سياسة عربية

احتجاجات بأحياء جديدة بالعاصمة التونسية تنديدا بعنف الأمن

امتدت الاحتجاجات إلى حيي "الانطلاقة" و"التضامن" بعد أن كانت في حي "سيدي حسين" غرب العاصمة تونس- الأناضول
امتدت الاحتجاجات إلى حيي "الانطلاقة" و"التضامن" بعد أن كانت في حي "سيدي حسين" غرب العاصمة تونس- الأناضول

شهدت أحياء شعبية جديدة بالعاصمة التونسية احتجاجات ليلة الثلاثاء، تنديدا بالتعامل العنيف من طرف قوات الأمن مع شاب أسفر ذلك عن وفاته.

 

ووفق شهود عيان، فقد امتدت الاحتجاجات إلى حيي "الانطلاقة" و"التضامن" من ولاية منوبة (غرب العاصمة)، بعد أن كانت في حي "سيدي حسين" غرب العاصمة تونس الذي وقعت فيه الحادثة الثلاثاء الماضي.

 

وأوضح الشهود، أن "عمليات كر وفر وقعت بين عشرات الشبان وبين قوات الأمن في الحيين، استعملت خلالها تلك القوات الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين".


واندلعت اشتباكات، السبت، بين قوات الأمن ومحتجين وسط العاصمة تونس، على خلفية وفاة شاب والاعتداء على آخر بمنطقة "سيدي حسين" غرب العاصمة.

وتتهم عائلة الشاب "أحمد" أمنيين بالتسبب في وفاة ابنهم، بعد أن أوقفه الأمن، الثلاثاء، فيما لم توضح وزارة الداخلية أسباب الوفاة.


والجمعة، أعلنت وزارة الدّاخلية، في بيان، عن توقيف أفراد شرطة تورطوا في الاعتداء على شاب آخر وتجريده من ملابسه، الأربعاء، بعد موكب دفن الشاب المتوفى.


والجمعة، أجرى الرئيس قيس سعيد جولة تفقدية في منطقة "سيدي حسين"، حيث التقى عددا من الأهالي، واستنكر ما وقع من أحداث عنف أدت إلى وفاة شاب والاعتداء على شاب آخر بعد تجريده من ثيابه.

 

اقرأ أيضا: اشتباكات بين الأمن ومتظاهرين بتونس ضد "عنف الشرطة" (شاهد)

النقاش (0)