سياسة عربية

توقيف 5 أشخاص بتهمة التحضير لهجمات ضدّ الحراك بالجزائر

السلطات قالت إن الموقوفين خطّطوا للقيام بعمليات في قلب الحراك بمدينتي تيزي وزو وبجاية- فيسبوك
السلطات قالت إن الموقوفين خطّطوا للقيام بعمليات في قلب الحراك بمدينتي تيزي وزو وبجاية- فيسبوك

أعلن القضاء الجزائري، الثلاثاء، توقيف خمسة أشخاص؛ بتهمة التحضير لتنفيذ هجمات في تيزي وزو وبجاية بمنطقة القبائل أثناء التظاهرات الأسبوعية للحراك، الحركة الاحتجاجية المناهضة للنظام.


وقالت النيابة العامة في عزازقة (شمال شرق)، في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية، إنّ المتّهمين الخمسة "خطّطوا للقيام بعمليات إرهابية في قلب الحراك بمدينتي تيزي وزو وبجاية".


وأضاف البيان أنّ قوات الأمن ضبطت بحوزة الموقوفين، الذين تتراوح أعمارهم بين 36 و51 عاما، "أسلحة حربية ومتفجّرات؛ بغرض استعمالها في أعمال إرهابية"، مشيرا إلى أنّهم كانوا يخطّطون "للقيام بعمليات إرهابية في قلب الحراك، وذلك وسط مدينتي تيزي وزو وبجاية بتفجير مركبتين".


وأوضحت النيابة العامة في بيانها أنّ المضبوطات التي كانت بحوزة الموقوفين تشتمل على "أسلحة حربية من نوع بندقية مضخّية من نوع سكوربيون، ورشاش كلاشنكوف، ومسدس، وذخيرة، ومركبتين، وأجهزة إلكترونية مختلفة".

 

اقرأ أيضا: السلطات الجزائرية تطلق سراح 7 من الحراك اعتقلوا الجمعة

وأضافت أنّ الموقوفين مثلوا الثلاثاء أمام قاضي تحقيق استجوبهم، وأمر بحبس أحدهم، والإفراج عن المتّهمين الأربعة الباقين، مع وضعهم تحت الرقابة القضائية.


وهذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات عن خطط لهجمات تستهدف احتجاجات الحراك.

 

وفي نهاية كانون الثاني/ يناير 2020، أعلنت وزارة الدفاع اعتقال انتحاري قرب الجزائر العاصمة، كان يريد تفجير نفسه بحزام ناسف خلال تجمّع حاشد في وسط العاصمة لهذه الحركة المؤيّدة للديمقراطية. 


ونشأ الحراك في شباط/ فبراير 2019، بعد إعلان الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، المريض والمقعد، نيّته الترشّح لولاية رئاسية خامسة. ونجحت الحركة الاحتجاجية في دفع بوتفليقة الذي تخلّى عنه الجيش إلى التنحّي، لكنّها واصلت المطالبة بتغيير كلّ النظام القائم منذ استقلال البلاد في 1962.

النقاش (1)
ابو لينة الادريسي
الأربعاء، 31-03-2021 05:35 ص
هذه من اعمال المخابرات و لا احد يمكن ان يفكر في شيء ضد الحراك الا العصابة الحاكمة اتبع سهام العدو هذا البيان لا يمكن تصديقه و مع الاسف المقال يحتاج الى تعمق اكثر و شكرا