سياسة عربية

مطالبات بمواجهة تهجير الاحتلال لعائلات من سلوان والشيخ جراح

طالبت منظمة دولية الاحتلال بالتوقف فورا عن خطط الإخلاء القسري في "بطن الهوى" بسلوان- الأناضول
طالبت منظمة دولية الاحتلال بالتوقف فورا عن خطط الإخلاء القسري في "بطن الهوى" بسلوان- الأناضول

تواصلت المطالبات الدولية والشعبية الخميس، لمواجهة خطط الاحتلال الإسرائيلي في تهجير المقدسيين من منازلهم في بلدة سلوان وحي الشيخ جراح.


وأكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان، أن تهجير الفلسطينيين في "بطن الهوى" بسلوان، يمثل إعلان حرب جديدة، ق تشتعل نيرانها مرة أخرى في كل مكان.


وفي هذا السياق، قالت منظمة العفو الدولية إن ما يجري في حي سلوان بالقدس، هو مثال آخر على السياسة الإسرائيلية "الإجرامية" المتمثلة في التهجير القسري للفلسطينيين قيد التنفيذ حاليا.


وذكر نائب مدير المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة صالح حجازي في بيان، أن "إسرائيل سعت منذ سنوات إلى توسيع المستوطنات غير الشرعية في منطقة سلوان، وأجبرت أكثر من 200 فلسطيني على النزوح من منازله".


وتابع: "الاحتجاجات الأخيرة، على الصعيدين المحلي والدولي ضد عمليات الإخلاء القسري في الشيخ جراح ترسل رسالة واضحة مفادها أنَّ عمليات الاستيلاء على الأراضي التي تقوم بها إسرائيل لن تمرّ مرور الكرام".

 

اقرأ أيضا: محكمة للاحتلال "ترجئ" البت بتهجير مقدسيين من سلوان (شاهد)


ونوه إلى أنه "من خلال الاستمرار في تحريك قضية حي سلوان أمام المحكمة -بعد الاحتجاجات على مخططات عمليات الإخلاء القسري في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة- تأجج إسرائيل نيران العنف الذي تصاعد مؤخرا وتمارس نفس الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان الفلسطيني الكامنة في أساس أعمال العنف الأخيرة".


وطالب الاحتلال الإسرائيلي بالتوقف فورا عن خطط الإخلاء القسري في "بطن الهوى" بسلوان، وسواها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لأنها تنتهك بشكل صارخ الحظر الوارد في القانون الدولي الإنساني ضد التهجير القسري، وترقى إلى مستوى جرائم الحرب.


وأوضح حجازي أنه "تقع على عاتق الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي ككل، مسؤولية وضع حد لاستمرار إسرائيل في سياساتها المتعلقة بالترحيل القسري ونزع الملكية، فبدلا من السماح لها بالدوس على حقوق الفلسطينيين مع الإفلات من العقاب، يجب أن تتضافر الجهود للتصدي للقمع الممنهج ولإجراءات التجريد من ملكية الفلسطينيين، والتي تعد من بين الأسباب الرئيسية لدوامات العنف المتكررة وسفك دماء المدنيين".


وفي سياق متصل، واصل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملتهم المطالبة بمواجهة خطط الاحتلال في حي الشيخ جراح، وإنقاذ العائلات المقدسية المهدد منازلها بالاستيلاء عليها من قبل الجمعيات الاستيطانية.


ورسم أهالي الشيخ جراح جدارية تؤكد تمسكهم بمنازلهم وأزقة الحي، الواقع في مدينة القدس المحتلة.

 

النقاش (0)