سياسة عربية

الجيش اللبناني يعلن انتشاره في عكار بعد "أحداث عنف"

الجيش اللبناني تدخل لفرض الأمن في عكار التي تشهد عنفا بين قريتين- جيتي
الجيش اللبناني تدخل لفرض الأمن في عكار التي تشهد عنفا بين قريتين- جيتي

أرسلت قيادة الجيش اللبناني، الخميس، تعزيزات عسكرية إلى بلدتي عكار العتيقة وفنيدق شمال لبنان.


وأعلن حساب الجيش اللبناني على "تويتر"، أن "قيادة الجيش أرسلت تعزيزات عسكرية إلى بلدتي عكار العتيقة وفنيدق، وستقوم بفرض الأمن بالقوة وإطلاق النار على أي مسلح".


 

 



وبحسب وسائل إعلام محلية، فقد استخدمت أسلحة آلية ثقيلة وقذائف صاروخية في أعمال العنف، التي وقعت بين أفراد من قريتي عكار العتيقة وفنيدق، الأربعاء، على إثر خلاف بشأن أشجار.


ويوجد تاريخ من العداء بين الجانبين.


وزاد هذا العنف من مخاوف انعدام الأمن في لبنان الذي يشهد حالة فوضى متفاقمة بسبب الانهيار الاقتصادي.

 

اقرأ أيضا: خطر يهدد مستشفيات لبنان والبنك الدولي يتدخل بأزمة الدواء

وقال نشطاء إنه على الرغم من أن الواقعة لا ترتبط على نحو مباشر بالأزمة المالية، فإنها تظهر أن "الدولة تفقد هيبتها".


وذكر سعد الحريري في بيان مساء أمس الأربعاء، أن إراقة الدم لا بد أن تتوقف، وحث على التوقف عن "استخدام السلاح سبيلا للحوار بين الإخوة".


ويشهد لبنان في الآونة الأخيرة حوادث أمنية يوميا تتعلق بأمور من بينها الوقود، إذ أدت الأزمة المالية إلى نقص حاد في الإمدادات، وهو ما أفضى إلى مواجهات ومشاحنات بسبب البنزين والديزل. كما أنها تتعرض شاحنات الوقود للنهب أيضا.

ويشهد لبنان منذ أيام، احتجاجات قوية لا سيما بعد بيان المصرف المركزي رفع الدعم كليًا عن المحروقات، وقام محتجون بقطع الطرق في العديد من المناطق داخل العاصمة بيروت.


ويندد المحتجون بتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد، وانقطاع التيار الكهربائي، ويطالبون بمحاسبة المسؤولين عن انفجار بلدة التليل في عكار، وقال الصليب الأحمر اللبناني إن 20 فردا على الأقل قتلوا في انفجار صهريج وقود في عكار.


وتمر البلاد بأزمة محروقات شلت مختلف القطاعات الحيوية والأساسية فيه، فيما يتواصل الخلاف بين حاكم مصرف لبنان الذي أعلن رفع الدعم عن المحروقات وبين رئاستي الجمهورية والحكومة اللتين ترفضان هذا القرار من دون التوصل إلى حل من شأنه أن يخفف من حدة الأزمة.

 

اقرأ أيضا: أزمة أدوية مستمرة بلبنان والسلطات تفتح تحقيقا باحتكارها

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني المكلف، نجيب ميقاتي، في وقت سابق، أن الحوار مع الرئيس ميشال عون حول مسألة تشكيل الحكومة كان "إيجابيا"، معربا عن أمله في أن تتشكل الحكومة قريبا.


ويعاني لبنان العديد من الأزمات السياسية والاقتصادية والصحية التي أدخلت البلاد في حالة من العجز، وأدت إلى تدهور الأوضاع وخروج الشعب إلى الشوارع احتجاجا على ما يحدث.


النقاش (0)