سياسة عربية

الرئيس التونسي يقيل رئيس الحكومة ووزيري الدفاع والعدل

الرئيس التونسي قيس سعيد يبدأ مسلسل الإقالات بأوامر رئياسية
الرئيس التونسي قيس سعيد يبدأ مسلسل الإقالات بأوامر رئياسية

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيّد اليوم أمرا رئاسيا، قرّر من خلاله إعفاء هشام مشيشي، رئيس الحكومة والمكلف بإدارة شؤون وزارة الداخلية، وإبراهيم البرتاجي، وزير الدفاع الوطني، وحسناء بن سليمان، الوزيرة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالوظيفة العمومية ووزيرة العدل بالنيابة.

وتقرّر، بمقتضى الأمر ذاته، الذي نشره موقع الرئاسة، أن يتولى الكتاب العامون أو المكلفون بالشؤون الإدارية والمالية برئاسة الحكومة والوزارات المذكورة تصريف أمورها الإدارية والمالية إلى حين تسمية رئيس حكومة جديد وأعضاء جدد فيها.

 



ويأتي قرار إعفاء رئيس الحكومة ووزير الدفاع ووزيرة العدل، تبعا لقرارات الرئيس قيس سعيد التي أعلنها مساء أمس الأحد، بتجميد البرلمان، وحل الحكومة، وتوليه لمنصب النيابة العامة.

وتوافد مئات التونسيين، اليوم الاثنين، إلى محيط مقر مجلس النواب غربي العاصمة، أعقب ذلك وقوع اشتباكات وحالة كر وفر بين مؤيدي ومعارضي قرار تجميد البرلمان في البلاد.

وكثفت قوات الجيش والأمن التونسي تواجدها أمام مقر البرلمان، فيما فرضت حواجز حديدية، وطوقت الشوارع الجانبية المحيطة للفصل بين المؤيدين والمعارضين.

واحتشد المئات من مؤيدي قرارات سعيّد على بعد عشرات الأمتار من المعارضين، ما أدى إلى وقوع اشتباكات وإصابات من الجانبين، وسط حالة من الكر والفر والرشق بالحجارة في محيط مقر البرلمان.

‎وصدت قوات الجيش محاولة عشرات المعارضين تسلق الباب الحديدي لمقر البرلمان (طوله حوالي 4 أمتار) ودخول مجلس النواب.


النقاش (0)