سياسة دولية

مجلس الأمن يعتمد بيانا بشأن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية

يشدد المجلس في بيانه على الحاجة الفورية لتقديم المساعدة الإنسانية للفلسطينيين لا سيما في غزة- جيتي
يشدد المجلس في بيانه على الحاجة الفورية لتقديم المساعدة الإنسانية للفلسطينيين لا سيما في غزة- جيتي

اعتمد مجلس الأمن الأممي، السبت، بيانا بشأن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد يومين على وقف إطلاق النار بين الاحتلال والمقاومة في غزة.

 

ويدعو البيان إلى احترام وقف إطلاق النار بشكل تام، ويعبر عن القلق "إزاء التوترات والعنف في القدس الشرقية".

 

وأورد النص الذي وافقت عليه الولايات المتحدة بعد شطب فقرة منه كانت تندد بأعمال العنف أن "أعضاء مجلس الأمن يرحبون بإعلان وقف إطلاق النار اعتبارا من 21 أيار/مايو ويقرون بالدور المهم الذي أدته مصر" ودول أخرى في المنطقة للتوصل إليه.

كما يشدد المجلس في بيانه على الحاجة الفورية لتقديم المساعدة الإنسانية للفلسطينيين لا سيما في غزة.

 

اقرأ أيضا: بيان ثلاثي بمجلس الأمن يدعو إلى تهدئة واحترام "وضع القدس"

 

وعلى مدار أيام العدوان الـ11 على قطاع غزة، عرقلت الولايات المتحدة التئام المجلس للنظر في التطورات بالأراضي المحتلة، بحجة إتاحة الفرصة للمساعي الدبلوماسية للتوصل إلى تهدئة بين الاحتلال والمقاومة في غزة.

 

وردت المقاومة على انتهاكات الاحتلال في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح بإطلاق صواريخ باتجاه القدس المحتلة، في 10 أيار/ مايو الجاري، بعد رفض الاحتلال الإذعان لمهلة لوقف عدوانه.

 

وأطلق الاحتلال إثر ذلك حملة عسكرية وحشية ضد قطاع غزة، تسببت بنحو 250 شهيدا، جلّهم من المدنيين، ولا سيما النساء والأطفال.

 

وردّت المقاومة بإطلاق عملية "سيف القدس"، التي تكللت بالنجاح في لجم انتهاكات الاحتلال في القدس ودفعه إلى هدنة بعد أن أظهرت عجزه في تحقيق أي من أهدافه، وكشفت ضعفه الاستراتيجي وضربت قواعده الاقتصادية والعسكرية، وسط مساع أمريكية حثيثة لإنقاذه من ورطته.

