سياسة دولية

إصابات في مواجهات مع الأمن في ميانمار ضد الانقلاب

ميانمار الاناضول
ميانمار الاناضول

أصيب محتجون في ميانمار ضد الانقلاب العسكري، برصاص الأمن، الأحد، خلال مواجهات في مدينة باغان، العاصمة القديمة لميانمار.

 

وتسبب إطلاق النار الحي على المتظاهرين، في سقوط جرحى.

وأفادت وسائل إعلام بأن خمسة أشخاص على الأقل أصيبوا برصاص الشرطة التي كانت تحاول فض الاحتجاجات في باغان.

 

اقرأ أيضا: قتلى بين المتظاهرين بميانمار واعتقالات تطال المئات
 

وسبق أن وقع قتلى برصاص الأمن الأيام الماضية، خلال قمع السلطات للمحتجين ضد الانقلاب العسكري.

 

 

 

 

 

 

 


وفاة مسؤول حزبي

 

وقالت وسائل إعلام محلية، إن مسؤولا من حزب زعيمة ميانمار المطاح بها، أونغ سان سو تشي، توفي خلال الليل وهو رهن الاحتجاز لدى الشرطة.

ولم يعرف بعد سبب وفاة المسؤول الذي يدعى خين ماونغ لات، لكن "رويترز" اطلعت على صورة لجثته ورأسه مغطى بقطعة قماش ملطخة بالدماء.


وقال سيذو ماونغ الذي كان نائبا في البرلمان المنحل، في منشور على "فيسبوك"، إن خين ماونغ لات كان مدير حملته الانتخابية، وإن السلطات اعتقلته مساء أمس السبت في منطقة بابيدان في مدينة يانغون.
 

وتشهد ميانمار فوضى واحتجاجات منذ شهر عقب استيلاء الجيش على السلطة واحتجازه لزعيمة البلاد المنتخبة أونغ سان سو تشي، ومعظم قيادات حزبها بدعوى تزوير الانتخابات التي شهدتها البلاد في تشرين الثاني/ نوفمبر، وفاز بها حزب سو تشي بنتيجة ساحقة.

وأعقبت حملة القمع موجة مماثلة من الأعمال العنيفة ضد المتظاهرين الغاضبين السلميين المناهضين للانقلاب في كل أنحاء البلاد.

 

اقرأ أيضا: قوات ميانمار تواصل قمع الاحتجاجات الرافضة للانقلاب العسكري 

النقاش (0)