سياسة عربية

سعيّد يحذر من خطورة الوضع بتونس ودعوات لاستقالة الحكومة

قيس سعيد: مجموعة من اللوبيات تعمل من وراء الستار وفقا لمصالحها وتحيك المؤامرات- جيتي
قيس سعيد: مجموعة من اللوبيات تعمل من وراء الستار وفقا لمصالحها وتحيك المؤامرات- جيتي

حذر الرئيس التونسي قيس سعيد من خطورة الوضع العام الذي تمر به البلاد، قائلا: "وضع لم تمر به من قبل وهو شديد الخطورة ومن أدق المراحل".


وقال سعيد بغضب شديد ولهجة حادة في لقاء عاجل جمعه برئيس الحكومة هشام المشيشي ووزيرة الداخلية بالنيابة ووزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان الجمعة، إن مجموعة من اللوبيات تعمل من وراء الستار وفقا لمصالحها وتحيك المؤامرات.


وتحدث قيس سعيد عن وجود تجاوزات عديدة وتداخل بين السلطات مطالبا بتحمل كل طرف مسؤوليته. وقال إنه لن يترك البلاد تسقط.


وفي تعليق منه على حادثة سحل طفل من قبل قوات الأمن عبر سعيد عن رفضه واستنكاره الشديد للحادثة مؤكدا أن ما حدث غير مقبول بالمرة.


ودعا سعيد وزيرة العدل بالنيابة إلى أن تقوم بدورها الذي أوكله لها القانون في إثارة الدعاوي العمومية، وشدّد على ضرورة توجيه مطالب رفع الحصانة إلى المجلس النيابي ليتحمّل كل واحد مسؤوليته لأن الحصانة وفّرها القانون لضمان الاستقلال في القيام بالوظيفة التي يقوم بها وليس للتحصّن بها خارج هذا الإطار.

 

 

 

من جهته قال رئيس الحكومة هشام المشيشي وفي أول تعليق رسمي منه على حادثة سحل طفل من قبل قوات الأمن والاعتداء عليه إن "الحادثة صادمة ومؤلمة، حادثة لا تمثل الأمنيين".

 

 


واعتبر المشيشي أن الدعوات التي تطالب باستقالته في إشارة للعريضة التي أعلن عنها عدد من النواب لسحب الثقة منه "من يريد تسجيل النقاط السياسية أتركهم في البكائيات واللطميات لأن ذلك لن يفيد في شيء".


وأعلن النائب عن حركة الشعب هيكل المكي الجمعة عن البدء في جمع توقيعات من قبل عدد من النواب لتمرير عريضة لسحب الثقة من هشام المشيشي، وهدد المكي بتعطيل سير عمل المجلس إلى حين محاسبة المجرمين.

 

 

بدوره طالب الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي رئيس الدولة بالتحرك، للحفاظ على وحدة الدولة داعيا رئيس الحكومة إلى تقديم استقالة حكومته.

 

 


ومن المنتظر أن يجمع لقاء آخر مساء الجمعة، كلا من رئيس الجمهورية وأمين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي وفق ما أعلنه الاتحاد الذي أفاد أن اللقاء عاجل ويأتي بطلب من قيس سعيد.


وأثارت حادثة اعتداء عدد من الأمنيين على طفل وسحله عاريا انتقادات واستنكارا شديدا من جميع الأطراف بالبلاد في الوقت الذي حذرت فيه عدة جهات من استغلال بعض الأطراف للحادثة وإدخال البلاد في الفوضى عبر توسيع الاحتجاجات في أغلب المحافظات.


النقاش (0)