ملفات وتقارير

مظاهرات بتونس تطالب بتنحي سعيّد وإنهاء انقلابه (شاهد)

رفض واسع لقرارات سعيد الأخيرة- (عربي21)
رفض واسع لقرارات سعيد الأخيرة- (عربي21)

شهدت العاصمة تونس، الأحد، مظاهرات واسعة من آلاف التونسيين المناهضين لانقلاب رئيس البلاد قيس سعيد، على دستور البلاد وديمقراطيتها.


وأشارت مراسلة "عربي21" في العاصمة تونس، إلى أن الآلاف من مناهضي سعيد  تجمعوا، ورفعوا شعارات ضد الإجراءات الاستثنائية التي قررها سعيّد مؤخرا.

وحملت الوقفة المناهضة للرئيس سعيّد، شعار "رفضا للاستبداد والفساد"، و"الشعب يريد ما لا تريد".

 

وردد المتظاهرون: "الشعب يريد عزل الرئيس".

 

وشارك في الوقفة المناهضة لسعيّد، النائب الأول لرئيس البرلمان سميرة الشواشي.

 






 

كما شارك عدد من الحقوقيين والمحامين والنواب (مجلس تأسيسي، وبرلمان) في الوقفة الاحتجاجية.


ورفع المحتجون شعارات ضد الرئيس، وضد التدابير الاستثنائية، منها "ارحل يا سعيد.. الانقلاب يسقط اليوم.. يسقط الانقلاب.. دستور حرية كرامة وطنية".


وندد المحتجون بمنع عدد كبير من المواطنيين من الالتحاق بالوقفة الاحتجاجية على حد قولهم.


وفي تصريح خاص لـ"عربي21"، قالت النائب في البرلمان جميلة الكسيكسي: "نزلت اليوم للشارع للدفاع على دستور الجمهورية التونسية، نريد تأكيد أن تونس عريقة ولا يمكن السماح للمساس بقيمها، ولا للمساس بالدستور والانقلاب عليه".



 

وفي تصريح خاص لـ"عربي21"، قال النائب ورئيس كتلة المستقبل عصام البرقوقي: "نطالب الرئيس بالرحيل، ونقول لسعيد استقل لا نتركك بعد اليوم تحكم، ولن يعود إلى تونس ديكتاتور يؤمن بالحكم الفردي، ونعدك بمحاكمة مدنية لا عسكرية".



وأكد عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة محسن السوداني، في تصريح خاص لـ"عربي21"، أنه "خرجنا اليوم للاحتجاج على ما أقدم عليه الرئيس سعيد، من خروج عن الدستور والشرعية".

 

وأضاف: "عندما يسيطر الرئيس على كل السلطات فهذا يعني أنه انقلاب ودكتاتورية واستبداد".

  

 

 

وشهد شارع الحبيب بورقيبة تعزيزات أمنية/ وتنظيما محكما على جميع الطرقات التي تؤدي للشارع الرئيسي بالعاصمة.


ولم يشهد التحرك أي مواجهات أو مناوشات بين المحتجين والأمن الذي فصل بين الآلاف من معارضي الانقلاب والعشرات من أنصار الرئيس قيس سعيد الذين تجمعوا لمساندة قراراته ورفعوا صوره.


وعرف التحرك الاحتجاجي تغطية إعلامية واسعة من مختلف وسائل الإعلام الوطنية والعالمية.

 

وأكدت وكالة "رويترز" توسع المعارضة لسعيد داخل تونس، ونقلت عن المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي قوله: "الاحتجاج اليوم هو تصعيد واضح ضد قرارات الرئيس.. التحرك يظهر وجود انقسام كبير في الشارع، ويدحض مقولة إن الشارع كله يدعم سعيد".

 

وأضاف: "إنه مؤشر خطير لانقسام التونسيين، ويهدد بخطر السقوط في العنف إذا لم تفتح أبواب الحوار السياسي".





 

"ليس علفا للحمير"

 

وقال النائب المستقل في البرلمان، المجمد الصافي سعيد، في منشور بحسابه على "فيسبوك"، الأحد: "مصير الرئيس غير الشرعي في الميزان.. إنه يتحدد في هذه اللحظات التاريخية"، معتبرا أنه "لا مكان للدكتاتورية في تونس بعد الآن".


وأضاف: "اخترنا الديمقراطية ولن نقبل أي اعتذار... الدستور ليس علفا للحمير، وكل حمار يتجرأ على الدستور سنقطع ذيله"، بحسب قناة "نسمة" الخاصة.

