صحافة إسرائيلية

هل تضطر إسرائيل لوقف أحادي لإطلاق النار.. كيف ستبرر ذلك؟

جنرال إسرائيلي: أهم إنجازات حماس من هذه الحرب تمثلت في تعزيز مكانتها في النظام الفلسطيني- الأناضول
جنرال إسرائيلي: أهم إنجازات حماس من هذه الحرب تمثلت في تعزيز مكانتها في النظام الفلسطيني- الأناضول

قال جنرال إسرائيلي إن "استمرار الحرب في قطاع غزة يعتمد بشكل أساسي على الجانبين، حماس وإسرائيل، وقدرتهما على التوصل إلى تفاهمات عبر الوسطاء لأنه من الواضح أنه لا يوجد ضغط داخلي في إسرائيل أو حماس لإنهاء الاشتباك، ولكن قد تقرره أسباب خارجية".

 

وأضاف يوسي كوبرفاسر رئيس شعبة الأبحاث السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية-أمان، والباحث بمعهد القدس للشؤون العامة والدولة، في مقال على القناة 12، ترجمته "عربي21"، أن "الجولة الحالية ضد حماس تشبه سابقاتها من الحروب متعددة الجولات، لكنها تختلف في كثير من النواحي".

 

وأوضح أنه "في الوقت نفسه، تختلف هذه الحرب عن سابقاتها بكثير من النواحي، أولها أن حماس أطلقتها في سياق جريء تمامًا، باستغلال قضايا القدس والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، وعلى افتراض معقول بأن حماس لن تعلن استسلامها، فلن يكون من الممكن إنهاء الجولة بترتيب يرضى فيه الطرفان، لذلك، فإن هذه الجولة لا بد أن تنتهي دون اتفاق، بل على أساس تفاهمات أحادية الجانب بين إسرائيل والوسطاء".


وأشار إلى أن "تحقيق تفاهمات بين الجانبين قد ينطوي على العديد من الصعوبات، نظرا لإصرار حماس على التمسك بهويتها الجهادية، وهو ما تم توضيحه مرة أخرى في الجولة الحالية، ولا يبدو أن حماس تتعرض لضغوط داخلية سواء من الجمهور أو النشطاء ومستواها السياسي، لوقف الحرب، ولا يوجد ضغط للإسراع، وإنهاء الحملة دون إنجازات، لأن الحركة راكمت بالفعل الإنجازات التي أملت بتحقيقها".


وأكد أن "أهم إنجازات حماس من هذه الحرب تمثلت بتعزيز مكانتها في النظام الفلسطيني، وإظهار استعدادها للمخاطرة من أجل القدس، وإيقاظ مؤيديها في القدس والضفة الغربية وفلسطينيي الـ48، وجميع أنحاء المنطقة، مع التركيز على الأردن ولبنان وسوريا، وأظهر التزام معظم الفلسطينيين والإسلاميين بالدفاع عن الأقصى والقدس، على أساس تعميم فرضية أن إسرائيل تسعى لانتهاك حقوق الفلسطينيين فيهما".


وتوقع أن "تفضل إسرائيل وقف الحرب في غضون أيام قليلة، ففي مرحلة ما، يبدأ بنك الأهداف في التضاؤل، وتزداد فرص إيذاء الإسرائيليين، وقد يحصل ذلك نتيجة ضغوط أمريكية لإنهاء الحملة، وفي هذه الحالة سيتعين على إسرائيل التعامل مع اليوم التالي لانتهاء الحرب مع جملة من الأزمات المتتالية، وأهمها العلاقات مع فلسطينيي الـ48، والتعامل مع الأزمة السياسية الحكومية، وتجديد الاهتمام بما يحدث مع إيران من محادثات نووية، فضلا عن الساحة الشمالية، والتعامل مع الادارة الجديدة في واشنطن".


ودعا "إسرائيل إلى محاولة الاستفادة من التحركات الجارية لوقف الحرب بتعزيز اتفاقات التطبيع الإبراهيمية، التي صمدت أمام أول اختبار مهم خلال هذه الجولة القتالية، وقد يكون الهدف هو اندماج أكبر للسعودية بهذه الاتفاقات، مقابل إسناد دور لها في نهاية العدوان الإسرائيلي، رغم أن كل طرف يخشى أن نهاية مبكرة للحرب قد تفسر مظهرا من الضعف، لذلك فإنها إن لم تقدم مبررات لوقف النار، فقد تستمر الحرب لبعض الوقت".

 

النقاش (0)