اقتصاد تركي

"الإنتربول" يلاحق مؤسس "ثودكس".. واعتقال العشرات بتركيا

ومنصة "ثودكس" هي بورصة للعملات الرقمية تأسست عام 2017- -صباح التركية
ومنصة "ثودكس" هي بورصة للعملات الرقمية تأسست عام 2017- -صباح التركية

أصدرت الشرطة الدولية "الإنتربول" نشرة حمراء لإلقاء القبض على مؤسس منصة العملات الرقمية "ثودكس"، فاروق فاتح أوزر، بطلب من السلطات التركية.

 

وأمس الخميس، بدأت النيابة العامة التركية، إجراء تحقيقاتها بعد شكاوى قدمها مواطنون أتراك ضد منصة العملات الرقمية "ثودكس"، بسبب اتهامات لها بعملية احتيال كبيرة.

 

وبدأت الأجهزة الأمنية حملة في ولاية إسطنبول، ضد 78 شخصا على علاقة بالمنصة، فيما تم اعتقال 62 شخصا منهم.

 

وقالت المديرية العامة للأمن في تركيا، إنها تلقت طلبا من النيابة العامة في ولاية إسطنبول، بإصدار نشرة حمراء بحق أوزر.

 

وذكرت وسائل إعلام تركية، أن أوزر تمكن من الهرب من البلاد في 20 نيسان/ أبريل الجاري، إلى العاصمة الألبانية تيرانا.

 

اقرأ أيضا: إعلام تركي: تعرض مئات الآلاف لأكبر عملية احتيال بالبلاد
 

في السياق ذاته، أجرى وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، اتصالا بنظيره الألباني بليدر جوجي، من أجل القبض على أوزر وإعادته لتركيا.


ومنصة "ثودكس" هي بورصة للعملات الرقمية تأسست عام 2017، وكانت تعمل بموجب ترخيص "FinCen MSB" في الولايات المتحدة، ومفتوحة للمستخدمين في أنحاء العالم.

 

والخميس، ذكرت وسائل إعلام تركية تعرض مئات آلاف الأتراك، لـ"أكبر عملية احتيال في تاريخ الجمهورية"، كما وصفتها، بعد هروب أوزر من البلاد، وبحوزته 2 مليار دولار.

ولفتت إلى أن بورصة منصة العملات الرقمية، أغلقت أنظمتها على الإنترنت خلال الـ24 ساعة الماضية.

ونقلت عن المحامي أوغوز إيفرن كيليتش، وهو أحد محامي ما يقارب 391 ألف مستثمر وقعوا ضحية إغلاق البورصة، أن أوزر ربما يكون قد فر من البلاد.

 

النقاش (0)