النقاش (1)
Elnashar
الأحد، 23-05-2021 06:00 ص
وأخيرا يتجرأ كاتب مصري على ال كتابة عن أحد مجازر الصهاينة عن سياسة التطهير العرقي ل 74عام يكتب مصطفى حجازي عن فلسطين العربية وما حدث لأهلها والملوك العرب خونة ويخونون فلسطيننا.. «وعندما زارت جولدا مائير، وهى واحدة من الزعماء الصهاينة الكبار، حيفا بعد أيام قليلة من تدميرها واحتلالها، وجدت من الصعب عليها أن تكبت إحساساً شديداً بـ«الرعب» عندما دخلت بيوت الفلسطينيين.. حيث كان الطعام المطبوخ مازال على الطاولات، والألعاب والكتب التى تركها الأطفال حيث تركوها على الأرض، وحيث بدا الأمر وكأن الحياة قد تجمدت فى لحظة واحدة». اى مكليف - منسق حملة التطهير العرقى فى حيفا - واضحة وبسيطة: اقتلوا كل عربى تصادفونه.. احرقوا جميع الأشياء القابلة للحرق.. واقتحموا أبواب البيوت بالمتفجرات». «عندما نفذت هذه الأوامر دون إبطاء داخل مساحة الواحد ونصف كيلومتر مربع التى لايزال يعيش فيها سكان حيفا العزل، كانت الصدمة والرعب من الشدة بحيث إن الناس بدأوا فى الهروب من القتل والرحيل جماعياً، من دون أن يجمعوا حاجاتهم أو حتى يدركوا ما كانوا يفعلونه». «وفى غمرة الذعر اتجهوا نحو الميناء على أمل النجاة.. داس الفارون دون أن يدركوا أصدقاءهم، بل سقطت النساء على أطفالهن فى غمرة التدافع ليموتوا سوياً دهسا.. سرعان ما امتلأت القوارب فى الميناء بالفارين من جحيم حيفا، لينقلب كثير منها ويغرق كل من فيها ورصاص الهاجاناه يلاحقهم فوق الرؤوس». كانت تلك بعض من شهادات جنود وضباط قوات الهاجاناه اليهودية وعصابات شتيرن هى الميليشيات المسلحة للوكالة اليهودية عن بعض ما فعلوه ورأوه فى عملية التطهير العرقى الواسعة التى جرت قبيل قرار تقسيم فلسطين وبعده عامى 1947 و1948 وهى الخطة «دالت» كما تسميها الوثائق اليهودية.. وكما وردت فى كتاب «التطهير العرقى فى فلسطي» للمؤرخ والأكاديمى الإسرائيلى «إيلان بابه». والتطهير العرقى هو الاستراتيجية التى اعتمدها ديفيد بن جوريون، قائد الحركة الصهيونية منذ منتصف الثلاثينيات. .. حين أدرك أنه لا مجال لقيام دولة صهيونية على أرض فلسطين فى وسط واقع جغرافى وديموجرافى، فيه العرب الفلسطينيون أصحاب الأرض أغلبية تعيش على معظم مساحة فلسطين بشواهد من التاريخ والثقافة وواقع الحياة.. فكان التوجه هو اقتلاع أصحاب الأرض من مدنهم وقراهم بالرعب والقتل والحرق والتدمير.. وطمس معالم حواضر فلسطينية كاملة.. حتى لا تكون شاهداً على حقيقة من يملك الأرض والوطن. حدث ذلك كله.. فى دير ياسين، فى حيفا ويافا، فى عكا وبيسان، فى صفد وعين الزيتون، ومرج عامر وكاد أن يحدث فى الشيخ جراح.. والتى وإن لم يحدث حينها يستكمل الآن بدم بارد من عصابات الهاجاناه الجدد أو الجيش الإسرائيلى بالتسمية المعاصرة..! «أخرجونا واحداً تلو الآخر، قتلوا شيخاً عجوزاً بالرصاص، وعندما بكت إحدى بناته قتلوها هى أيضاً، ثم استدعوا شقيقى محمد وقتلوه أمامنا. وعندما صرخت أمى باكية وهى منحنية فوقه - وبين ذراعيها أختى الرضيعة خضرة- قتلوهما أيضاً».. كما يروى فهيم زيدان وهو طفل فلسطينى نجا من مذبحة دير ياسين..! «إن أقوى ما بقى حياً فى الذاكرة هو مشهد إعدام أب أمام أطفاله.. وقد بقيت على علاقة بأحد هؤلاء الأبناء وقد فقد هذا الابن عقله عندما رأى أباه يعدم ولم يستعد رشده قط».. شهادة محمود أبوصالح، ناج من مذبحة الطنطورة. حدث ذلك كله وسكرتارية الأمم المتحدة ومبعوثو الصليب الأحمر والقوات البريطانية ومراسلو صحافة عالمية كلهم موجودون يراقبون ويسجلون.. ولكن عزم هؤلاء جميعاً - ومن يمثلونهم فى المجتمع الدولى - كان قد انعقد على الشراكة فى تلك الجريمة بالصمت والتدليس والتقاعس. الدارج.. أن فى 15 مايو من كل عام يتوجع الضمير العربى - أو ما بقى من ضمير - لذكرى اغتصاب