فلسطين الأرض والهوية

"بيت السقا" التاريخي.. أول منتدى اقتصادي عرفته فلسطين

بيت السقا في غزة.. مبنى تراثي عمره نحو أربعة قرون وشاهد على عراقة المعمار الإسلامي
بيت السقا في غزة.. مبنى تراثي عمره نحو أربعة قرون وشاهد على عراقة المعمار الإسلامي

المعمار بشكل عام، ومنه البيوت، علاوة عن أنها استجابة مباشرة لضرورات وجودية، فإن شكلها وطريقة إعمارها تعكس طريقة تفكير من أوجدوها، وهي بذلك علامة دالة على طبيعة التفكير لتجمع بشري في مكان محدد.. وهو إلى جانب ما ارتبط به من طقوس تتداولها الأجيال يسهم في تشكيل هوية التجمع البشري وتاريخه.. ولذلك عادة ما يلجأ المحتلون لأي بلد إلى تغيير معالمه وطمس هويته وتغييرها لتصبح جزءا من حضارة المحتل.. هذا ما جرى ولا يزال يجري لفلسطين. 

في أحد شوارع حي الشجاعية العريق شرق مدينة غزة يقع أول منتدى اقتصادي عرفته فلسطين والذي تعود جذوره إلى القرن السابع عشر الميلادي، ولا يزال هذا البيت الأثري صامدا منذ 360 عاما.

 



"بيت السقا" الأثري الذي تنبعث منه روح الأصالة الممتدة منذ القرن السابع عشر ميلادي وتحديدا عام 1661م- 1071هـ، في عهد السلطان محمد الرابع بن السُلطان إبراهيم وتُرخان الذي كان يلقب بـ"الصيّاد/ القنّاص"، كان يجتمع فيه كبار التجار وأهل الاقتصاد قبل أكثر من ثلاثة قرون من الزمن.

وقد بنى هذا البيت السيد أحمد السقا أحد كبار تجار غزة آنذاك.. وتعود جذور هذه العائلة العريقة (السقا) إلى الجزيرة العربية من مكة المكرمة لتصل إلى عقيل بن أبي طالب ابن عم النبي عليه الصلاة والسلام، بحسب "أبي تيسر السقا" احد أحفاد السقا الكبير.

"أبو تيسر" الذي ولد في هذا البيت عام 1963م لا يزال يستذكر كيف كان جده علي وأعمامه وعماته الأحد عشر وأخو جده (شكري أحمد السقا) وذريتهم الذين يزيد عددهم على الـ20 شخصا يعيشون في هذا البيت الذي تبلغ مساحته 700 متر مربع وفيه إيوان وثلاث غرف ومطبخ ودرجان وبئرا ماء.

 

                                         أبو تيسير


وأكد "أبو تيسير" في حديثه لـ"عربي21" أنهم ورثوا هذا البيت عن جدهم الأكبر الذي كان أحد كبار تجار غزة، وأنه كان ملتقى لتجار غزة وعلى بعد أمتار منه ملتقى سياسيي غزة الذين كانوا يجتمعون في بيت سعيد الشوا رئيس بلدية غزة الأسبق في نفس الشارع.

وأشار إلى أن عمه سليم هو آخر من سكن هذا البيت في ثمانينيات القرن الماضي، مؤكدا أن والده رممه من قذيفة تعرض لها خلال حرب عام 1948م.

وأكد أنه بعد ترك عمه البيت ظل مهجورا إلى أن جاءت السلطة الفلسطينية عام 1994م، حيث تم تسجيله موقعا أثريا في وزارة السياحة والآثار الفلسطينية كي تهتم به.

وأشار السقا إلى أن والده كان يأمل في أن يحول هذا البيت إلى متحف أو مكتبة عامة تنتفع منها الأجيال كونه بيتا أثريا قديما يحكي قصة أجداده التجار منذ العهد العثماني.

 

                                   أبو تيسير السقا وأشقاؤه

وأكد أن هذا البيت كان يعتبر دار المناسبات قبل 100 عام تقريبا سواء للأفراح أو الأتراح لسكان تلك المنطقة كونه أوسع منزل موجود فيها.

وأعرب السقا عن أسفه لاستغلال بعض الجهات لهذه المواقع الأثرية استغلالا سيئا دون أن توليها الاهتمام المطلوب منها إذا ما أصبحت تديره.

وناشد كافة الجهات والمسؤولين والشخصيات والمؤسسات إيلاء هذه المواقع اهتماما أكبر لأنها هي الباقية من عراقة الماضي وتحكي تاريخ البلد والأعيان القديمة، والتي تمثل حضارة وتاريخ البلاد، مطالبا بلدية غزة العمل على إنارة البيت طوال ساعات الليل.

وأكد على أن مركز عمارة التراث "إيوان"، التابع للجامعة الإسلامية قام عام 2014 بترميم هذا البيت بشرط أن يتم الحفاظ عليه، وإدامة الأنشطة المجتمعية المختلفة، والتي تعود بالنفع على أكبر فئة ممكنة من المجتمع الفلسطيني.

