.


وتشهد محافظة مأرب معارك عنيفة بين الطرفين منذ ثلاثة أسابيع، إثر هجوم واسع شنه الحوثيون على مواقع الجيش في المحافظة، في محاولة للسيطرة عليها.

النقاش (0)