سياسة دولية

سجال لافت بين بايدن وصحفية.. ومتابعون يستذكرون ترامب

تفاؤل حذر في أعقاب أول قمة بين الرئيسين الأمريكي والروسي في جينيف  (الأناضول)
تفاؤل حذر في أعقاب أول قمة بين الرئيسين الأمريكي والروسي في جينيف (الأناضول)

شن الرئيس الأمريكي جو بايدن هجوما على إحدى المراسلات الإعلاميات خلال مؤتمره الصحفي عقب القمة التي جمعته بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بسبب سؤال وجهه له عن سبب ثقته في أن الرئيس الروسي سيغير "سلوكه الخبيث".

 

وأثار أسلوب بايدن انتقادات ومقارانات مع سلفه المثير للجدل، دونالد ترامب.

وأوضحت قناة "فوكس نيوز"، التي أوردت الخبر، أن بايدن خاطب مراسلة شبكة CNN قائلا: "لست واثقا من أنه سيغير سلوكه... ماذا بحق الجحيم.. ماذا تفعلين طوال الوقت؟".

وأضاف بايدن: "متى قلت إنني واثق؟ لنصحح الأمور.. قلت إن ما سيغير سلوكه هو إذا تفاعل العالم معه وقلل من مكانته في العالم.. لست واثقا من أي شيء، أنا فقط أقول الحقيقة".

 

 


وردت كولينز على بايدن قائلة: "ولكن نظرا لأن سلوكه السابق لم يتغير، وفي المؤتمر الصحفي بعد جلوسه معك لعدة ساعات، نفى بوتين أي تورط في هجمات إلكترونية وقلل من شأن انتهاكات حقوق الإنسان.. فكيف يمكن أن نقول إن الاجتماع كان بناء؟".

إلا أن بايدن رد عليها قائلا: "إذا لم تفهمي ذلك فأنت في المهنة الخطأ"، ثم مشى مبتعدا عن المنصة.

ووفق ذات المصدر فقد قدم بايدن اعتذاره عن نبرته مع كولينز، قائلا في تصريح من على مدرج المطار قبل ركوب طائرة الرئاسة إنه كان يجب أن يكون "رجلا حكيما".

 

ولفت نشاطون إلى أن الفرق بين بايدن وترامب يكمن في أن الأخير لم يعتذر لأحد على مدار سنوات حكمه الأربع، وشن حربا معلنة على العديد من وسائل الإعلام الرئيسية.

 

 

 

 

 


وانتهت أعمال القمة التي جمعت، أمس الأربعاء، الرئيسين، الأمريكي جو بايدن، والروسي، فلاديمير بوتين، التي عقدت في جنيف بسويسرا، بتصريحات متفائلة من دون تفاصيل محددة.

وانعقدت القمة بين بوتين وبايدن فيما تشهد العلاقة بين بلديهما صعوبات على صعيد عدد من القضايا.


النقاش (0)