سياسة عربية

العراق.. استمرار الهجمات على أبراج الكهرباء والقوات الأمريكية

على مدى الأيام الماضية، أعلنت السلطات العراقية تعرض عدد من أبراج نقل الطاقة الكهربائية لهجمات في عدد من المحافظات- الأناضول
على مدى الأيام الماضية، أعلنت السلطات العراقية تعرض عدد من أبراج نقل الطاقة الكهربائية لهجمات في عدد من المحافظات- الأناضول

تواصلت، الاثنين، الهجمات على أبراج الكهرباء في المحافظات العراقية، كما تواصلت الهجمات على القواعد التي تتواجد فيها القوات الأمريكية، لا سيما قاعدة عين الأسد. هذا في الوقت الذي شن فيه الجيش العراقي عملية لحماية الأبراج الكهربائية.

وأعلنت وزارة الكهرباء، الاثنين، استهداف أحد أبراج الطاقة الكهربائية بعبوات ناسفة، شمالي بغداد.

ووفق بيان للوزارة "تعرض خط قدس - نصر إلى حادث إرهابي، تسبب في تفجير برج لنقل الطاقة الكهربائية، بعبوات ناسفة في الساعة 11:20 ليل الأحد (20:20 ت.غ) بقضاء الطارمية شمالي بغداد".

وأوضح البيان أن فرقا هندسية وفنية توجهت على الفور لتأهيل وصيانة برج الطاقة الكهربائية، بهدف إعادته إلى العمل بأسرع وقت، لا سيما وأنه يغذي مشروع مياه غربي العاصمة بغداد.

ولم يتهم بيان وزارة الكهرباء جماعات أو أفرادا بالتفجير، فيما لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الساعة 11:00 ت.غ.

 

الجيش يؤمن أبراج الكهرباء

 

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة في الجيش العراقي، تخصيص قوات مشتركة لتأمين خطوط نقل الطاقة الكهربائية.


وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي إن "هناك ما بين 44 إلى 45 برجا لنقل الطاقة تم استهدافها من قبل الإرهابيين خلال الأيام الماضية"، مؤكدا أنه "تم إصلاح أغلب الأبراج المستهدفة".


وأضاف أن "تنظيم داعش الإرهابي يسعى إلى خلق قلق أمني عبر استهداف أبراج الطاقة"، مبينا "تشكيل غرفة عمليات ما بين القوات الأمنية ووزارة الكهرباء، مهمتها وضع الخطط الأمنية لمراقبة وتأمين أبراج الطاقة وملاحقة من يقوم باستهدافها"، وفق وكالة الأنباء العراقية "واع".


وأشار إلى أنه "تم تشكيل قوات مشتركة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والحشد العشائري لتأمين خطوط نقل الطاقة في عموم المحافظات".

وشن الجيش العراقي، الإثنين، عملية عسكرية لتأمين أبراج الطاقة الكهربائية بمحافظة نينوى، شمالي البلاد، وفق ما نقلت وكالة الأناضول التركية عن مصدر أمني.

وقال المصدر، وهو ضابط في قيادة عمليات نينوى، إن "عملية عسكرية انطلقت لحماية وتأمين أبراج الطاقة الكهربائية من استهدافها المتكرر على يد عناصر تنظيم داعش الإرهابي في نينوى (شمال)".

وأوضح أن العملية العسكرية انطلقت عقب ساعات من وصول وفد عسكري رفيع المستوى بقيادة نائب العمليات المشتركة في الجيش الفريق الركن عبد الأمير الشمري إلى محافظة نينوى.

 

اقرأ أيضا: أزمة الكهرباء في العراق.. مليارات تبخرت واحتجاجات تولدت

وفي وقت سابق الإثنين، قال بيان للجيش العراقي إن "الوفد سيتابع الوضع الأمني وينفذ خطة حماية البنى التحتية العاملة في مختلف مناطق نينوى".

وعلى مدى الأيام الماضية، أعلنت السلطات العراقية تعرض عدد من أبراج نقل الطاقة الكهربائية لهجمات في محافظات ديالى (شرق)، وكركوك وصلاح الدين ونينوى (شمال).

والجمعة، أكدت وزارة الكهرباء إعادة تشغيل منظومة الطاقة الكهربائية في البلاد بعد توقفها لساعات، إثر استهداف أبراج لنقل الطاقة، فيما تتهم السلطات مسلحي "داعش" الإرهابي بالوقوف وراء معظم تلك الهجمات.

 

صواريخ على "عين الأسد"

 

من جهة أخرى أعلن واين ماروتو، المتحدث باسم التحالف الدولي في العراق وسوريا، الاثنين، أن ثلاثة صواريخ استهدفت قاعدة عين الأسد التي تتواجد فيها القوات الأمريكية بمحافظة الأنبار العراقية.

وقال على حسابه في "تويتر": "في الساعة 2:45 مساء بالتوقيت المحلي للعراق، تعرضت قاعدة عين الأسد الجوية لثلاثة صواريخ".

وأضاف: "سقطت الصواريخ على محيط القاعدة. لا توجد إصابات ويتم تقييم الأضرار".

وقبل أيام تعرضت القاعدة لهجوم بطائرة مسيرة مفخخة، لم تتسبب بأي إصابات.

وفي وقت سابق أصدرت "تنسيقية المقاومة العراقية" بيانا أعلنت فيه تصعيد هجماتها ضد القوات الأمريكية في العراق.

النقاش (0)