سياسة دولية

جنرال أمريكي يهدد طالبان بحال مواصلتها هجومها بأفغانستان

ماكينزي قائد القيادة الأمريكية الوسطى (سنتكوم)- جيتي
ماكينزي قائد القيادة الأمريكية الوسطى (سنتكوم)- جيتي

هدد قائد العمليات العسكرية الأمريكية في أفغانستان، الأحد، من كابول، حركة طالبان، بمواصلة الغارات الجوية في حال استمرت في هجماتها.

وقال الجنرال الأمريكي كينيث ماكينزي، قائد القيادة الأمريكية الوسطى (سنتكوم): "كثفت الولايات المتحدة غاراتها الجوية لدعم القوات الأفغانية في الأيام الأخيرة، ونحن على استعداد لمواصلة هذا المستوى العالي من الدعم في الأيام المقبلة إذا واصلت طالبان هجماتها".

وتشن طالبان منذ مطلع أيار/ مايو، هجوما كاسحا على القوات الأفغانية تمكنت خلاله من احتلال مناطق ريفية شاسعة، مغتنمة انسحاب القوات الدولية من أفغانستان الذي يستكمل نهاية آب/ أغسطس المقبل.

 

اقرأ أيضا: الحكومة الأفغانية تفرض حظر تجول ليليا لمواجهة تقدم طالبان

ولم تتمكن القوات الأفغانية من الصمود في وجه طالبان، ولم تعد تسيطر سوى على عواصم الولايات والمحاور الرئيسة.

وقال الجنرال ماكينزي: "أود أن أكون واضحا، ستخضع حكومة أفغانستان لاختبار قاس في الأيام المقبلة، وتحاول حركة طالبان إضفاء الطابع الحتمي لحملتها. إنهم مخطئون (...) إن انتصار طالبان ليس حتميا".

وبصفته قائد القيادة الأمريكية الوسطى (سنتكوم) المسؤولة عن العمليات العسكرية الأمريكية في عشرين دولة في الشرق الأوسط وفي وسط وجنوب آسيا، فإن الجنرال ماكينزي يقود العمليات العسكرية في أفغانستان منذ انتهاء مهام الجنرال أوستن سكوت ميلر في قيادة القوات الأمريكية والأطلسية في أفغانستان في 12 تموز/ يوليو.

 

اقرأ أيضا: حصري عربي21: مقابلة لذبيح الله حول ملفات هامة ورسالة لتركيا
 

وسبق أن قال المتحدث الرسمي باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، في مقابلة حصرية مع "عربي21": "إننا نسيطر على 85 في المئة من أراضي أفغانستان".

وقال: "نحن لا نطلب الحرب، أو الاختلاف مع بعضنا البعض داخل البلاد، ونقول إن كل الأفغان مهما فعلوا في الماضي، فإن عليهم التجمع تحت لواء واحد، ووطن واحد، وأن لا ينتقموا من بعضهم البعض". 

النقاش (1)
طالبان منصورة
الإثنين، 26-07-2021 01:35 ص
الجنرال الأمريكى " كينيث ماكينزى " قائد القيادة الأمريكية الوسطى (سنتكوم) ؛ يتخذ قرارا خاطئا بشن الغارات الجوية ضد عناصر طالبان لوقف تقدمهم على الأرض ، و استيلائهم على المراكز الحضرية بالبلاد من قوات إدارة كابل العميلة ، فى الوقت الذى سحبت فيه الولايات المتحدة ما يزيد عن 90 بالمئة من قواتها من البلاد بلا رجعة بعد حرب استنزاف دامت 20 عاما ، خرجت منها الولايات المتحدة مدحورة دون قيد أو شرط ! و تلك الغارات الجوية الأمريكية تعد - دون شك - خرقا للهدنة بين الولايات المتحدة و طالبان ، و التى دخلت حيز التنفيذ منذ أن وقع الجانبان إتفاقية الدوحة فى فبراير / شباط عام 2020 م ، تضاف كذلك إلى قرار الولايات المتحدة أحادى الجانب بتأجيل موعد انسحاب قواتها من البلاد مطلع شهر مايو / آيار عام 2021 م كما كان الإتفاق مع إدارة ترامب ؛ ليصير بحلول نهاية شهر أغسطس / آب عام 2021 م مع إدارة بايدن ! و بطبيعة الحال فإن تصريحات ذلك القائد عن شكوكه حول " حتمية " سقوط نظام كابل أم تقدم طالبان من عدمها تدعو بالفعل للسخرية ، فمواصلة الولايات المتحدة شن الغارات الجوية ضد طالبان انطلاقا من أراض خارج أفغانستان بعد اكتمال انسحاب القوات الأمريكية من البلاد ؛ لن يخدم نظام كابل العميل ، أو يطيل بقاؤه فى الحكم ، لكن سيجر على واشنطن عواقب سلبية كانت فى غنى عنها ! إقرأوا تعليقى على خبر نشره موقع عربى 21 بعنوان : ( أمريكا تخلي أفغانستان بحلول ذكرى 11 سبتمبر.. ماذا عن طالبان؟ ) .