سياسة عربية

احتجاج يمني على لقاء الصليب الأحمر لدبلوماسي إيراني بصنعاء

شددت وزارة الخارجية اليمنية على أنها "ستتخذ الإجراءات السيادية وفقا للقانون اليمني"- تويتر
شددت وزارة الخارجية اليمنية على أنها "ستتخذ الإجراءات السيادية وفقا للقانون اليمني"- تويتر

عبرت الحكومة اليمنية، عن احتجاجها الشديد، للقاء رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر لدى اليمن كاترينا ريتز، بـ"حسن إيرلوا" المعين من قبل إيران سفيرا لها لدى جماعة الحوثي في صنعاء، التي تسيطر عليها منذ 2014.


جاء ذلك وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية "سبأ"، عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة المعترف بها دوليا، مساء الأحد.


وقال المصدر المسؤول بوزارة الخارجية؛ إن الوزارة وجهت مذكرة احتجاج شديدة اللهجة إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر حول لقاء رئيسة بعثة اللجنة لدى اليمن كاترينا ريتز، بما أسمته "المدعو حسن إيرلوا"، الذي عينته طهران سفيرا لها لدى الحوثيين منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2020.


 ووصفت الخارجية اليمنية "إيرلوا" بأنه "قائد الحرس الثوري في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، والمدرج على القائمة السوداء للجمهورية اليمنية".

 

اقرأ أيضا: الجيش اليمني يعلن السيطرة على بلدة كاملة في ريف تعز


وأضاف المصدر المسؤول، أن الخارجية اليمنية تنتظر إيضاحات من اللجنة الدولية للصليب الأحمر حول ملابسات الخطأ الذي وقع فيه مكتب الصليب الأحمر، مشددا على أن "الوزارة ستتخذ الإجراءات السيادية وفقا للقانون اليمني".


وكان حساب السفارة الإيرانية في صنعاء، قد نشر خبرا الأحد، يفيد بأن إيرلوا، التقى ممثل الصليب الأحمر، وبحثا الحصار المفروض على اليمن، مطالبا في الوقت نفسه، بالضغط على المجتمع الدولي لرفعه.

 

 

سعادة السفير الإيراني بصنعاء يناقش مع ممثل الصليب الأحمر الحصار المفروض على اليمن

طالب سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى اليمن حسن ايرلو الصليب الأحمر الدولي بالضغط على المجتمع الدولي لرفع الحصار عن الشعب اليمني. pic.twitter.com/9Rz6E7eSgl

 

 

ومطلع تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، أعلن محامي عام أول النيابات العسكرية في اليمن، عبد الله الحاضري، أن حسن إدريس إيرلوا "عدو حربي وإرهابي" يتبع الحرس الثوري الإيراني، وأنه تلميذ لقاسم سليماني.


وأكد الحاضري أن التعامل معه سيكون وفقا لقواعد الاشتباك، وقانون العقوبات العسكرية، مؤكدا أن وصوله إلى صنعاء منتصف شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، "عداء حربي مجاهر"، وفق وصفه.

النقاش (0)