حقوق وحريات

منى الكرد تطرد من جلسة افتراضية لـ"حقوق الإنسان" بسبب رسالة

يواجه أهالي الشيخ جراح خطر التهجير القسري من بيوتهم بقرار عنصري من الاحتلال- فيسبوك
يواجه أهالي الشيخ جراح خطر التهجير القسري من بيوتهم بقرار عنصري من الاحتلال- فيسبوك

تعرضت الناشطة الفلسطينية منى الكرد إحدى أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، للطرد من الجلسة الخاصة بالاجتماع الافتراضي لمجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بسبب رسالة نشرتها احتجاجا على حديث مندوبة الاحتلال الإسرائيلي في الجلسة.

 

وقالت الكرد، في تدوينة مصورة على حسابها بموقع "إنستغرام"، إنها لم تكن تعلم مسبقا أن مسؤولة إسرائيلية (سفيرة تل أبيب لدى الأمم المتحدة في جنيف، ميراف إيلون شاحار) ستشارك في الجلسة، والتي جرى استضافتها بعد انتهاء كلمة الناشطة منى.

 

ولفتت إلى أن المتحدثة الإسرائيلية كانت تتحدث بلغة المظلوم، وعاتبت الأمم المتحدة على أن جلساتها مخصصة لانتقاد "إسرائيل".

 

وأشارت منى إلى أنها اختارت الرد على ما تحدثت به المتحدثة الإسرائيلية، برسالة كتبتها على العام في تطبيق "زووم"، لتتفاجأ بإخراجها من الجلسة بعد دقائق معدودة.

 

وأكدت أنها لا تبالي بما حدث معها، مشيرة إلى أنها بدأت كلمتها التي تحدثت بها وبلغت 11 دقيقة بالقول: "مرحبا أنا منى الكرد من حي الشيخ جراح في مدينة القدس عاصمة فلسطين الأبدية".

 

وأشارت إلى أنها ختمت حديثها بالقول: "احنا كفلسطينيين بدنا نعيش بسلام وأمان في دولة فلسطين على أرضها من البحر للنهر".

 

 

 

النقاش (0)