ملفات وتقارير

طفلة المعادي: احتفاء كبير بسيدتين فضحتا متحرشا بطفلة مصرية

تعبيرية
تعبيرية
غضب واسع وكذلك احتفاء اجتاحا مواقع التواصل الاجتماعي في مصر عقب تداول مقطع لتحرش رجل بطفلة تبلغ حوالي ست سنوات في منطقة المعادي بالقاهرة، وواجهته سيدتان دافعتا عن الطفلة وفضحتا أمره.

المقطع الذي تداوله نشطاء وتنأى "عربي21" عن نشره، أظهر الجاني وهو يحاول التحرش بالطفلة تحت درج إحدى البنايات السكنية، لكن ما أوقفه عن الاستمرار في جريمته هو خروج سيدتين تعملان في "معمل للتحاليل" يتواجد في ذات الطابق واللتين أنقذتا الطفلة بعد رؤيتهما له عبر كاميرا مثبتة أمام المعمل.

السيدتان واجهتا الجاني بفعلته، إلا أنه تظاهر بأنه لم يرتكب أي شيء، لكن إحدى السيدتين أشارت له بوجود كاميرا المراقبة، مما دفعه إلى الهرب من المواجهة بسرعة، فيما أشاد النشطاء بتلك السيدة واصفين إياها بـ"بطلة مصر في اليوم العالمي للمرأة".

الواقعة أحدثت جدلا وغضبًا واسعين بين النشطاء الذين دشنوا وسم "متحرش المعادي" والذي تصدر المركز الأول في قائمة أعلى الوسوم تداولا بـ "تويتر" وكذلك وسم "متحرش الأطفال"، كما أسهم النشطاء في التثبت من صورة الجاني الذي كان يرتدي بدلة أنيقة، والبحث عن ملفه الشخصي عبر "فيسبوك" والكشف عنه. بالإضافة إلى احتفاء واسع من قبل النشطاء بالسيدتين اللتين أسهمتا في القبض عليه.

ومما تداوله النشطاء صورًا تظهره كرجل وقور ذي هيبة واحترام، وهو ما وصفه النشطاء بـ "الذئب المتخفي في ثوب الحمل".

وأكد النشطاء أن العالم الافتراضي للأنترنت يخفي الكثير من "الذئاب البشرية" والذين يرسمون لأنفسهم عبر هذا العالم صورة زائفة افتراضية مغايرة لحقيقتهم المجرمة، وفق وصف نشطاء تساءلوا كيف سيمكننا بعد الآن التعامل مع من حولنا بأعمالهم الظاهرة.

الحقوقي هيثم أبو خليل أكد أن قضية متحرش الأطفال هي "بيدوفيليا" تصفع الجميع، وطالب بحوار مجتمعي حول ارتفاع نسبة التحرش في البلاد، مؤكدًا أنه "يجب معالجة تلك الظاهرة بداية بالدراما، وكارثة جواز التحرش اللفظي، مرورًا بالإعلام والثقافة والتعليم".

ووفق الصحف المحلية فإن تحريات الأجهزة الأمنية كشفت أن الضحية طفلة تتسول بشوارع المعادي، وأن الأجهزة تبحث عن مكان إقامتها لاستدعائها لسؤالها والتوصل لأسرتها.

وأكدت الصحف المحلية أن الشرطة ألقت القبض على الجاني، وأنه متزوج ولديه طفلان ويعمل في إحدى شركات المقاولات والبناء.

النقاش (0)