سياسة دولية

متهم بقتل سجناء في عهد صدام ينال حق البقاء في بريطانيا

صدام حسين
صدام حسين

قالت صحيفة "صن" البريطانية، إن أحد المتهمين بارتكاب جرائم بحق سجناء معارضين لنظام صدام حسين، حصل على حق الإقامة في بريطانيا بعد معركة قضائية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشخص ويبلغ من العمر 55 عاما، طالب بعدم ترحيله من بريطانيا، رغم أنه شارك في قتل أسرى حرب خلال الغزو العراقي للكويت عام 1990.

ولفتت إلى أنه شارك في إعدام ما لا يقل عن 35 سجينا، وأنه خاض معركة قانونية مدة 20 عاما، وكسبها في نهاية المطاف رغم مسؤوليته عن إصدار أوامر بالإعدام.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن المتهم قدم إلى بريطانيا عام 2003، وادعى أنه يواجه خطرا على حياته من قبل المتعاونين الأتراك مع قوات التحالف.

ولفتت إلى أن ادعاءاته رفضت في 2003 و2007 وآخرها 2014، لكن القصة تغيرت حتى تقدم باستئناف وفقا لقانون حقوق الإنسان، وبأنه سيواجه معاملة لاإنسانية أو مهينة إذا أعيد إلى بلاده.

ونقلت الصحيفة عن روبرت كلارك، الباحث في جمعية هنري جاكسون، قوله: "كان ينبغي على السلطات البريطانية تسليمه إلى السلطات الكويتية بمجرد رفض الاستئناف الأصلي".

النقاش (2)
عراقي دعس على يهود الخليج
الخميس، 29-07-2021 05:51 م
.......... هذا الذي يسميه المدعو // محمد غازي // من يهود الخليج الجبناء ..ومن الذين حماهم صدام وجيشه العروبي الباسل من غزو الفرس المجوس طيلة 8 سنوات من الحرب الضروس دفع فيها العراق دماء المئات من الالاف من ابناءه دفاعا عن جبناء وخسيسين وعملاء لمن يسميهم هو ( اعداء العروبة والانسانية ) .. ونسي هذا اليهودي الكويتي ان / اعداء العرب والانسانية البريطانيين / هم من سلخ الكويت من العراق واعلنوها دولة ( مستقلة ذات سيادة ....من ورق ) ... ووضعوا على سدة حكمها.. / ال مبارك /... مجموعة من الحفاة وممن كانوت يتقاضون رواتبهم من متصرف لواء البصرة حيث كانوا موظفين صغار في ادارة قضاء الكويت او كاظمة التابع للبصرة ..!!! .. والذي يسميه بالمعتوه صدام ..سيده وسيد اسياده ... والذي جعل من الكويتيون الذين كانوا يتصورون انفسهم رجالا واسيادا ... جعل منهم صدام مذعورين كالدجاج يختبئون في بيوتهم ولا يتجراون على الخروج حتى من الباب ... وجعل من الذين هربوا من قضاء كاظمة يتسكعون في شوارع القاهرة وملاهي شارع الهرم هائمين على وجوههم ... وليشكر هذا المدعو ../ محمد غازي / يهودي الخليج ... من يسميهم ... البريطانيون اعداء العرب والانسانية ... الذين اعادوه الى الكويت ومعه شلة حكام الكويت ( الابطال ) الذين هربوا تاركين حتى نعالهم ورائهم ( وهذه حقيقة ) عندما دخل صدام ورجاله الى قضاء كاظمة ... صدام الاسد الذي تعبت معه الرجال .. وتعب معه العالم .. واليوم يبكيه حتى اعداءه ومن قاتلوا ضده بالامس .. ياتي واحد جبان من امثال هذا الكويتي المدعو / محمد غازي / ليشتمه ولينتقص منه ... ويتبنى اكذوبة اختبائه في الحفرة المزعومة والتي اخترعها الفرس المجوس وذيولهم الشيعة وبسيناريو اعدته المخابرات الاميركية والبريطانية للحط من قدر وشجاعة صدام الذي قاتل هو واولاده حتى استشهادهم وباعتراف اعداءه قبل اصدقائه ..... ولم يهرب كما فعل ( ابطال حكام الكويت ) ... وجبناء الكويت من امثال ( البطل الشريف على عرضه وارضه المدعو محمد غازي ) .
محمد غازى
الأحد، 18-07-2021 06:39 م
لماذا ألإستغراب؟؟؟ هذه هى بريطانيا، عدوة العرب ألأولى وعدو ألإنسانية ألأولى. لا يزال الكثير من الشعوب تذكر جرائمها بحقهم، وخصوصا الشعوب العربية وفى مقدمتهم الشعب الفلسطينى، ألذى دمرته بريطانيا وسلمت بلاده لليهود المارقين. حكمها للخليج أيضا ، أقامت عداوات بين أهله بسبب بريطانيا وترسيمها للحدود بين أهل الخليج. ألهند وغيرها، لا زالت تئن من لؤم الإنجليز لعنة الله عليهم إلى يوم الدين. قبلت بقاتل قذر من عهد المعتوه صدام، ألذى إحتل الكويت رغم ما قدمت له ألكويت من مساعدات، قام بإحتلالها وتشريد أهلها، وبعدها تم القضاء عليه وكان فى حفرة لا يسكنها إلا الخنازير أمثاله وأعدم وإرتاح العالم من شروره! ألله لا يرحمه.