سياسة عربية

تحقيق في تونس حول اتهامات لقيس سعيّد بتلقي أموال أمريكية

سعيد لم يعلق على هذه الاتهامات ضده- جيتي
سعيد لم يعلق على هذه الاتهامات ضده- جيتي

فتح القضاء العمومي تحقيقا بخصوص الاتهامات التي قام بها النائب في البرلمان التونسي راشد الخياري، ضد الرئيس قيس سعيّد، التي قال فيها إنه تلقى تمويلا من الخارج، وتحديدا من أمريكا خلال الحملة الانتخابية الرئاسية.

 

في حين أعلن الخياري، أن القضاء العسكري في المقابل، قام بفتح تحقيق ضده، بعد اتهاماته لسعيد، مشيرا إلى أن الأخير يكون الرئيس الإداري للمحكمة العسكرية.


وفي توضيح خاص لـ"عربي21" قال النائب الخياري، إنه لم يمثل اليوم بصفته الشخصية أمام القضاء العسكري، وإنما قام بذلك محامون عددهم ستة.


ورفض الخياري تقديم أية تفاصيل، واكتفى بالقول: "باختصار، هناك رغبة في توجيه تهمة التخابر لي باعتبار أن النيابة العسكرية رئيسها قيس سعيد الخصم والحكم"، على حد تعبيره.

 


من جهته، أكد فوزي الدعاس الذي تم ذكر اسمه من راشد الخياري، الذي قال إنه من تلقى الأموال وهو مدير حملة الرئيس الانتخابية، إنه مثل اليوم كشاهد، ورفض تقديم أية توضيحات.


وفي رده على اتهامات الخياري، قال الدعاس في توضيح خاص لـ"عربي21": "نحن أبناء مؤسسات، وسأقاضي الخياري عن طريق القضاء، لا عن طريق الإعلام كما يفعل هو. إيماني كبير بالمؤسسات وليس بالتسريبات".

 


وكان الخياري وفي بث مباشر على صفحته الرسمية، أكد أن بحوزته وثائق وصورا وفيديو بالصوت تثبت حصول الرئيس على تمويلات طائلة، تقدر بنحو 5 ملايين دولار.


وتحدث الخياري عن مساندة الأمريكيين في عهد دونالد ترامب لقيس سعيد، مقابل وعود منه قطعها لخدمة مصالحهم، مضيفا: "غير أن الإدارة الأمريكية تخلت عن سعيد، وسلمت للخياري الوثائق والتسجيلات بعد أن غدر الرئيس، وأصبح يخدم المصالح الفرنسية عن طريق مديرة الديوان الحالية نادية عكاشة"، على حد قوله.


وأفاد الخياري بأن شقيق الرئيس نوفل سعيد تلقى مكالمة هاتفية من جهات أمريكية، أكدت له فوز قيس سعيد قبل يوم من الانتخابات.


ونشر الخياري تسريبا صوتيا لنجل الرئيس "عمر سعيد"، تضمن توجيها منه لشبكة المدونين ضد خصوم والده، ويسخر من البرلمان والمحكمة الدستورية.

 


وفور نشر الخياري للفيديو والاتهامات، تتالت الدعوات من الجميع بفتح بحث عاجل، وتحميل كل طرف المسؤولية في حال ثبوتها.




 
النقاش (4)
مصري
الأربعاء، 21-04-2021 04:40 م
سعيد الاهبل ضحك على المسلمين من الشرق للغرب..لو فينا واحد ذكى لكان فهم انه عميل والدليل عندما رشح نفسه كان يهاجم الكيان بصوره غريبه...لابد ان نتعلم ان اى اعلام عربى يهاجم الكيان اى الغرب فهو معهم..دليل اخر معظم قيادات الجيش المصرى يذهبوا الى الكيان للعلاج الطبيعى وفى نفس الوقت الاعلام المصرى يهاجم الكيان
مواطن عربي بسيط
الأربعاء، 21-04-2021 09:55 ص
الخطأ في الخبر هو القول بأن قيس سعيد "تلقى أمولاً أمريكية". أمريكا تأخذ أموالاً و لا تعطي ، فهي تأمر سفهاء الأعراب بدفع الأموال لفلان أو علان و يقومون بالتنفيذ و هم صاغرون . لذلك تكون الصياغة الصحيحة للتهمة (قيس سعيد تلقى أموالاً بأوامر أمريكية). يعني حين أرسل السفهاء 100 مليار دولار لتنفيذ الانقلاب في مصر ، لم يقم السفهاء بهذا التصرف ذاتياً و إنما بناءً على أوامر من أوباما يجب تنفيذها حيث لو لم يدفعوا فسيطيروا ... هي أموال أعرابية تحركت بأوامر أمريكية . أتمنى أن أتعلم سياسة أكثر !
ممدوح حقي
الأربعاء، 21-04-2021 09:33 ص
ومتى كانت أمريكا تدعم وطنيين عروبيين معادين للصهاينة؟؟ لو أن لدى هذا الخياري أدلة حقيقية لكان ان نشرها.
من سدني
الأربعاء، 21-04-2021 08:54 ص
يبدو ان البعض ينظر آلى ألرئيس قيس على انه من المعصومين وانه حاله. استثنائيه عن حكام العرب المعاصرين وثبت ان من المستحيل ان يتنصب رئيس عربي في سدة الحكم قبل ان ياخذ التعليمات والتوجيهات من السفير الامريكي فلماذا العجب في حالة قيس سعيد وكانه معصوم وقد ثبت ان الرجل باطني ولايعلم مافي داخله الا الله والسفاره الامريكيه والفرنسيه.