صحافة دولية

لوموند: الأطفال السوريون.. جيل راح سدى

ولد قرابة 6 ملايين سوري خلال الحرب التي عصفت بسوريا منذ عشر سنوات- جيتي
ولد قرابة 6 ملايين سوري خلال الحرب التي عصفت بسوريا منذ عشر سنوات- جيتي

نشرت صحيفة لوموند الفرنسية تقريرا سلطت فيه الضوء على بيانات متعلقة بالأطفال السوريين الذين نشأوا في الحرب، وسط القصف والحرمان.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي ترجمته "عربي21"، إن حوالي 6 ملايين طفل ولدوا خلال الحرب التي تعصف بسوريا، حسب تقديرات اليونيسف. ويومًا ما، سيكون على هذا الجيل، الذي كانت التفجيرات والعنف والخطر خبزه اليومي، بناء مستقبل هذا البلد.

وُولد قرابة 6 ملايين سوري خلال الحرب التي عصفت بسوريا منذ عشر سنوات، حسب تقديرات منظمة الأمم المتحدة للطفولة في كانون الثاني / يناير.

 

ستكون مهمة هذا الجيل، الذي خطى خطواته الأولى وسط الدمار والخراب ولم يعرف في حياته اليومية سوى القصف والعنف والخطر، إعمار هذا البلد. 

وذكرت الصحيفة أن جميع البيانات المتعلقة بانتهاكات حقوق الأطفال التي استخدمتها في تقريرها موثقة ومستخرجة من تقارير الأمم المتحدة. وهي لا تمثل سوى جزء بسيط من الجرائم المرتكبة ضدهم.

من بين هؤلاء الأطفال، يعتبر وضع النازحين الأسوأ. تقودهم عوامل مثل عدم الاستقرار المرتبط بالنزوح بصفة متكررة، وفقدان أحد الوالدين (أو حتى كليهما) وعوزهم الشديد، وعيشهم في بيئة اقتصادية متدهورة بشكل عام، إلى البحث عن عمل غالبًا ما يكون شاقًا وبأجور زهيدة جدا، فقط لضمان البقاء على قيد الحياة أو مساعدة عائلاتهم.

 

وعلى الرغم من أن سوريا ما قبل الحرب كانت تتمتع بأعلى معدل تعليم في البلدان العربية، إلا أن مئات الآلاف من الأطفال أميون الآن.

بينت الصحيفة أنه في شمال شرق سوريا، يعتبر وضع النازحين في المخيمات الواقعة تحت سيطرة الإدارة الكردية أكثر تعقيدًا. يبلغ عدد سكان مخيم الهول ما يقرب من 65 ألف نسمة، 94 بالمئة منهم من النساء والأطفال، وأكثر من نصفهم من الأطفال دون سن الثانية عشرة. ومن جملة هذا المجموع، 48 بالمئة عراقيون و37 بالمئة سوريون و15 بالمئة من 57 جنسية أخرى.


اقرأ أيضا : السوريون يواصلون التظاهرات.. "الثورة تجدد نفسها" (شاهد)


غالبية الأطفال السوريين هم من مناطق كانت خاضعة في السابق لسيطرة تنظيم الدولة وينحدرون من الرقة وبلدات أخرى على طول نهر الفرات.

 

وحضر كثير منهم مشاهد إعدامات وقطع رؤوس؛ وأُجبرت قاصرات على الزواج القسري كما تم تجنيد الفتيان في صفوف تنظيم الدولة. وتجمع معظم "أشبال الخلافة" هؤلاء في الحسكة.

العنف ضد الأطفال

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه خلال سنة 2019، أجرى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بحثا شمل 16 دولة، للتحقيق في "مصير الأطفال خلال النزاع المسلح".

 

في هذا التقرير، احتلت سوريا المرتبة قبل الأخيرة في مجال تجنيد الأطفال. فيما يتعلق بعدد الجنود الأطفال، كانت الصومال أسوأ دولة على هذا الصعيد.

منذ أن فقد تنظيم الدولة آخر معاقله في سوريا، جنّدت القوات الكردية أكثر من ثلث الأطفال من أجل القتال في ساحات المعارك.

 

ومن مجموع 820 قاصرًا وقع تجنيدهم، كان هناك 147 طفلا دون سن الـ15، كان معظمهم من الفتيات. كما احتلت هيئة تحرير الشام، الجماعة المنبثقة عن تنظيم القاعدة، المرتبة الثانية من خلال تجنيد 245 قاصرًا.

وبحسب استطلاع الأمم المتحدة، فإن سوريا هي الدولة التي قُتل فيها أكبر عدد من الأطفال في سنة 2019، على يد القوات النظامية، حيث كان جيش بشار الأسد وحلفاؤه مسؤولان عن كل الضربات التي استهدفت المدارس تقريبًا. 

في الختام، أعرب تقرير مجلس الأمن عن قلقه إزاء الاتجاه الجديد لاستهداف مرافق إمدادات المياه وزيادة عدد الهجمات على المدارس والمستشفيات وبشأن احتجاز الأطفال لأسباب أمنية.

 

على الرغم من أن عدد هذه الاعتقالات تراجع خلال سنة 2020، فما زال ما لا يقل عن 4956 طفلًا محتجزًا، بينهم 3609 في سجون النظام. بينما ما زال الكثير من الأطفال في عداد المفقودين بالنسبة لعائلاتهم.

النقاش (1)
من سدني
الخميس، 18-03-2021 06:09 ص
اذا لم يحاسب المجرمين ابتداءاً من الاسد الى اصغر كلب من كلاب النصيريه ومعهم الشيعه والروس على اجرامهم بحق هذا الجيل واحالتهم الى القصاص العادل واذا مازالت روسيا وامريكا ومن لف لفهم يعتبرون الضحايا من الشعب السوري عباره عن ارقام فهذا يعني ان الستة ملايين من هؤلاء المواليد المشردين هم سيكونوا داعش المسقبل وسيكونوا القنبله الموقوتة وسيكون لهم العذر بالانتقام من العالم الذي خذلهم وتامر عليهم حيث ان هذا الجيل لايعرف غير لغة الرصاص وهذا ماكان يسمعه وهو في ارحام امهاتهم وهم بالفطره محاربون اشداء وسيكون انتقامهم شديد ومروع ان لم تنصفهم قوانين الارض وان لم يتم محاسبة المجرم النصيري ومن وراءه ايران وروسيا ومن يعش منا سيشهد بما نقول.