فلسطين الأرض والهوية

"الموسوعات الفلسطينية".. جهود بحثية فردية هدفها تعزيز الهوية

"الموسوعة الفلسطينية" هي العمل الرائد الأول، بوصفها أول موسوعة تختص بقطر عربي
"الموسوعة الفلسطينية" هي العمل الرائد الأول، بوصفها أول موسوعة تختص بقطر عربي

تعددت المنشورات البحثية الضخمة التي حملت اسم "الموسوعة الفلسطينية"، وهي جميعها تحمل صفة الفرادة والتميز والرسالة الوطنية والعربية، وقد قام على إنتاجها جهود مضنية ومتواصلة من قبل باحثين ودارسين وكتاب على درجة عالية من الوعي بأهمية توثيق كل معلومة صورة وخارطة وحدث يتعلق بفلسطين.
 
وربما تكون "الموسوعة الفلسطينية" هي العمل الرائد الأول، بوصفها أول موسوعة تختص بقطر عربي، حيث قدمت كل ما يهم القارئ معرفته عن فلسطين، ماضيا وحاضرا، في منهج تأليف حديث وأسلوب متميز، يعتمد عرض الحقائق بشكل مكثف ومركز ومبوبة وفق ترتيب هجائي دقيق يسهل للقارئ المراجعة فيه، والوصول إلى بغيته والحصول على مراده بأيسر السبل بعد أن أسهم في كتابتها وصياغتها أكثر من 130 باحثا من مفكري الوطن العربي في مختلف أقطاره يترأسهم أحمد المرعشلي.

 



وتهدف الموسوعة الفلسطينية إلى تقديم فلسطين تاريخا وأرضا وشعبا وقضية ونضالا. وتتألف الموسوعة المطبوعة بالعربية من 11 مجلدا، وصدرت الطبعة الأولى منها في عام 1984.

ومشروع الموسوعة الفلسطينية برمته هو نتاج عمل منظمة التحرير الفلسطينية والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. وولدت الفكرة لدى أنيس الصايغ الذي عمل سابقا مديرا لتحرير "القاموس الإنجليزي-العربي"، الذي مولته "مؤسسة فرانكلين" حتى عام 1966 حين استقال من منصبه احتجاجا على اعتراض "فرانكلين" على مضمون ندوة ألقاها في "النادي الثقافي العربي"، وفي العام نفسه التقى رئيس منظمة التحرير الفلسطينية أحمد الشقيري.

وعرض على الشقيري فكرة إنشاء موسوعة فلسطينية، وانتهى اللقاء بتعيينه رئيسا لمركز الأبحاث الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير، خلفا لأخيه فايز صايغ الذي أسس المركز عام 1965.

وبناء على لقائه بالشقيري، فقد أصبح عام 1978 مستشارا لمشروع "موسوعة فلسطينية" وعضو مجلس إدارته، ثم أشرف على طباعة القسم الأول من "الموسوعة الفلسطينية"، الذي صدر في عام 1984 في أربعة مجلدات، وتسلم منذ 1988 رئاسة مجلس إدارة "الموسوعة". والقسم الثاني عام 1990، أما القسم الثالث فما زال قيد الإعداد.

جاء القسم الأول منها بأربع مجلدات وهو مرتب هجائيا، بينما تخصص القسم الثاني من دراسات خاصة جاءت في سبعة مجلدات تتناول المجالات التالية: الدراسة الجغرافية، الدراسات التاريخية، دراسات الحضارة ودراسات القضية الفلسطينية.

وكل المجلدات متاحة مجانا من موقع الموسوعة على الإنترنت.

ومن بين الموسوعات البحثية الأخرى "الموسوعة الفلسطينية الشاملة ـ مسيرة الكفاح الشعبي العربي الفلسطيني" للباحث والإعلامي نواف الزرو الصادرة بعمان عام 2016، التي تحمل جملة من المعطيات والشهادات التي تتناول محطات في تاريخ القضية الفلسطينية.

يقول الزرو، إن هذه الموسوعة تم إنجازها بعد نحو 25 عاما من التفرغ والجهد الدؤوب المثابر، والعمل الصحفي والإعلامي والبحثي المتواصل في مواجهة المشروع الصهيوني في فلسطين على مدى نحو قرنين من الزمن.

 



وترصد "الموسوعة الفلسطينية الشاملة" الوثائق والمؤتمرات والوعود التي دعت إلى "إقامة وطن لليهود في فلسطين" وتأريخ ما جرى في فلسطين من تطورات وأحداث ومؤامرات غيرت وجه فلسطين والمنطقة، كما تسعى من جهة ثانية إلى الحفاظ على الذاكرة الوطنية الفلسطينية والقومية العربية باعتبار فلسطين عربية الهوية والسيادة، بينما تسعى من جهة ثالثة إلى توثيق وتأريخ مسيرة النضال والكفاح والبقاء العربي الفلسطيني في مواجهة المشروع الصهيوني.

