سياسة عربية

دعوات لإحياء يوم الأرض الفلسطيني عبر مواقع التواصل

أعاد نشطاء إحياء يوم الأرض الفلسطيني بدعوات لتعليم الأجيال القادمة حب "فلسطين الوطن"- عرب48
أعاد نشطاء إحياء يوم الأرض الفلسطيني بدعوات لتعليم الأجيال القادمة حب "فلسطين الوطن"- عرب48

يحيي الفلسطينيون اليوم الثلاثاء، الذكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض، والذي يعود إلى حادثة استشهاد ستة فلسطينيين وإصابة آخرين عام 1976، بعد انتفاض فلسطينيين بالداخل المحتل في أراضي الجليل والمثلث والنقب والساحل للدفاع عن أرضهم.

و"يوم الأرض" 30 آذار/ مارس 1976 أبرز أيام النضال التي خاضها فلسطينيو 48 وعلامة فارقة في تاريخهم منذ نكبة 1948، حيث اندلعت المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، عقب مصادرة آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية بمنطقة الجليل، وهي المرة الأولى التي ينظم فيها فلسطينيو الـ48 احتجاجات ردا على سياسة الاحتلال، بصفة جماعية وطنية فلسطينية.

ورافق قرار حكومة الاحتلال بمصادرة الأراضي إعلان حظر التجول على قرى سخنين وعرابة ودير حنا وطرعان وطمرة وكابول، لكن القادة الفلسطينيين بالداخل المحتل دعوا إلى أن يكون 30 مارس يوما للإضرابات العامة والاحتجاجات ضد مصادرة الأراضي.

وانطلقت صباح اليوم الثلاثاء، مراسم إحياء هذه الذكرى بالداخل الفلسطيني المحتل، من خلال زيارة أضرحة شهداء يوم الأرض بمدينة سخنين، وزيارة عائلاتهم.

 

اقرأ أيضا: "يوم الأرض".. تمسّك بالحق وإصرار على العودة (إنفوغراف)

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، أعاد النشطاء إحياء يوم الأرض الفلسطيني بدعوات لتعليم الأجيال القادمة حب "فلسطين الوطن" وعدم نسيان "الغربة" التي عانى منها الآباء والأجداد.

وأكد النشطاء أن الحق لا يسقط بالتقادم، وأن ما أخذ بالسرقة والاغتصاب لا يصبح شرعيًا ولو اعترف به كل العالم، وأن فلسطين ستظل عربية إلى الأبد.

وأشار النشطاء إلى أن يوم الأرض الفلسطيني والذي يتم الاحتفال به اليوم تحت شعار "سنبقى ما بقي الزعتر والزيتون" قد أحدث تغييرًا جذريًا في تعديل نظرة العالم العربي لفلسطينيي 48، التي طالما اعترتها نظرات التشكك والتخوين إلى التبدل على المستوى الشعبي والرسمي عقب ذاك اليوم النضالي المشهود.

النقاش (0)