سياسة دولية

ترقب لحكومة إسرائيلية جديدة دون نتنياهو.. 11 يوما حاسمة

لابيد ويينيت يريدان الإطاحة بنتنياهو من رئاسة الحكومة الإسرائيلية- جيتي
لابيد ويينيت يريدان الإطاحة بنتنياهو من رئاسة الحكومة الإسرائيلية- جيتي

من المترقب أن يشهد الاحتلال الإسرائيلي حكومة جديدة دون ينيامين نتنياهو رئيس الحكومة الحالي، بعد أن أبلغ زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد، رئيس الاحتلال، بتمكنه من تشكيل حكومة ائتلافية.

 

وجاء إعلان لابيد بعد حصوله على توقيع رؤساء أحزاب "كتلة التغيير" بما فيهم نفتالي بينيت، قبل دقائق قليلة من انتهاء مهلة إعلان التوافق على التشكيلة.

 

11 يوما حاسمة

 

وبحسب صحيفة "معاريف" العبرية، فإن أمام لابيد وائتلافه 11 يوما للاتفاق على التشكيلة النهائية للحكومة، لعرضها على الكنيست والتصويت عليها.

 

ولفتت القناة 12 العبرية، إلى أن تصريح لابيد لا يعني نهاية المطاف، إذ إن أمامه 11 يوما لتوقيع جميع الاتفاقات الائتلافية نهائيا. وسيستمر التفاوض حتى أداء الحكومة الائتلافية تصريح الولاء.

 

اقرأ أيضا: لابيد يعلن تشكيل ائتلاف حكومي سيطيح بنتنياهو
 

تغيير رئيس الكنيست أولا

 

وقدم أعضاء ما يسمى "كتلة التغيير" صباح الخميس توقيعاتهم، لتغيير رئيس الكنيست المقرب من نتنياهو ياريف ليفين، بعضو الكنيست ميكي ليفني من حزب "هناك مستقبل".


وبحسب صحيفة "يديعوت" العبرية، فإن "تغيير رئيس الكنيست سيكون على جدول أعمال الجلسة المقبلة المقررة الاثنين المقبل".

 

المقترح معرض للخطر


وأضافت الصحيفة أن عضو حزب "يمينا" نير أورباخ، سحب صباح الخميس، توقيعه من بين أعضاء "كتلة التغيير"، معارضا إزاحة رئيس الكنيست الحالي، ما يعرض المقترح للخطر.


وشددت على أن الخطوة الأهم أمام الائتلاف الجديد، النجاح في استبدال الرئيس المؤقت للكنيست ليفين، لأنه سيعمل على تأجيل عقد الجلسة المخصصة للتصويت على تشكيل الحكومة.

 

الأحزاب المشاركة بالائتلاف 

 

وسيشارك في الحكومة الجديدة التي تطوي 12 عاما متواصلة من حكم نتنياهو، الأحزاب: "هناك مستقبل" (وسط- 17 مقعدا من أصل 120 بالكنيست) و"يمينا" (يمين- 7 مقاعد) و"العمل" (يسار- 7 مقاعد) و"أمل جديد" (يمين- 6 مقاعد)، و"أزرق-أبيض" (وسط- 8 مقاعد)، و"ميرتس"(يسار- 6 مقاعد) والقائمة العربية الموحدة (4 مقاعد)، و"إسرائيل بيتنا" (يمين- 7 مقاعد).

 

القائمة العربية الموحدة

 

ولأول مرة ستكون القائمة العربية الموحدة برئاسة منصور عباس، مشاركة في الحكومة، إذ أعلنت عن التوقيع على اتفاق للمشاركة في حكومة لابيد، بحسب قناة "كان" الرسمية.

 

ولدى القائمة العربية الموحدة، 4 مقاعد في الكنيست من أصل 120، وسبق أن أعلنت أنها ستشارك في حكومة تطيح بنتنياهو من رئاسة الحكومة.

