طب وصحة

استقالة وزير الصحة بالنمسا عقب اعتراضات على قيود كورونا

واجه أنشوبر (60 عاما) خلال توليه وزارة الصحة اعتراضات وتهديدات بالقتل- جيتي
واجه أنشوبر (60 عاما) خلال توليه وزارة الصحة اعتراضات وتهديدات بالقتل- جيتي

أعلن وزير الصحة النمساوي رودولف أنشوبر، استقالته من منصبه، بسبب ما وصفه بـ"الإنهاك" خلال إدارته أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".


وواجه أنشوبر (60 عاما) خلال توليه وزارة الصحة اعتراضات وتهديدات بالقتل، بسبب القيود وإجراءات الإغلاق التي فرضها للحد من انتشار فيروس كورونا.


وقال أنشوبر خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء: "قررت الاستقالة من وظيفتي (..)، أنا منهك وطاقتي استنفدت (..)، وأشعر أن 15 شهرا من تولي وزارة الصحة وكأنها 15 عاما"، محذرا في الوقت ذاته من الاستهانة بجائحة كورونا.


وأكد الوزير النمساوي المستقيل أن بلاده لم تخرج من الأزمة بعد، موجها شكره للذين عملوا معه خلال الفترة السابقة، قائلا: "أؤمن بكل ما قمنا به من عمل جيد (..)، لكن لا أحد معصوما عن الأخطاء".

 

اقرأ أيضا: إطلاق نار في فرنسا يودي بحياة سيدة أمام مركز للمطاعيم


وأشار إلى أنه عانى من مشاكل صحية مؤخرا، وقد غاب عن العمل الأسبوع الماضي، إلى جانب أخذه إجازة لمدة أسبوع أوائل الشهر الماضي عندما دخل المستشفى، منوها إلى أن "الحكومة حاربت الموجة الأولى من الوباء بوحدة صفوفها"، بحسب تعبيره.


وتابع أنشوبر: "ازداد التوتر من داخل الحكومة وخارجها، ما جعلني أشعر في كثير من الأحيان بأنني وحيد إلى حد بعيد".


ومنحت الشرطة المعلم السابق حماية في تشرين الأول/ نوفمبر الماضي، بعد تلقيه تهديدات بالقتل من قبل معارضي الإغلاق والذين ينكرون وجود فيروس كورونا.


وقال رئيس الوزراء النمساوي سيباستيان كورتز إن أنشوبر "ضحى بنفسه" من أجل البلاد، مشيدا "بالتزامه".


يشار إلى أن أنشوبر من حزب الخضر وتولى وزارة الصحة أوائل العام الماضي، وذلك قبل وقت قصير من بدء فيروس كورونا بالتفشي بسرعة في القارة الأوروبية، وسيحل مكانه العضو بالحزب ذاته وولفغانغ موكستين، وهو طبيب يميل إلى رفض إجراءات الإغلاق واتخاذ قرارات "غير شعبية" لإنقاذ صحة الناس.

النقاش (0)
الأكثر قراءة اليوم