صحافة دولية

صحفي أمريكي: لعبة بايدن في أفغانستان خاسرة للجميع

ثارور: يبدو أن طالبان بدأت تستمتع بغنائمها ويُعتقد أنها تسيطر الآن على ما يقرب من ثلث مناطق أفغانستان وتقاتل من أجل المزيد- جيتي
ثارور: يبدو أن طالبان بدأت تستمتع بغنائمها ويُعتقد أنها تسيطر الآن على ما يقرب من ثلث مناطق أفغانستان وتقاتل من أجل المزيد- جيتي

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مقالا للصحفي إيشان ثارور، تحدث فيه عن استضافة الرئيس بايدن نظيره الأفغاني، الرئيس أشرف غني، في البيت الأبيض نهاية الأسبوع الماضي. عقب إعلان الأول في نيسان/ أبريل عن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان بعد حرب استمرت عقدين

 

وقال ثارور، إن تأكيدات بايدن بمواصلة الدعم وأجواء المجاملة التي سادت اجتماعات الرئيس الأفغاني في واشنطن، لا يمكن أن تفعل شيئا يذكر لإخفاء مخاوف العديد من كبار المسؤولين بشأن ما قد يتبع ذلك.
 
وأضاف: "قبل وصول غني وعبد الله عبد الله، شريكه الحاكم في كابول، انتشرت أنباء عن تقييم استخباراتي أمريكي، أشار إلى أن الحكومة الأفغانية قد تسقط في غضون ستة أشهر من انسحاب عسكري أمريكي. وبحسب تقارير زملائي، فإن التقييم يسلط الضوء على صورة صارخة بشكل متزايد، بينما يرسل الجيش الأمريكي قوات ومعدات إلى الوطن، تواصل طالبان السيطرة على المناطق في جميع أنحاء البلاد، أما الوحدات العسكرية الأفغانية، فإما تقوم بإلقاء أسلحتها، أو يتم هزيمتها في اشتباكات دامية".
 
وتابع: "بسبب هذه المخاوف، حث المشرعون الجمهوريون بايدن على تأجيل المغادرة. قال زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل (جمهوري من كنتاكي) إن الإدارة اختارت التخلي عن القتال ضد طالبان ودعوة المزيد من التهديدات الإرهابية، وإن كان بايدن ينفذ بالضبط ما وعد به الرئيس دونالد ترامب أيضا".
 
من جانبه، لعب غني دور رجل الدولة الرزين، وأصر على أنه وحكومته "يحترمان" قرار بايدن، ولم يشعر بأنه تم التخلي عنه، و"سيدير العواقب". لكنه استدعى استعارة مقلقة، في إشارة إلى أن أفغانستان تعيش "لحظة 1861" الخاصة بها، إيماءة إلى بداية الحرب الأهلية الأمريكية. وقال غني للصحفيين يوم الجمعة قبل لقائه بايدن: "كانت جمهورية أمريكا الفتية تتعرض للهجوم، وكذلك الوحدة، والتصميم، والتأكد من عدم السماح بأجندة إقصائية، [هذا] هو شكل اللحظة بالنسبة لنا.. نحن مصممون على الوحدة والتماسك والشعور الوطني بالتضحية، ولن ندخر شيئا".
 
وأوضح ثارور، أن مثل هذا الإعلان يجب أن يكون قد دق ناقوس الخطر، قائلا: "لقد أمضت أمريكا عقدين من الزمن في شن الحرب ومكافحة التمرد في أفغانستان. وفقدت أكثر من 2000 جندي وجندية في هذه العملية، وأنفقت تريليونات الدولارات في مجهودها الحربي ومحاولات مشاريع بناء الدولة. ولكن الآن، عندما تكون على وشك الخروج، يعتقد الرئيس الأفغاني أن الصراع الوجودي في بلاده على وشك أن يبدأ".
 