ويتناول المجلد الأول استراتيجيات الغزو والاقتلاع والإحلال والتهويد الصهيونية، ويشتمل على ثلاث مقدمات وأربعة عشر بابا وواحد وخمسين فصلا وثلاث مقدمات"، بينما يتناول المجلد الثاني "مسيرة الكفاح الشعبي العربي الفلسطيني، ويشتمل على أربعة عشر بابا وستة وخمسين فصلا وملزمة ملونة عن الانتفاضات الفلسطينية.

وإلى جانب هذه الموسوعة فقد أطلقت في الأردن عام 2019 الموسوعة الفلسطينية (البالستينيكا) للدكتور محمد هاشم غوشة، برعاية رئيس منتدى الفكر العربي الأمير الحسن بن طلال.

وقال ابن طلال إن هذه "الموسوعة خرجت إلى حيز النور بشكل يليق بالقدس".

وبدأ مؤلف الموسوعة محمد غوشة، العمل لإنجاز الموسوعة منذ عام 2006 وزار لهذه الغاية مكتبات ومتاحف ومدنا فلسطينية، واستعان بمصادر أولية وخرائط وصور ورسومات عن حياة الشعب الفلسطيني العامة حتى استطاع إنجاز هذه الموسوعة، وهي مكونة من 24 مجلدا باللغة الإنجليزية، وسبعة آلاف صفحة علمية دقيقة. واستطاع المؤلف جمع 40 ألف صورة، وزار 400 أرشيف محلي وعربي وعالمي.

الموسوعة مثل موسوعة الزرو أنجزت بعمل فردي وبجهود حثيثة لم تتوقف، وصدرت بطريقة حضارية تواكب العصر الحالي والقادم، عصر الصور مع كتابة تعليق يختصر الكثير من الحديث.

واستكملت هذه الموسوعة جهود المؤرخين السابقين وزاد المؤلف على عملهم باستخدامه الآلاف من الصور، واستعانته بمصادر متنوعة، لذلك غطت الموسوعة ووازنت بين كافة المحاور والأحداث.

وضمن السرد حول الموسوعات تقف "موسوعة بلادنا فلسطين" للمؤرخ مصطفى مراد الدباغ في مكان آخر مختلف بطريقة التناول وفي قيمتها التاريخية والتوثيقية.

 

 


وقد أصدرت مؤسسة الدراسات الفلسطينية النسخة الجديدة من الموسوعة عام 2018. ولا تزال هذه الموسوعة (التي تقع في 11 مجلدا)، رغم مرور أكثر من أربعة عقود على تأليفها، من أهم المراجع العربية الموثوق بها، وأهم مرجع فلسطيني عن جغرافية وتاريخ فلسطين.

وعالج الدباغ في أجزاء موسوعته بدقة متناهية استندت إلى كتابات الإخباريّين والجغرافيين، والى عدد من الكتب التاريخية، والمعاجم ـ موقع فلسطين ومساحتها وسكانها وأقسامها الطبيعيّة والتقسيمات الإدارية فيها، وتاريخها منذ عصور ما قبل التاريخ، مرورا بتاريخ الأقوام والشعوب السامية والآرية التي نزلت فيها، وصولا إلى حكم الرومانيين والقبائل العربيّة فيها قبل الإسلام.

كما أنه عالج بالتفصيل تاريخ وجغرافية مدن وقرى وبقاع لواء غزة (قضاءي غزة وبئر السبع)، ومدن وقرى الديار النابلسية: أقضية نابلس وجنين وطولكرم، والديار اليافية، وديار الخليل وديار الجليل- جند الأردن، وديار بيت المقدس.

المراجع

ـ موقع الموسوعة الفلسطينية، هيئة الموسوعة الفلسطينية.
ـ الموقع الرسمي لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، الأمير الحسن يرعى حفل إطلاق الموسوعة الفلسطينية، 15/1/2019.
ـ وكالة معا، "بيت فلسطين" يحتفي بالباحث الدكتور محمد غوشة، 28/8/2019.
ـ صحيفة السبيل، صدور "الموسوعة الفلسطينية الشاملة"، 19/6/2019.
ـ وكالة لصحافة الفلسطينية (صفا)، إطلاق الموسوعة الفلسطينية في عمان،  16/1/2019.


النقاش (0)
الأكثر قراءة اليوم