سياسة عربية

اغتيال مرشح للانتخابات العراقية وسياسيون ينددون

هاشم المشهداني أحد أعضاء تحالف "العزم" الانتخابي الذي يقوده خميس الخنجر
هاشم المشهداني أحد أعضاء تحالف "العزم" الانتخابي الذي يقوده خميس الخنجر

أقدم مسلحون مجهولون، السبت، على قتل هاشم المشهداني، أحد أعضاء تحالف "العزم" الانتخابي في العاصمة العراقية بغداد.


وأوضح رئيس "تحالف العزم"، خميس الخنجر، أن اغتيال هاشم المشهداني يمثل "رسالة خطيرة تؤشر على ضرورة حماية العملية الديمقراطية وأصحاب الفكر والنشاط الجماهيري من السلاح المنفلت والمجاميع الإرهابية".


وأضاف الخنجر في منشور في حسابه على موقع "فيسبوك": "خالص التعازي لذوي الفقيد، وننتظر القصاص العادل من القتلة وممّن دفعهم".


ويعتزم تحالف "العزم" الذي أعلن عن تأسيسه في أوائل شهر أبريل الماضي، خوض الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

 

 

من جهته اعتبر زعيم ائتلاف الوطنية، إياد علاوي، السبت، أن اغتيال المشهداني دلالة عجز النظام عن توفير الأجواء السليمة للانتخابات.


وقال علاوي في تغريدة له عبر "تويتر": "تتواصل عمليات اغتيال الناشطين والتي كان آخرها عضو تحالف عزم، الناشط هاشم المشهداني، دون كشف ملابساتها أو معرفة الجهات التي تقف وراءها، وهو ما يؤكد عجز النظام الحاكم عن توفير الأجواء السليمة لانتخابات نزيهة".

وأضاف: "هل يكون ذلك بداية التسقيط السياسي والاغتيالات قبل الانتخابات أم ماذا؟".

 

النقاش (1)
احمد
الأحد، 23-05-2021 07:07 ص
المعادله بسيطه في العراق كل من يقف بوجه الاستعمار الايراني للعراق ولو بكلمه يجري تصفيته عن طريق احدى عصاباتها و تقوم القوى الامنيه و الجيش بالتغطيه على الجناه اما الحكومه فاقصى ما تفعله الادانه لانها ايضا صناعه ايرانيه .و السبب ان الجميع شيعه .. مصيبه العراق انه أبتلي بهم فلم يذكر التاريخ ان شعبا باع وطنه للمحتل كما فعلوا و كل الكلام و الادعاءات و المظاهرات التي يقومون بها لن تلغي خياتهم و دورهم القذر في خراب البلد و تدميره