وأردف: "يجب التأكيد أن غني حاول أن يعزف لحنا متفائلا، حيث أعلن أن بلاده تحشد للدفاع عن الجمهورية. وقدم بايدن التطمينات، مكررا تعهده بالحفاظ على دعم كبير للحكومة المركزية الضعيفة في كابول، وإن كان ذلك في الغالب على دعم معنوي ومالي بدلا من القوة العسكرية الأمريكية. وقال بايدن: يجب أن يتوقف العنف الأخرق... سيكون الأمر صعبا للغاية.. لكننا سنكون معكم، وسنبذل قصارى جهدنا لنرى أن لديكم الأدوات التي تحتاجونها".
 
ووفقا لثارور، يبدو أن طالبان بدأت تستمتع بغنائمها فعلا. ويُعتقد الآن أن الحركة تسيطر على ما يقرب من ثلث مناطق البلاد، وتقاتل من أجل المزيد. وامتد تقدمها على مساحة شاسعة من الأراضي، من المناطق الحدودية الشمالية الوعرة بالقرب من طاجيكستان إلى المناطق القريبة من كابول.
 
وقال ثارور: "كتب زملائي، الذين تحدثوا عن ظهور وحدات مليشيا غير نظامية للمساعدة في دعم الجيش الأفغاني المتعثر: في الأسبوع الماضي، ورد أن المقاتلين استولوا على أكثر من 20 منطقة، وهاجموا أكثر من 80.. وفي مقاطعة قندوز، وهي بوابة مهمة للحدود الشمالية، اجتاح مقاتلو المليشيات العاصمة؛ لمساعدة القوات الحكومية المحاصرة، لكن القتال استمر بلا هوادة، والمناطق المحيطة بها في أيدي طالبان".
 
وأضاف: "مع ذلك، لا تزال حتمية مغادرة أمريكا قوية. ووفقا لاستطلاعات الرأي المختلفة، فإن غالبية الأمريكيين على الأقل يوافقون إلى حد ما على الانسحاب. بينما ترأس جيل من المشرعين في واشنطن الصراعات التي امتدت عبر أفغانستان والشرق الأوسط في أعقاب هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر، فإنهم يعلمون أن هناك القليل من الرغبة العامة لمزيد من التدخلات من النوع الذي شوهد في أفغانستان، حيث أطاحت أمريكا بحكومة طالبان التي وفرت ملاذا آمنا لتنظيم القاعدة الإرهابي، لتجد نفسها عالقة في صراع مكلف ضد تمرد طالبان الذي وجدت أنه من المستحيل هزيمته، لأسباب ليس أقلها الصعوبات التي تفرضها حكومة أفغانية ضعيفة مليئة بالفساد".
 
يؤكد المشككون في استراتيجية البيت الأبيض الحالية أن المغادرة في الظروف الحالية -وبالتالي تعزيز حركة طالبان- أمر خاطئ وقد يطارد بايدن والإدارات المستقبلية. كتبت مديحة أفضل من معهد بروكينغز مقال رأي نشرته صحيفة واشنطن بوست في وقت سابق من هذا الشهر: "من نواحٍ عديدة، تبدو تكاليف الإقامة أقصر أجلا، ويمكن لأمريكا أن تتحملها، في حين أن تكاليف المغادرة سيتحملها الأفغان في الغالب على مدى فترة زمنية أطول.. ومع ذلك، حتى لو بدت هذه التكاليف بعيدة الآن، يخبرنا التاريخ أن أمريكا هي من سوف تلام عليها".

 
لكن قرار بايدن الانسحاب يعكس نفاد صبر استراتيجي واسع النطاق بخصوص مهمة أمريكا. كتب دانيال ديفيس، ضابط برتبة مقدم متقاعد بالجيش الأمريكي تم إرساله مرتين إلى أفغانستان: "لقد زودنا الشعب الأفغاني بدماء الآلاف [من] خيرة الرجال والنساء لدينا، ومئات المليارات من دولارات مواطنينا، وما يقرب من 20 عاما حتى قامت الحكومة الأفغانية بترتيب منزلها، والتوصل إلى تسوية تفاوضية مع المتمردين.. لقد بددوا تلك الفرصة".
 
