اقتصاد عربي

وزير مالية لبنان يتوقع نفاد الاحتياطي الأجنبي بنهاية مايو

وزني: المال المخصص لتمويل الواردات الأساسية في البلد سينفد بحلول نهاية مايو- الأناضول
وزني: المال المخصص لتمويل الواردات الأساسية في البلد سينفد بحلول نهاية مايو- الأناضول

توقع وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال في لبنان، غازي وزني، نفاد الاحتياطي الأجنبي بحلول نهاية أيار/مايو.

 

وقال وزني لرويترز، إن المال المخصص لتمويل الواردات الأساسية في بلده سينفد بحلول نهاية أيار/مايو وإن التأخيرات في إطلاق خطة لخفض الدعم تبلغ كلفتها 500 مليون دولار شهريا.


وفي الوقت الذي ينهار فيه اقتصاد لبنان، قال وزني لرويترز أمس الخميس إن المصرف المركزي طلب من حكومة تصريف الأعمال اتخاذ قرار بشأن الرفع التدريجي للدعم لتقنين احتياطيات النقد الأجنبي المتبقية.

ويغذي الانهيار المالي اللبناني الجوع والاضطراب في أخطر أزمة تشهدها لبنان منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها في الفترة بين 1975-1990.

 

 

النقاش (1)
محمد ماضي
الجمعة، 02-04-2021 05:39 م
الدستور اللبناني المقيت و إنقسام اللبنانيين إلى مجموعات متناحرة أدى إلى تحكم القوى الخارجية بالبلد و بالتالي إلى وصول نخبة المجرمين و اللصوص إلى التحكم بمفاصل الدولة و تمكين دول الأرهاب و الإجرام التي فاقت دولة إسرائيل و من وراءها في الشر بل أضف السلب و النهب إلى الإرهاب في دول الممانعة و المعاوقة التي تمانع كل خير و تعوق أية تقدم في لبنان. لقد أطلق اللبنانيون رصاصة الرحمة على أنفسهم و باتوا في ثقب أسود لا خروج منه إلا إلى الجحيم. كل طائفة ترمي بالحق على الأخرى و زد على الإحتفان الطائفي كراهية وجود الآخر و كل يعني على ليلاه حتى تمكنت دول الأرهاب و هي السعودية، إيران و سورية من سرقة خيرات البلد و زهب و لا زالت دولة الإرهاب السوري تلقي بثقلها على لبنان.