فلسطين.. تلك الذكرى التى استنام اللسان العربى منذ عام 1948 على تسميتها النكبة.. وهى ليست بنكبة.. لأنها بكل تفاصيلها جريمة وليس غير ذلك. جريمة مكتملة الأركان.. جريمة من شارك ومن بارك.. جريمة من تراخى ومن صمت..! قد يرى البعض أنها مأساة شعب كتب عليه الشقاء والتيه والحرمان.. شعب هذا قدره.. وأرض أتى ذكرها فى الموروث الدينى وأساطير الأولين ولكنها لا تعنينا بأكثر مما يعنينا أن نرى مغفلاً قد تداعى عليه بعض من حثالة الأرض ومجرميها فجردوه من ماله ومتاعه.. وهو يستأهل ذلك لأنه استكان ولم يقاوم.. وأنه لا داعى لإعطاء الأمر أكثر من حجمه، ولتمضى الحياة فى مسارها ولا داعى لأن نجتر حكاية ذلك المغفل أو أن نرى أى واجب أخلاقى تجاه الانتصار له أو الوقوف فى وجه الحثالة المجرمين ومن صار يواليهم ويناصرهم وينتصر لهم.. لتكن رواية عن المأساة كذلك رغم تهافت الرواية وتدنيها.. ولكن ذلك لن يغير من حقيقة أن جريمة لن تسقط بالتقادم قد اقتُرفت.. وتبقى معلقة فى رقبة كل آثم اقترفها وكل آثم أراد طمسها وكل آثم يريد أن يشرعنها باسم التعايش وإقرار السلام دون أن يقتص من مرتكبيها ودون عودة حق لأصحابه على نحو يرضيهم حتى وإن كان عفواً عما سلف..! يرى البعض أن القضية برمتها - ومأساة الشعب التى تأتى فى قلبها - كانت ومازالت تجارة رائجة لساسة فسدة فى جانب ولتكفيريين موتورين فى جانب آخر.. كُلُ يمتطيها ليقضى وطره فى تحقيق أحلام الزعامة والسلطة على جثث أطفال عزل.. ولتكن فى بعض أوجه حقيقتها كذلك.. ولكن تبقى فى أصلها جريمة ماثلة حتى اليوم.. يلزم أن يهتز لها وجدان كل عاقل متزن. قد يختلط الأمر على البعض، فيرون أن ما يجرى فى فلسطين هو شأن لدولة عربية جارة.. فيها فصيل نكد من التكفيريين والإسلامويين ممن لا يريدون ببلادنا خيراً ويريدون وفصيلهم وتيارهم وجماعتهم أن يفرضوا رؤيتهم للحياة قسراً على مجتمعاتنا.. ولكن وإن كانت تلك حقيقة أكيدة.. فالمؤكد أكثر أن إسرائيل كيان مغتصب تعرف أن وجودها مرهون بانهيارنا فى مصر كأمة حية.. وأنها ونحن لسنا بصدد حدود تعايش ومسالمة وتعاون من أى نوع.. إسرائيل تعرف أن قضيتها معنا كانت وستبقى قضية وجود وليست قضية حدود..! قد يرى البعض - وبعيدا عن المثالية الساذجة - أن البراجماتية تقتضى أن نترك هؤلاء الجيران لمصيرهم وليتحملوا مسؤولية ما يفعله سفهاؤهم.. فإن فُتِح الجحيم على غزه وسحق أهلها تحت المبانى المنهارة جراء القصف البربرى الإسرائيلى، فتلك جريرة حماس الموتورة التى استفزت إسرائيل المسالمة بأن ضربت العمق الإسرائيلى فى تل أبيب واللد وأسدود.. وليفكر هؤلاء ملياً.. لأن المشكلة لدى إسرائيل فى غزه ليست فى صواريخ غزة ولكن فى بشر غزة.. فإسرائيل مشكلتها مع غزة ليست مشكلة أمنية ولكنها مشكلة ديموجرافية.. وحل تلك المشكلة الديموجرافية وكما تراه إسرائيل لن يكون إلا على حساب الأرض المصرية فى سيناء تحديداً. الدولة التى أرادتها الحركة الصهيونية هى دولة بها أغلبية يهودية.. والأهم أنها دولة بلا حدود.. فحدودها هى ما تمليه مصالحها ويقتضيه أمنها، بل والأهم ما تزينه شهواتها وشهوات محركيها وشركائها فى إذلال المنطقة والهيمنة الكاملة على مقدراتنا.. ومن مازال يتوهم أو يعتقد أننا فى حالة سلام حقيقى مع إسرائيل، وأن حدودنا وأعماقنا الاستراتيجية تأمن عدوانها المباشر.. فليولى وجهه شطر الجنوب عند إثيوبيا حيث تهديد حصار مصر وقتلها بالعطش.. ولينظر شمالاً حيث تكتلات التعاون لغاز المتوسط والتى ترمى لسلب مصر جدوى وقيمة ثرواتها البترولية المكتشفة.. وليرمى ببصره فى سيناء شرقاً وفى ليبيا غرباً ليرى إسرائيل حاضرة فى كل تفصيلة، حتى وإن استخدمت أشقاءنا وجيراننا مخلب قط.. فلعله يرى لماذا يلزم أن تبقى «فلسطيننا».. هَمُنا الأول..! فَكِّرُوا تَصِّحُوا.. ارسل تصحيحاً رأي مصطفي حجازى