وقد يرد الأفغان بالقول إن الثمن الذي دفعوه بالدم أكبر بكثير، وإن العمل العسكري الأمريكي القاسي أدى، في مناسبات عديدة، إلى زيادة الخسائر في صفوف المدنيين. ما هو واضح هو أن أمريكا طرف في جولات الصراع في الدولة التي مزقتها الحرب، والتي سبقت 11 أيلول/ سبتمبر بفترة طويلة، وستستمر بعد أن تنهي أمريكا وجود قواتها الرئيسي. ستضغط إدارة بايدن من أجل التوصل إلى سلام تفاوضي بين حكومة غني وطالبان، لكن الجهود الدبلوماسية لا تزال متوقفة حيث تضغط طالبان بمكاسبها الميدانية. قد تحاول مجموعة متنوعة من القوى الإقليمية -بما في ذلك الصين وباكستان والهند وروسيا- بشكل مختلف؛ للمساعدة في التوسط في نوع من المصالحة بين حركة طالبان شديدة المحافظة والحكومة الأفغانية.
 
وفي غياب اتفاق من نوع ما، تلوح الفوضى في الأفق. وحتى المدافعون الأمريكيون عن الانسحاب يعترفون بضرورة بقاء التزام. وجادل أندرو باسيفيتش، رئيس معهد كوينسي لفن الحكم المسؤول، الذي يدعو إلى ضبط النفس في السياسة الخارجية، بأنه يجب على إدارة بايدن أن تفي بوعودها بإعادة توطين عشرات الآلاف من الأفغان الذين سيتعرضون لأعمال انتقامية من المتشددين بسبب تعاونهم مع القوات الأمريكية في البلاد. وأضاف أنه يتعين على أمريكا ووكالات الأمم المتحدة الاستعداد لهجرة جماعية جديدة للاجئين الأفغان إذا تمكنت طالبان من السيطرة على كابول.
 
كتب باسيفيتش: "لم يكن هناك شيء يمكن كسبه بإطالة أمد مهمة فشلت نهائيا.. ومع ذلك، فإن إنهاء أطول حرب أمريكية لا يعفي أمريكا من المسؤولية عما قد يحدث بعد ذلك".

 

النقاش (1)
من سدني
الثلاثاء، 29-06-2021 03:16 ص
ايران تفضل بقاء الاحتلال الامريكي على ان تسيطر قوات طالبان على الحكم هناك وكذالك فراخ زايد وال سعود والروس لهم ثأر مع اهل السنه بافغانستان ومجوس ايران لهم اتباع من الشيعه الروافض هناك وباكستان يوجد فيها القسم القوي من عشيرة البشتون الذي تشكل طالبان القسم الافغاني من هذه العشيره وتركيا لها مصلحه بالبقاء في هذه البقعه الاسلاميه وتعتبرها قلعه من قلاع اهل السنه في الشرق ومجوس الهند لهم اطماعهم ورغباتهم بان تظل افغانستان مقسمه ومحطمه ولن ترضى بحكم طالبان واعادة بناء اماره اسلاميه قريبة منها والصين الشيوعيه لها رغبه ان تكون حاضرة ولها حصه في هذا البلد ولا نعلم ماهو السيناريوا لباقي الجمهوريات الاسلاميه في شمال وغرب افغانستان من هذه التطورات وكل ما نأمله ان يعود الحكم لاهل السنه هناك و تكون امارة افغانستان نصيرة لشعوب السنه في الشرق الاوسط وفي اسيا وتزيدهم قوة الى ضعفهم وعسى ان يكون انتصار طالبان خيراً يعود على كل الامه الاسلاميه.