سياسة عربية

أمن السودان يفرق تجمعا لأنصار البشير ويعتقل 12 شخصا

أقرت السلطات السودانية قانونا لتفكيك نظام البشير وحل حزب "المؤتمر الوطني" و"الحركة الإسلامية"- تويتر
أقرت السلطات السودانية قانونا لتفكيك نظام البشير وحل حزب "المؤتمر الوطني" و"الحركة الإسلامية"- تويتر

فضت الشرطة السودانية، مساء الخميس، إفطارا لمنتسبين للحركة الإسلامية شرق العاصمة الخرطوم، وألقت القبض على 12 شخصا من المشاركين.

 

واستخدمت الشرطة، الغاز المسيل للدموع لتفريق التجمع الذي دعت له رابطة خريجي جامعة أم درمان الإسلامية ودعمته تيارات ومجموعات موالية للحزب الحاكم السابق، "المؤتمر الوطني"، وذلك بغرض الاحتفال بذكرى غزوة بدر الكبرى.

 

وقال موقع "سودان تربيون"، إن الشرطة أطلقت قنابل الغاز أثناء أداء المجموعة لصلاة المغرب، ما أثار موجة غضب عارمة على منصات التواصل الاجتماعي.

 

وقالت لجنة إزالة التمكين في بيان إن "الشرطة ألقت القبض على 12 من عناصر المؤتمر الوطني المحلول، عقب إقامتهم تجمعا (إفطار) بغرض سياسي بحدائق المطار غرب منتزه الرياض".

 

وأضافت اللجنة الحكومية: "دونت الشرطة بلاغات في مواجهة المتهمين بموجب قانون تفكيك نظام 30 يونيو واسترداد الأموال العامة، وقانون الإجراءات الجنائية وذلك لممارستهم نشاطًا سياسيًا تحت مظلة الحزب المحلول".

 

كما أشارت إلى أن "عناصر حزب المؤتمر الوطني المنحل قامت بإثارة أعمال شغب بالمنطقة".

 

وانتقلت المواجهات بعد وقوع إصابات وسط المحتجين إلى الشوارع القريبة مثل شارع عبيد ختم أشهر شوارع شرق الخرطوم، حيث نظم المحتجون تظاهرة هتفوا فيها بسقوط حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

 

وعزلت قيادة الجيش السوداني، في 11 نيسان/ أبريل 2019، البشير (1989 - 2019) من الرئاسة، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.


وفي تشرين الثاني/ نوفمبر من العام ذاته، أقرت السلطات السودانية، قانونا لتفكيك نظام البشير، جرى ضمنه حل حزب "المؤتمر الوطني" و"الحركة الإسلامية".

 

 

 

 

 

 

النقاش (0)