صحافة دولية

فورين بوليسي: 6 خطوات لإعادة مصداقية أمريكا بعد الهزيمة

جنود أمريكيون خلال عمليات الإجلاء في مطار كابول- جيتي
جنود أمريكيون خلال عمليات الإجلاء في مطار كابول- جيتي
قال مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق، روبرت أوبرايان ومدير المخابرات الوطنية السابق، جون راتكليف، في مقال مشترك بمجلة فورين بوليسي، إن الصور التي لا تمحى من كابول هذا الأسبوع تسببت بإلحاق أضرار جسيمة بمصداقية أمريكا في الخارج.

وأشار المسؤولان الأمريكيان البارزان في المقال الذي ترجمته "عربي21" إلى أن صحيفة جلوبال تايمز، التي تعتبر البوق الإعلامي للحزب الشيوعي الصيني، استخدمت بالفعل الفوضى في أفغانستان لتحذير تايوان من أنه لا يمكن الاعتماد على أمريكا لتقديم المساعدة عندما تهاجم الصين الجزيرة في النهاية.

وأضافا: "سيكون هناك متسع من الوقت لتقييم كيف سارت الأمور بهذه السرعة بالنسبة لإدارة بايدن في هذه الأزمة التي لا تزال تتكشف. نحن ندعم بالكامل دبلوماسيينا وقواتنا وهم ينفذون مهمتهم لإجلاء المواطنين الأمريكيين والدبلوماسيين المتحالفين وأصدقاء أمريكا الأفغان خلال الأيام والأسابيع المقبلة".

وشددا على أنه بدلا من الانجرار إلى لعبة إلقاء اللوم السياسي على المشاهد المروعة التي يشاهدها العالم على شاشة التلفزيون، نعتقد أنه من الأهم بكثير بالنسبة لأمريكا أن تتخذ على الفور خطوات لدعم تحالفاتها ومكانتها الدبلوماسية، خاصة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ. لحسن الحظ، هناك جهود يمكن القيام بها دون تأخير لإعادة تأكيد قيادة أمريكا.

وقال المسؤولان السابقان، "أولا، طلب أصدقاء أمريكا الديمقراطيون في تايوان معدات عسكرية بمئات الملايين من الدولارات. وتم دفع ثمن هذه المعدات نقدا وليست جزءا من برنامج مساعدات. ويجب أن تعمل الإدارة مع مقاولي الدفاع الأمريكيين وأن تنظر في مخزونات وزارة الدفاع الأمريكية للإسراع بتسليم تلك المعدات، حيث تواجه تايوان تهديدا وجوديا من الصين، التي تريد القضاء على الديمقراطية في تلك الجزيرة - تماما كما حدث مؤخرا في هونغ كونغ. وإن تسليم تايوان أسلحتها بسرعة سيكون علامة مهمة على التضامن مع صديق مخلص ومنحه منصات متقدمة لردع هجوم برمائي صيني".

ثانيا، كان أحد الأسباب الرئيسية لإنهاء العمليات القتالية في أفغانستان هو التركيز على منافسة القوى العظمى في منطقة المحيطين الهندي والهادئ. ولإظهار أن أمريكا تعني ما تقول، يجب إعادة نشر جزء كبير من القوات التي كانت في أفغانستان إلى المحيط الهادئ. إن نشر قوات إضافية، حتى على أساس التناوب، في روبرتسون باراكس في أستراليا وفي غوام الواقعة في هاواي، أو في ألاسكا من شأنه أن يثبت أن واشنطن تعني ما قالته عن التمحور في المحيط الهادئ.

سترسل هاتان الخطوتان رسالة هادئة ولكن لا لبس فيها إلى أصدقاء واشنطن وخصومها في منطقة المحيطين الهندي والهادئ مفادها أن أمريكا تظل شريكا مخلصا.

ثالثا، استمرت المفاوضات لتجديد اتفاقيات الارتباط الحر مع بالاو وجزر مارشال وولايات ميكرونيزيا المتحدة منذ سنوات. أكبر معوق هو أن خدمة البريد الأمريكية تريد المزيد من الأموال لتسليم البريد إلى هذه الدول الجزرية. دعونا نحل إشكالية مدفوعات مكتب البريد ونجدد الاتفاقيات اليوم. هذه الجزر أصدقاء مقربون لأمريكا وتحتاج المساعدة. تمنح الاتفاقات للجيش الأمريكي حق الوصول غير المقيد إلى مساحة شاسعة من المحيط الهادئ.

