سياسة تركية

باريس تهاجم جمعية تركية لرفضها التوقيع على "ميثاق ماكرون"

"ميللي غوروش" هي حركة سياسية دينية ومجموعة من الأحزاب الإسلامية التركية تنشط بأوروبا- الأناضول
"ميللي غوروش" هي حركة سياسية دينية ومجموعة من الأحزاب الإسلامية التركية تنشط بأوروبا- الأناضول

اتهمت الحكومة الفرنسية، الخميس، جمعية "مللي غوروش" التركية بمخالفتها لما وصفته بـ"قيم الجمهورية"، وقال المتحدث باسم الحكومة إنه "لا مكان لها في فرنسا".

 

وفي الأسابيع الأخيرة أثارت الجمعية جدلاً واسعاً في فرنسا لرفضها توقيع "ميثاق قيم الجمهورية" الذي طرحته الحكومة الفرنسية ويرى فيه المسلمون استهدافاً مباشراً لهم، ولمساهمتها في تمويل بناء مسجد جديد في ستراسبورغ شرقي فرنسا، بحسب ما أوردته وكالة فرانس برس.

وزعم المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غبريال أتال في مقابلة مع محطة "بي إف أم" التلفزيونية أن جمعية ميللي غوروش "تخالف قيم الجمهورية (الفرنسية)، وتناضل ضد قيم الجمهورية، وضد المساواة بين النساء والرجال وضد الكرامة الإنسانية".

 

وتابع: "من الجلي أنه يجب ألّا تقيم أي أنشطة وألّا يكون لها أي وجود في الجمهورية" الفرنسية، لكنّه شدّد على أن تصريحاته ليست بمثابة إعلان حظر هذه الجمعية.

 

اقرأ أيضا: ضغوط على مؤسسات بفرنسا رفضت ميثاق "مبادئ الإسلام" الحكومي
 

وكانت "ميللي غوروش" قد رفضت مع منظمتين إسلاميتين أخريين في كانون الثاني/ يناير الماضي، توقيع "شرعة مبادئ" لحكومة ماكرون معتبرة أن "بعض العبارات (الواردة في الشرعة) تمس شرف المسلمين ولها طابع اتهامي وتهميشي".

 

و"ميللي غوروش" (الرؤية الوطنية)، هي حركة سياسية دينية ومجموعة من الأحزاب الإسلامية التركية أسسها رئيس الوزراء التركي السابق نجم الدين أربكان، وُصفت بأنها أكبر منظمة إسلامية تعمل في الغرب في ذلك الوقت، وكانت الأحزاب المحافظة جزءا منها.

 

كما أنها تعد من أكبر الجمعيات الإسلامية والتركية التي تعمل على رعاية المسلمين والمساجد في أوروبا.

النقاش (2)
الاكوان المتعددة
الخميس، 01-04-2021 08:52 م
اكسجين تركيا يسوئ فرنسا بشعبها
الأكوان المتعددة
الخميس، 01-04-2021 08:32 م
فرنسا من 2018 تتعامل معي بنفس الطريقة حتي اليوم 2021 من خلال القمر الصناعي لفريق محمود سليمة ال سعو تركيا دولة ليست بمستوئ فرنسا الهزلي الصبياني لا امزح