اقتصاد عربي

تعافي النفط يدعم صادرات السعودية.. وزيادة بوارداتها التركية

الصادرات النفطية شكلت 70 بالمئة من إجمالي الصادرات السعودية التي بلغت قيمتها  74.7 مليار ريال خلال مارس- جيتي
الصادرات النفطية شكلت 70 بالمئة من إجمالي الصادرات السعودية التي بلغت قيمتها 74.7 مليار ريال خلال مارس- جيتي

تلقت قيمة الصادرات السعودية خلال شخر آذار/ مارس الماضي دعما قويا من تعافي أسعار النفط، فيما ارتفعت قيمة واردات المملكة من تركيا خلال نفس الفترة.

 

وكشفت بيانات صادرة عن الهيئة العامة للإحصاء السعودية، الأربعاء، أن قيمة صادرات السعودية النفطية ارتفعت 75 بالمئة على أساس سنوي في آذار/ مارس إلى 52.3 مليار ريال (13.95 مليار دولار)، وارتفعت الصادرات غير النفطية  42.9 بالمئة إلى 22.4 مليار ريال، بحسب رويترز.

وقالت الهيئة العامة للإحصاء، إن الصادرات النفطية شكلت 70 بالمئة من إجمالي الصادرات السعودية التي بلغت قيمتها  74.7 مليار ريال خلال آذار/ مارس.

 

وزادت قيمة واردات السعودية من تركيا بشكل طفيف على أساس شهري في آذار/ مارس وارتفعت إلى 27 مليون ريال من 24.5 مليون ريال، لكن أقل كثيرا من مستواها العام الماضي بفعل حظر غير رسمي فرضته السعودية.

وعانت المملكة، أكبر مصدر للنفط في العالم، العام الماضي، إذ أثرت الجائحة على طلب الطاقة وبالتالي على خزائن الدولة.

وكانت قيمة صادرات النفط الشهرية قد بدأت بالتحسن في أواخر العام الماضي، وفي كانون الثاني/ يناير تجاوزت الـ53 مليار ريال مع تعافي أسعار النفط.

واحتفظت الصين بمركز الشريك التجاري الرئيسي للمملكة في آذار/ مارس، وبلغت الصادرات إليها 14.3 مليار ريال والواردات منها 9.4 مليار، بحسب الهيئة.

 

وصعد فائض ميزان تجارة السعودية الخارجية (النفطية وغير النفطية) إلى 19.9 مليار دولار بنسبة زيادة 12.6 بالمئة على أساس سنوي، خلال الربع الأول من 2021، وفقا للأناضول.

وتضررت أسعار النفط بشكل كبير خلال العام الماضي، نتيجة تداعيات تفشي فيروس كورونا بشأن الطلب العالمي على الخام الذي يُعد مصدر الدخل الرئيس للسعودية، إلا أنها تعافت بعد ذلك تدريجيا.

وكان الفائض التجاري السلعي (النفطي وغير النفطي) للسعودية قد هبط بنسبة 59.9 بالمئة خلال 2020 إلى 44 مليار دولار، مقابل 109.6 مليار في 2019.

 

النقاش (0)