سياسة دولية

أساقفة يناقشون حرمان بايدن من شعيرة مقدسة بسبب "الإجهاض"

يحرص بايدن على الذهاب للكنيسة كل أحد تقريبا- جيتي
يحرص بايدن على الذهاب للكنيسة كل أحد تقريبا- جيتي

 يعمل الأساقفة الأمريكيون على تحضير نص حول تعريف المناولة، وهي إحدى الشعائر المقدسة المحورية في الدين الكاثوليكي، قد تتضمن حرمان السياسيين المؤيدين للحق في الإجهاض، مثل الرئيس جو بايدن، من تناول القربان. 


وصوّت مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الأمريكيين الخميس الماضي بالأغلبية (168 صوتاً ضد 55) على اقتراح صياغة نص حول "معنى المناولة في حياة الكنيسة". 


وتناول القربان المقدس، هو طقس أساسي من طقوس العقيدة الكاثوليكية.

 

اقرأ أيضا: NYT: الصين تجبر نساء الإيغور على تحديد النسل

وكانت المناقشات محتدمة، إذ حث الفاتيكان في أيار/ مايو السلطات الكنسية الأمريكية على توخي الحذر حيال التدابير المحتملة المتعلقة بـ"وضع المسؤولين الكاثوليك المؤيدين لشرعنة الإجهاض أو القتل الرحيم أو أي مخالفات أخلاقية أخرى"، بحسب الوكالة الكاثوليكية الأمريكية.


وردا على سؤال حول النص وتبعاته، قال بايدن الجمعة: "إنه أمر خاص ولا أعتقد أنه سيحدث". 


ويتعين الآن مناقشة القضية في الأبرشيات، وسيناقش النص في مؤتمر الأساقفة القادم في تشرين الثاني/ نوفمبر. ونفى ممثلو مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الأمريكيين أن تكون هذه الخطوة موجهة ضد السياسيين الذين يبتعدون عن العقيدة الكاثوليكية.


ويُجاهر بايدن الكاثوليكي المتحدر من إيرلندا بإيمانه، ويشارك في القداس كل أحد تقريباً في واشنطن أو في كنيسة صغيرة في مسقط رأسه في ويلمنغتون بولاية ديلاوير.

النقاش (0)