صحافة دولية

WP: وقف إطلاق النار في غزة ضروري ولا يمكن تدمير حماس بالقوة

واشنطن بوست: الأضرار السياسية والدبلوماسية على إسرائيل تتزايد بشكل ثابت- عربي21
واشنطن بوست: الأضرار السياسية والدبلوماسية على إسرائيل تتزايد بشكل ثابت- عربي21

خصصت صحيفة "واشنطن بوست" افتتاحيتها للوضع في غزة وقالت فيها إن كلا من إسرائيل وحماس بحاجة لوقف إطلاق النار بعد أسبوع دموي.

 

وخلصت الصحيفة إلى أنه لا يمكن تدمير حماس بالوسائل العسكرية، كما أن الاحتلال بات يجتاز حدود الاستهداف العسكري المشروع. ناهيك عن الأضرار الجانبية السياسية والدبلوماسية على الاحتلال التي تتزايد بشكل ثابت. كما أن استمرار العملية العسكرية سيضر بعلاقة الاحتلال مع الولايات المتحدة وربما مزقت النسيج الاجتماعي للبلد. لذلك تقول الصحيفة إنه "حان الوقت لإيقاف الحرب".


وادعت الصحيفة أن "إسرائيل لم تبدأ الحرب التي تشتعل الآن بينها وحماس، فالحركة الإسلامية بدأت بشن غارات صاروخية على المدن الإسرائيلية الأسبوع الماضي بذريعة الأيام المضطربة في القدس".

تقول الصحيفة إن القصف الإسرائيلي "في غزة كان بهدف قتل قادة حماس والجهاد الإسلامي وتدمير راجمات الصواريخ وشبكة الأنفاق التي استخدمتها"، وهو أمر لا يقارن كما تقول الصحيفة "أخلاقيا وقانونيا بإطلاق الصواريخ التي تعتبر جريمة حرب". لكن الصحيفة تقر أنه "مع استمرار الحملة العسكرية باتت إسرائيل تجتاز حدود الاستهداف العسكري المشروع وعلى حساب المدنيين الفلسطينيين والإعلام الدولي".

"ففي نهاية الأسبوع أدى قصف على نفق إلى سقوط بناية سكنية وقتل 42 شخصا منهم 10 أطفال. وقبل ذلك بيوم تم تدمير برج من 12 طابقا تعمل منه المؤسسات الإعلامية الدولية مثل وكالة أنباء "أسوشيتد برس" و"الجزيرة". وقال المسؤولون إن فيها مكتب أبحاث واستخبارات تابع لحماس. ولكن النتيجة الرئيسية للهجوم كان المقصود منه أو غير المقصود إرباك عمل أهم مؤسستين للأخبار تقومان بتغطية النزاع".

وتحدثت الصحيفة عن الأضرار الجانبية السياسية والدبلوماسية على إسرائيل التي تتزايد بشكل ثابت. مشيرة إلى التظاهرات التي نظمت في عدد من العواصم الغربية التي احتج المشاركون فيها على معاملتها للفلسطينيين. وعبر عدد من المشرعين المؤيدين لإسرائيل عن قلقهم من حملة القصف.

وتمضي الصحيفة بالقول: "وفي يوم الإثنين تحسر وزير الخارجية أنتوني بلينكن على "مئات الأشخاص الذين قتلوا أو جرحوا بمن فيهم الأطفال وبخاصة من سحبت جثثهم من تحت الأنقاض"، وأضاف: "نشعر بالخوف من تعرض الصحفيين والمسعفين للخطر". وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد إن الحملة العسكرية ستظل مستمرة لوقت حتى يتم تقويض قوة حماس وإرادتها. وقالت إن السياسي المخضرم سيستفيد من حرب طويلة، فعندما بدأت كان في طريقه للخروج من السلطة عبر تحالف ضم أحزاب يمين متطرفة وعربية.

 وتقول الصحيفة إن "قصفا متزايدا لن يؤدي إلا إلى ضرر تدريجي على حماس التي لا يمكن تدميرها عبر الوسائل العسكرية، بل وستضر العملية العسكرية بعلاقة إسرائيل مع الولايات المتحدة وربما مزقت النسيج الاجتماعي للبلد".

وختمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول: "منذ بداية القتال وقعت أسوأ أعمال شغب لم تمر منذ عشرين عاما حيث اندلع العنف في المدن وشارك فيه غوغاء يهود وعرب. وفي أسبوع قالت إسرائيل إنها كبدت حماس خسائر فادحة بما في ذلك قتل عدد من قياداتها وتدمير شبكات من الأنفاق طولها أميال، وحان الوقت لوقف الحرب".

 

اقرأ أيضا: الاحتلال يواصل قصف غزة.. والمقاومة ترد بـ90 صاروخا (شاهد)


النقاش (0)