سياسة دولية

بلاروسيا تعتقل صحفيا من طائرة ركاب.. ما علاقة حماس؟

ندد رئيس شركة راين إير مايكل أوليري بالحادث ووصفه بالقرصنة- حساب الشركة
ندد رئيس شركة راين إير مايكل أوليري بالحادث ووصفه بالقرصنة- حساب الشركة

أوقفت السلطات في بلاروسيا صحفيا معارضا، بعد إجبار طائرة على الهبوط اضطراريا كان على متنها في العاصمة مينسك.


وكانت الطائرة متجهة من العاصمة اليونانية أثنيا إلى عاصمة ليتوانيا فيلنيوس، قبل أن تهبط اضطراريا؛ إثر تلقيها بلاغا يفيد بوجود قنبلة على متنها.


في سياق متصل، قالت رئاسة بلاروسيا في بيان إن مقاتلة من طراز "ميغ-29" أقلعت بناء على أوامر رئيس البلاد ألكسندر لوكاشينكو، لمرافقة طائرة الركاب.


كما ذكرت مصادر أمنية بلاروسية أن قوات الأمن أوقفت خلال تفتيش الطائرة المدعو "رومان بروتاسيفيتش"، المطلوب بتهمة التورط في "أنشطة إرهابية".


وأظهرت التحقيقات أن بلاغ القنبلة لم يكن صحيحا، وأن الطائرة واصلت رحلتها بعد إجراء التفتيش اللازم، وهبطت في فيلنيوس.


من جهته، أوضح مسؤول في وزارة النقل البيلاروسية أن مطار مينسك تلقى تهديدا عبر رسالة إلكترونية منسوبة إلى حركة حماس، جاء فيها "نحن، جنود حماس، نطالب بأن توقف إسرائيل إطلاق النار على قطاع غزة. نطالب بأن يكف الاتحاد الأوروبي عن دعمه لإسرائيل، وإذا لم تتم تلبية مطالبنا فإن قنبلة ستنفجر (على متن طائرة راين اير) فوق فيلنيوس".


وقالت مينسك بهذا الصدد إنها أبلغت منظمة الطيران المدني الدولي، الهيئة التابعة للأمم المتحدة، والاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، بـ"استعدادها للتعاون في تحقيق غير منحاز".


ونددت الولايات المتحدة بـ"تحويل قسري لمسار طائرة"، فيما ندد الاتحاد الأوروبي بـ"عمل غير مقبول إطلاقا"، واقترحت فرنسا حظرا مشتركا للمجال الجوي البيلاروسي.


وندد رئيس شركة راين إير مايكل أوليري بالحادث، ووصفه بـ"القرصنة"، مؤكدا أن عناصر من أجهزة الاستخبارات البلاروسية ربما كانوا على متن الطائرة.

 

ودعت الولايات المتحدة على غرار الاتحاد الأوروبي إلى إطلاق سراح المعارض.


حماس تنفي

 
بدورها، نفت حركة حماس المزاعم البلاروسية، وقال القيادي فيها، موسى أبو مرزوق، إن اتهامات وزارة النقل البيلاروسية لا أساس لها من الصحّة، كما أنها كاذبة وسخيفة، مضيفا في تصريح على حسابه بتوتير: "نؤكد أن معركة حركة حماس منذ تأسيسها هي مع الاحتلال الإسرائيلي حصرا".

 

 


دعوة أممية للتحقيق


دعا أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الاثنين، إلى إجراء تحقيق شفاف إزاء الهبوط القسري لطائرة الركاب فوق بلاروسيا، الأحد، واعتقال الصحفي البيلاروسي رومان بروتاسيفيتش.


وقال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك للصحفيين بمقر الأمم المتحدة، إن غوتيريش يشعر بقلق بالغ إزاء الهبوط القسري الواضح لطائرة ركاب فوق بلاروسيا في 23 مايو/ أيار الجاري، وما تلاه من احتجاز صحفي بيلاروسي كان على متن الطائرة.


وأضاف: "يؤيد الأمين العام الدعوات لإجراء تحقيق كامل وشفاف ومستقل في هذا الحادث المزعج، ويحث جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة على التعاون مع هذا التحقيق".


وتابع: "لا يزال الأمين العام يشعر بقلق بالغ إزاء تدهور حالة حقوق الإنسان في بيلاروسيا، في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي جرت بأغسطس/ آب الماضي، ويحث السلطات على الاحترام الكامل لجميع التزاماتها الدولية، بما في ذلك ما يتعلق بحرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات".

النقاش (0)