سياسة دولية

تعزيزات عسكرية إثيوبية حول السد مع اقتراب الملء الثاني

في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قال قائد القوات الجوية الإثيوبي إن سلاح الجو يؤمن السد ومنتشر لحمايته- تويتر
في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قال قائد القوات الجوية الإثيوبي إن سلاح الجو يؤمن السد ومنتشر لحمايته- تويتر

كشفت إثيوبيا عن استعدادات وتحصينات عسكرية حول سد النهضة، تحسبا لأي عدوان مرتقب، مع اقتراب موعد الملء الثاني.

 

جاء ذلك في ظل تعثر المفاوضات مع مصر والسودان، وارتفاع حدة التصريحات وصولا إلى أحاديث مصرية صدرت عن مسؤولين سابقين وشخصيات أكاديمية وسياسية عن أن الحل بات يكمن في توجيه ضربة عسكرية للسد لمنع الملء الثاني.

 

ونقل موقع تلفزيون "فانا" الإثيوبي (رسمي)، الاثنين، أن أديس أبابا ذاهبة لإنجاز ملء ثانٍ للسد، في تموز/يوليو وآب/ أغسطس المقبلين، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق، وذلك بعد ملء أول قبل نحو عام.

 

في الإطار أكد قائد القوات الجوية الإثيوبية، الجنرال يلما مرداسا، على استعداد بلاده لحماية سد "النهضة" من "أي عدوان"، مع اقتراب الملء الثاني له بالمياه، وقال مرداسا إن "الجيش سيضطلع بكامل دوره في حماية وحراسة سد النهضة من أي عدوان".

 

وأضاف: "توجد تعزيزات قوية للقوات الجوية الإثيوبية حول سد النهضة، ومستعدة أكثر من أي وقت مضى لحماية سيادة البلاد، وستقوم بحراسة شاملة لسد النهضة". ويقع السد على النيل الأزرق، الرافد الرئيس لنهر النيل.


اقرأ أيضا: مسؤول مصري سابق يتوقع "صداما حتميا" بين مصر وإثيوبيا


وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قال مرداسا إن سلاح الجو يؤمن السد، ومنتشر لحمايته على مدار اليوم، "ولا يمكن حتى لطائر أن يمر من دون إذن منا"، في إشارة إلى استحالة استهدافه، وفق تقديره.

ومع تعثر المفاوضات على مدار نحو 10 سنوات، واقتراب الملء الثاني للسد، تتصاعد تخوفات من احتمال لجوء مصر والسودان إلى خيار آخر، في ظل اتهامات متبادلة مع إثيوبيا بعرقلة التفاوض.

وفي أقوى تهديد لأديس أبابا، قال رئيس النظام المصري، عبد الفتاح السيسي في 30 آذار/ مارس الماضي، إن "مياه النيل خط أحمر، وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل".

واختتم الجيشان السوداني والمصري، في السودان نهاية أيار/ مايو الماضي، مناورات عسكرية باسم "حماة النيل"، بمشاركة عناصر من القوات البرية والجوية والدفاع الجوي، بهدف "رفع القدرات القتالية لتشكل رادعا للمتربصين والأعداء"، وفق بيان للجيش السوداني.

وتتمسك القاهرة والخرطوم بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي بشأن ملء وإدارة السد، للحفاظ على منشآتهما المائية وضمان استمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه النيل، وهي 55.5 مليار متر مكعب لمصر و18.5 مليار للسودان.

النقاش (1)
مسلم غيور
الثلاثاء، 22-06-2021 05:47 م
حماية من من؟ من البرهان الذي جلس على الكرسي فقط بمباركة الصهاينة العرب الممولين لسد النهضة، أم من السيسي ابن المرحومة مليكة تيتاني أخت الصهيوني عضو الكنيست السابق، هذا هو الاستغفال والاستخفاف المبين. لا يوجد حماية للسد وأجزم ذلك، والإثبات هو أن السد سيضرب ضربة قاضية إذا قام شرفاء الجيش السوداني والمصري بضربه ولن يجدوا أدنى مقاومة لأن الإثيوبيين مطمئنون تماما لخيانة القيادات في الجيشين، لكن هل سنرى هؤلاء الشرفاء؟ يارب.