 

وعلق رئيس القائمة العربية الموحدة منصور عباس، في تصريحات نقلتها قناة "كان" بالقول: "ينطوي الاتفاق على الكثير من الأمور لصالح المجتمع العربي خاصة في ما يتعلق بمنطقة النقب. هناك مخصصات ميزانية كبيرة".


وأضاف: "هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها حزب عربي في تشكيل الحكومة. كان القرار صعبا، وهناك الكثير من الجدل. نحن مقتنعون بأن هناك فرصة جيدة لتشكيل الحكومة".


ووصفت القائمة دخول الائتلاف الحكومي بـ"الاتفاق التاريخي مقابل مكاسب وإنجازات هي الأضخم والأوسع لصالح مجتمعنا العربي وحل قضاياه الحارقة، وميزانيات تتعدى الـ 53 مليار شيكل (16.29 مليار دولار)".


وأعلنت "الموحدة" عن بنود الاتفاق الائتلافي، والذي ينص بما في ذلك على تعديل قانون "كمينتس" خلال 120 يوما.


والقانون المذكور، سنه الكنيست عام 2017، ويهدف إلى تسريع وتيرة الهدم الفعلي للمنازل العربية عن طريق تقليص صلاحيّات المحاكم في البتّ بملفّات البناء غير المرخّص وتحويلها لجهات إداريّة قُطريّة، وإلزام السلطات المحليّة العربية بأخذ دور فعال في عمليات الهدم أو معاقبتهم لرفضهم ذلك.


ونص الاتفاق الائتلافي على تولي القائمة الموحدة رئاسة لجنة الداخلية بالكنيست، ولجنة شؤون العرب ومنصب نائب رئيس الكنيست.


وأوضحت القائمة أنه "خلال 45 يوما من تشكيل الحكومة، سيتم الاعتراف بثلاث قرى عربية في النقب، وخلال تسعة أشهر سيتم الاعتراف بباقي القرى العربية، وفق نص الاتفاق".

 

التشكيلة الوزارية

 

وسيكون "بينيت"، الأول الذي يترأس الحكومة حتى أيلول/ سبتمبر 2023، ثم يخلفه "لابيد" حتى تشرين الثاني/ نوفمبر 2025، بحسب هيئة البث الإسرائيلية.


وفي ما يتعلق بتوزيع المقاعد الوزارية على الأحزاب قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن "بينيت" سيكون رئيس الوزراء، بينما سيشغل "لابيد" منصب وزير الخارجية ورئيس الحكومة البديل.


وبحسب الاتفاق الائتلافي سيظل "بيني غانتس" رئيس حزب "أزرق-أبيض" كما هو على رأس وزارة الحرب، وسيتولى "ميكي ليفي" (هناك مستقبل) منصب رئيس الكنيست.


فيما سيتولى "أفيغدور ليبرمان" زعيم "إسرائيل بيتنا" حقيبة المالية، و"جدعون ساعر" رئيس "أمل جديد" حقيبة العدل، و"أيليت شكد" (يمينا) حقيبة الداخلية، و"يفعات ساشا-بيتون" (أمل جديد) وزارة التعليم، و"ميراف ميخائيلي" (زعيمة حزب العمل) وزارة النقل والمواصلات، و"عومر بارليف" (العمل) وزارة الأمن الداخلي، و"نيتسان هوروفيتش" (رئيس ميرتس) وزارة الصحة.


وستتولى "تمار زاندبرغ" (ميرتس) وزارة حماية البيئة، و"عيساوي فريج" (ميرتس) حقيبة التعاون الدولي، و"زئيف إلكين" (أمل جديد) حقيبة الاستيطان، و"بنينا تامانو-شطا" (هناك مستقبل) حقيبة الهجرة، و"نحمان شاي" (العمل) حقيبة "الشتات"، و"سيكونيوعاز هندل" (أمل جديد) وزارة الإعلام، و"كارين الحرار" (هناك مستقبل) وزارة الطاقة، و"مائير كوهين" (هناك مستقبل) وزارة العمل والرفاه.

النقاش (0)