سياسة عربية

مسؤول جزائري ينفي وجود وساطة سعودية حول الخلاف مع المغرب

نقل ابن فرحان رسالة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لم يُكشف عن مضمونها- واس
نقل ابن فرحان رسالة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لم يُكشف عن مضمونها- واس
نفى مسؤول جزائري رفيع، الأربعاء، الأنباء التي راجت حول وساطة سعودية لحل الخلاف بين الجزائر والمغرب.

وقالت صحيفة الشروق الجزائرية إن موضوع الوساطة لم يكن على جدول أعمال زيارة وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان للجزائر.

ونقلت الصحيفة عن "المبعوث الخاص لدول المغرب العربي والصحراء الغربية" عمار بلاني، قوله إن "موضوع الوساطة التي تحدث عنها الإعلام لم يطرح أساسا، لأنه لم يدرج ضمن جدول أعمال هذه الزيارة".

وأوضح بلاني أن "موقف الجزائر بخصوص قطع العلاقات لم يتغير ولن يتغير"، مذكرا بتصريح وزير الخارجية رمطان لعمامرة الذي قال إن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية ليس قابلا للنقاش أو التداول باعتباره قرارا سياديا ونهائيا لا رجعة فيه".

وبشأن زيارة وزير الخارجية السعودي للجزائر، قال بلاني إن المحادثات ركزت على سبل ووسائل تعزيز العلاقات الثنائية خاصة من خلال إعادة بعث اللجان المشتركة، ولجنة التشاور السياسي بين البلدين الشقيقين، بالإضافة إلى المشاورات حول ملفات الطاقة داخل منظمة أوبك، والتشاور حول ضرورة إصلاح الجامعة العربية بهدف إعطاء دفع كبير للعمل العربي المشترك بما يجعله أكثر نجاعة، خاصة في ما يتعلق بالقضايا الراهنة وعلى رأسها القضية الفلسطينية".

والثلاثاء، استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، ابن فرحان، الذي نقل له رسالة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، لم يُكشف عن مضمونها رسميا.

واستغرقت زيارة الوزير ساعات فقط، وتناولت "تعزيز التعاون المشترك في العديد من الجوانب، ومنها التعاون السياسي الثنائي الداعم لأمن واستقرار المنطقة"، بجانب "بحث مستجدات الأحداث الإقليمية والدولية"، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

وكان الإعلام الجزائري نقل رفض لعمامرة إدراج ملف الأزمة مع المغرب خلال اجتماع الوزراء العرب بالقاهرة في 9 أيلول/ سبتمبر الحالي.

وفي 24 آب/ أغسطس الماضي، أعلنت الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب؛ بسبب ما سمته "خطوات عدائية" اعتبرتها الرباط "مبررات زائفة".
النقاش (1)
غزاوي
السبت، 21-05-2022 05:25 م
مجرد تساؤل. أي لغة يفهما المغرب !!!؟؟؟ كلما حل سياسي بالجزائر يعود الإعلامي المغربي للتسويق لمزاعم وساطة بين الجزائر و المغرب. عجبت لأمر المغربيين، يتحصرون على نظام وصفوه بعسكري، شيوعي، دكتاتوري، ضعيف وفاشل ومعزول إقليميا، يلهث سكانه وراء شربة ماء وكيس حليب،عدو للوحدة الترابية المغربية يريد تقسيم المغرب بافتعاله نزاع الصحراء الغربية، لكنهم يلهثون ورأه في الصباح والعشية. عن موضوع الوساطة فقد قال لعمامرة في سبتمبر الماضي على هامش إجتماع وزراء خارجية الجامعة العربية في القاهرة ما نصه: “أن موضوع قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب لا ولن يندرج ضمن جدول اعمال الاجتماع الوزاري، و أن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية ليس قابلا للنقاش أو التداول باعتباره قرارا سياديا ونهائيا مؤسسا لا رجعة فيه”. انتهى الاقتباس. وعن مزاعم لوساطة سعودية بمناسبة زيارة وزير خارجيتها للجزئر يوم:19/05/2022 قال مصدر دبلوماسي ما نصه: ”لا توجد مبادرة قابلة للنقاش، لأن القرار سيادي تبريره مسؤولية المغرب الكاملة عن تدهور علاقاتنا الثنائية...أن الأسباب التي أدت إلى قرار قطع العلاقات مع المغرب لم تتغير، وبالتالي فإن موقف الجزائر في هذا الصدد لن يتغير....استغلال ما يسمى بالوساطات، أيا كانت، ماتت ودفنت ويجب أن يحزنوا لفقدانها إلى الأبد”. انتهى الإقتباس. وفي تصريح لقناة الجزائر 24 الدولية قطع لعمارة اليوم الشك باليقين بما نصه: "من تسبب في قطع العلاقات بين الجزائر والرباط عليه أن يتحمل المسؤولية". انتهى الاقتباس. هنيئا للمغربيين بالكيان، فأنسوا الجزائر إن كنتم جدعان.