سياسة دولية

العراق وأمريكا يتفقان على موعد سحب الأخيرة قواتها "المقاتلة"

الولايات المتحدة عازمة على "مواصلة دعمها للقوات الأمنية العراقية وبضمنها قوات البيشمركة"- تويتر الكاظمي
الولايات المتحدة عازمة على "مواصلة دعمها للقوات الأمنية العراقية وبضمنها قوات البيشمركة"- تويتر الكاظمي

أعلنت كل من بغداد وواشنطن التوصل لاتفاق يقضي بانسحاب جميع القوات الأمريكية المقاتلة من العراق بحلول نهاية العام الجاري 2021.

وفي بيان صادر عن حكومتي البلدين، مساء الاثنين، بختام جولة الحوار الاستراتيجي الرابعة والأخيرة بينهما؛ فقد جددت الولايات المتحدة "احترامها لسيادة العراق والقوانين العراقية، وتعهدت بمواصلة توفير الموارد التي يحتاجها العراق للحفاظ على وحدة أراضيه".

وأكد العراق، من جانبه، التزامه "بحماية أفراد التحالف الدولي الذين يقدمون المشورة والتدريب للقوات الأمنية العراقية".

وأشار البيان إلى أن "القواعد التي تستضيف أفراد الولايات المتحدة وأفراد التحالف الدولي الآخرين هي قواعد عراقية تدار وفق القوانين العراقية النافذة، وليست قواعد أمريكية أو قواعد للتحالف الدولي، وأن وجود الأفراد الدوليين في العراق هو فقط لدعم حكومة العراق في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي".

واتفق الوفدان، بعد استكمال مباحثات الفرق الفنية الأخيرة، على أن العلاقة الأمنية بين البلدين "ستنتقل بالكامل إلى المشورة والتدريب والتعاون الاستخباري، ولن يكون هناك أي وجود لقوات قتالية أمريكية في العراق بحلول 31 ديسمبر/ كانون الأول 2021"، وفق البيان.

وقال البيان إن الولايات المتحدة عازمة على "مواصلة دعمها للقوات الأمنية العراقية، وبضمنها قوات البيشمركة (التابعة لإقليم كردستان شمالي العراق)؛ من أجل بناء قدرتها على التعامل مع التهديدات".

 

اقرأ أيضا: وزير خارجية العراق: جولة حوار أخيرة لجدولة الانسحاب الأمريكي

وبدأت جولة الحوار الاستراتيجي الرابعة والأخيرة في واشنطن، الجمعة، برئاسة وزيري الخارجية العراقي فؤاد حسين والأمريكي أنتوني بلنكين.

وتزامن صدور البيان الختامي مع انتهاء مباحثات أجراها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض.

وقال مكتب الكاظمي، في بيان، إن لقاءه مع بايدن "شهد التأكيد المتبادل على انتقال العلاقة الأمنية بين الطرفين إلى مهام الاستشارة، والتدريب، ودعم بناء القدرات العسكرية العراقية، وتقديم الدعم الفني للقوات المسلحة العراقية، وعدم وجود القوات القتالية بحلول 31 ديسمبر للعام الجاري".

ومنذ 2014، تقود واشنطن تحالفا دوليا لمكافحة "داعش"، الذي استحوذ على ثلث مساحة العراق آنذاك، حيث ينتشر بالعراق نحو 3000 جندي للتحالف، بينهم 2500 أمريكي.

ومطلع العام الماضي، 2020، صوّت البرلمان العراقي لصالح قرار يطالب بإخراج القوات الأجنبية، بما فيها الأمريكية، من البلاد، إثر ضربة جوية شنتها واشنطن، وأسفرت عن مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس.

وتضغط قوى سياسية مقربة من طهران باتجاه مغادرة القوات الأمريكية للبلاد، كما تتعرض المصالح الأمريكية لهجمات متكررة في العراق، تتهم واشنطن فصائل شيعية مرتبطة بطهران بالوقوف وراءها.

النقاش (0)