رابعا، ليس لأمريكا سفارات في دول جزر المحيط الهادئ وهي كيريباس وناورو وتونغا وتوفالو. بدلا من ذلك، يتم إجراء الدبلوماسية من السفارة الأمريكية في سوفا، فيجي، على بعد مئات الأميال. كل من هذه الدول الصغيرة لديها روابط وعلاقات تاريخية مع أمريكا. على الرغم من عدم وجود واشنطن في هذه الجزر ذات الأهمية الجيوسياسية، إلا أن بكين موجودة. مقابل تكلفة قليلة، يجب على أمريكا نشر عدد من الدبلوماسيين، بما في ذلك ملحق البحرية أو خفر السواحل، في كل جزيرة لتعزيز المصالح الأمريكية.

وسيوفر ترسيخ هذه المناصب الدبلوماسية وتعميق العلاقات فرصا جديدة لجمع المعلومات الاستخبارية حول نشاط الخصم في هذه الدول. ستعزز هذه التدفقات الاستخباراتية الجديدة المحتملة التبصر في المنطقة وتزيد من الشراكات القائمة القوية مع الدول الجزرية نفسها، وشركاء تبادل المعلومات الاستخباراتية لمجموعة العيون الخمس [أمريكا والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندة]، وحلفاء أمريكا الآخرين.

خامسا، أجرت أمريكا مؤخرا مسحا للقاعدة البحرية القديمة في باجو باجو في ساموا الأمريكية لتحديد جدوى وضع قاطع خفر سواحل بشكل دائم في الجزيرة. حيث لا يوجد في هذه الأراضي الأمريكية في المحيط الهادئ أي وجود عسكري، وقد تعرضت مياهها - وكذلك مياه البلدان المجاورة - للتضرر بسبب الصيد الصيني غير القانوني وغير المبلغ عنه وغير المنظم.

ومن شأن الوجود الدائم لخفر السواحل على هذه الأراضي الأمريكية أن يعزز سلامة وأمن أقرانهم الأمريكيين. إن دعم إنفاذ القانون في الدولتين المستقلتين المجاورتين لتونغا وساموا من خلال اتفاقيات خفر السواحل من شأنه أن يُظهر التزاما حقيقيا لأمريكا تجاه المنطقة.

سادسا، أنتاركتيكا تجسر المحيطين الهندي والهادئ. ودأبت الصين على توسيع وجودها وأنشطتها في المنطقة بشكل مطرد، غالبا بطريقة تتعارض مع التزاماتها بموجب المعاهدات الدولية. وفي كل عام، تسافر كاسحة الجليد الثقيلة الوحيدة في أمريكا آلاف الأميال البحرية من مينائها الرئيسي في سياتل إلى محطة ماكموردو في القارة القطبية الجنوبية لقيادة عملية التجمد العميق، ويشمل عملها تكسير أميال من الجليد يصل سمكها إلى 21 قدما.

فلو تم اتخاذ سيدني أو هوبارت بأستراليا منطلقا للكاسحة من شأنه أن يقلل بشكل كبير من الوقت الذي تستغرقه للوصول إلى القارة القطبية الجنوبية وسيزيد من توحيد جهود أمريكا وأستراليا في أنتاركتيكا. ومن المحتمل أن تشارك أستراليا في تكلفة نقل الكاسحة في نصف الكرة الجنوبي إلى مرساها.

واعتبر المسؤولان السابقان أنه يمكن اتخاذ كل خطوة من هذه الخطوات في وقت قصير جدا. وستشمل إعادة توجيه مبالغ صغيرة نسبيا داخل وزارة الدفاع ووزارة الأمن الداخلي وميزانيات وزارة الخارجية.

وستتمتع بدعم واسع من الحزبين. وسوف ترسل رسالة هادئة ولكن لا لبس فيها إلى أصدقاء واشنطن وخصومها في منطقة المحيطين الهندي والهادئ مفادها أن أمريكا تظل شريكا مخلصا، على الرغم من الظروف المؤسفة لرحيل أمريكا من أفغانستان. ولكي نكون واضحين، ستكون هناك حاجة إلى ما هو أكثر بكثير من التوصيات الموضحة هنا في السنوات القادمة لردع أعداء أمريكا المتجرئين.

وختما بالقول: "لكن الوقت للبدء بخطوات صغيرة ولكن ذات مغزى هو اليوم. إن رفض مثل هذه الحلول، التي تحظى جميعها بدعم من الحزبين، من شأنه أن يعرض أمريكا لخطر وقوع كارثة أكبر في المستقبل من تلك التي يشاهدها العالم الآن".

النقاش (1)
احمد
الخميس، 19-08-2021 08:33 م
كل ما في المقال ليس الا خطوة واحده و ليس ست و هي التصعيد مع الصين و يتجاهل الشرق الاوسط .. العراق... السعوديه .. سوريا .. اليمن .. مصر ...هنا المحك لاظهار وجه اقل قبحا لامريكا