ويتكون البيت حسب المؤرخ الدكتور سليم المبيض من إيوان واسع حول 3 غرف، ويتوسط ساحة البيت، درجان يؤديان إلى أنصاف قباب وأقواس، توضح ما تميزه الحقبة العثمانية من معمار وهندسة، تعبر عن تاريخ وذكريات، نقشت على كل زاوية من زواياه، إذ يستحضر زوار البيت رائحة القِدم، وعبق سنوات مضت.

 

                               سليم المبيض.. مؤرخ فلسطيني

وأكد المبيض في حديثه لـ"عربي21" أن الدرج ينقسم إلى شقين، يؤدي كل منهما إلى غرفة معيشة مزينة من الداخل بالأقواس الحجرية، بينما يتم حماية النوافذ الزجاجية بالحديد المقوى، وتتزين غُرة النوافذ بالزخارف الهندسية الفريدة. 

وتتدلى من القباب المقوسة ثريات قديمة، وتستند القباب على أعمدة ضخمة، بنيت من الأحجار الرملية القديمة. بينما تتزين نوافذها القديمة بعدد من القوارير الفخارية، والتي تضفي على المشهد مزيداً من الملامح التراثية القديمة. بحسب المبيض.

وأشار إلى أنه حسب النقوش التي وجدت على جدران البيت فإنه بني في عهد الدولة العثمانية لعائلة ميسورة الحال.

وقال: "النقوش التي في البيت نقوش فنية هندسية تكررت في البيوت، وهذا دليل على أن الفنان كان واحدا أو كانوا ينقلونها من بيت لآخر".

وأشار إلى أن باب البيت الموجد حاليا في الناحية الجنوبية من البيت هو باب مصطنع، مؤكدا على أن الباب الأصلي كان موجودا في الناحية الشرقية لأنه ربما الأول كان يشرف على شارع عام حتى يمنع الكشف عن نساء ربما أغلقوه.

وأكد المبيض أن كل بيت كان يوجد به ما يعرف بـ "العُلية" وهي تصنع لتوسع الأسرة، وتدلل على الغنى وأن البيت له طابق ثانٍ، كذلك وجود بئران ماء وحديقة خلفية للبيت يدلل على غناء صاحب البيت.

وأوضح أن "الساحة السماوية"، يصفها المؤرخ الفلسطيني، هي معلم بارز في فلسفة الفن المعماري التراثي الإسلامي، ميزت كافة البيوت الأثرية؛ لتجلب الإضاءة والهواء في ذلك العصر.

وقال: "وسط الساحة السماوية التي تزينت ببلاط رخامي تعددت ألوانه تم جلبه من جبال وسط فلسطين، وهي في صدر البيت لاستقبال الضيوف، وعلى الجانب الآخر تتعدد غرف المعيشة إضافة للمطبخ والحمام".

وأضاف: "توجد في البيت مساكر أو مغالق تدلل على وجود بئران فيه واحد لمياه والآخر فكان مخزن للغلال من حبوب القمح والعدس والشعير وغيرها، تستخدم كمونه لأهل البيت".

وتطرق المبيض إلى "المزيرة" التي تزينت بوجود الأواني الفخارية على سطحها كان يأتي السقا "بقربة" مصنوعة من جلد العجل ويقوم بتعبئتها حتى الباب ثم تغطي ويتم إغلاقها بباب خشبي لمنع دخول الغبار والأتربة كما يسرد المبيض.

ومن جهتها أكدت أميرة حمدان منسقة مبادرة "بيتكم عامر" التي تتخذ من بيت السقا مقرا لأنشطتها الثقافية والاجتماعية على أهمية هذا البيت وأهمية العمل منه.

 



وقالت حمدان لـ "عربي21": "وجودنا في هذا المكان أكثر استدامة لان المنطقة الشرقية من غزة محتاجة وجود نشاط ثقافي وإجماعي".

وأضافت: "القيمة المجتمعية والثقافية في أماكن تراثية، ونحن نستكمل البرنامج الذي بدأنه في المدرسة الكمالية لتستهدف الفئات في الأماكن الشعبية من خلال العمل من بيت السقا التاريخي".

وأشارت إلى أن المنطقة الشرقية من غزة لا يوجد بها أي مؤسسات ثقافية أو اجتماعية كون المؤسسات تتركز غرب غزة.

وقالت حمدان: "شعرنا أن هناك تعطشا عند الناس في هذه المنطقة لحضور نشاط ثقافي مثل السينما والمسرح والورش الفنية وغيرها".

وأضافت: "تعود الناس أن تدخل هذا المكان الذي عمره 360 سنة لتحضر فيه عرضا مسرحيا يلامس همومهم ويحاكي حياتهم اليومية شيء رائع".

وتابعت: "هناك ارتباط كبير بين أنشطتنا والمكان كون أنشطتنا لها علاقة بالأصالة والتراث والثقافة".

وأكدت الناشطة الفلسطينية أنهم يحالون إيصال نشاطاتهم بأسلوب فني، معربة عن سعادتها أن يكون بيت السقا الأثري حاضنة لهذه النشطة، مشيرة إلى أنهم حولوا إحدى غرف البيت إلى مكتبة لتكون مكتبة دائمة للناس.

 

 

 



النقاش (0)
الأكثر قراءة اليوم