 

دعوة لمظاهرات مماثلة

 

من جهته، دعا الكاتب والمحلل السياسي نور الدين العلوي، إلى تكرار هذه المظاهرات، مؤكدا أن من المشاركين من هو "مسيس وواع، وليس كتلة من الإمعات"، وأنه شهد "حالة انضباط مذهلة في الشعارات".

 

وقال: لو كنت ناصحا للمنظمين (لا أعرف أيا منهم) لحشدت للسبت المقبل، ولكن دون أيام الأحد، فهي أيام للتلقيح..  والتلقيح أولى من التظاهر.. ولكن مع طرق الحديد حاميا".

 

 

 

المرزوقي يثني

 

وأثنى الرئيس التونسي الأسبق محمد المنصف المرزوقي، الأحد، على الاحتجاجات التي خرجت رفضا لإجراءات الرئيس قيس سعيد، قائلا: إن رسائل المتظاهرين وصلت "لكل المعنيين بالأمر".


وفي وقت سابق الأحد، نفذ قرابة 2000 متظاهر من مناهضي قرارات الرئيس سعيد وقفة أمام المسرح البلدي بالعاصمة إلى جانب تظاهرة أخرى بولاية تطاوين جنوب شرقي البلاد، في المقابل تجمع عشرات من أنصار سعيّد بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، تعبيرا عن مساندتهم له.


وفي تدوينة عبر صفحته على موقع "فيسبوك"، قال المرزوقي: "هنيئا لشعب المواطنين يوم النصر هذا، وصلت رسائلكم لكل المعنيين بالأمر".


وأشار المرزوقي إلى أن الرسالة الأولى للمحتجين وصلت لمن وصفه بـ"الديكتاتور المتربص" (في إشارة إلى سعيد)، قائلا: "التونسيون يا هذا لا يحكمون بالمراسيم وإنما بالقوانين والمؤسسات والدستور الذي وصلت بفضله للحكم والذي أقسمت بالدفاع عنه وكذبت على الله وعلى الشعب".


وأضاف: "رسالة أخرى للعالم الخارجي مفادها أن هذا الديكتاتور المتربص والمتخلف نصف قرن عن زمن التونسيين لا يمثلنا نحن التونسيون أكثر من أي وقت مضى، شعب مواطنين لا شعب رعايا"، بحسب تعبيره.


وتابع المرزوقي: "الرسالة للمؤسسة الأمنية والعسكرية والدولة العميقة، ألا تراهنوا على متطفل على الوطنية وآت من خارج الزمان والمكان وسيرحل سريعا، رأيتم شعبه (في إشارة لأنصار سعيد) الذي يسبّ ويحرق الكتب ورأيتم اليوم من هو الشعب الحقيقي الذي يجب أن تكونوا منه وإليه".


وقال: "رسالة إلى القيادات الشابة في الميدان، يجب المرور إلى المرحلة الثانية من التجميع والتخطيط والتنفيذ لتكبر كرة الثلج (الاحتجاجات) من أسبوع لأسبوع كل سبت وأحد في كل مدينة إلى أن يتحقق الهدف وهو عزل ومحاكمة سعيد، واستئناف بناء دولة القانون والمؤسسات، وتدارك السنوات السبع العجاف".

 

وأعلن الرئيس سعيّد، منذ 25 تموز/ يوليو الماضي، "إجراءات استثنائية"، شملت إقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، فضلا عن توقيفات وإعفاءات لعدد من المسؤولين.

والأربعاء الماضي، قرر سعيّد إلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وأن يتولى السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة، وهو ما عده مراقبون وأطراف سياسية "انقلابا على الدستور".

 

 

في وقت سابق، أدانت منظمات حقوقية تونسية ودولية، قرارات الرئيس التونسي قيس سعيّد بتعزيز صلاحياته في الدستور على حساب الحكومة والبرلمان، واعتبرتها "انفرادا بالحكم" و"انحرافا غير مسبوق".

وجاء من بين الـ18 منظمة حقوقية التي أصدرت البيان المشترك: "منظمة العفو الدولية" (فرع تونس) و"هيومن ريتس واتش" و"المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب" و"الجمعية التونسية للدفاع عن الحريّات الفردية".

وقالت: "في مواجهة هذا الانحراف غير المسبوق الذي تشهده تونس اليوم، تدين منظمات المجتمع المدني بشدة القرارات التي اتخذها الرئيس قيس سعيد بصفة أحادية".

النقاش (3)
المتذمر
الأحد، 26-09-2021 01:00 م
أينما حلت فرنسا حل الخراب. ما يجري في تونس، الجزائر والمغرب والدول المجاورة هو من عمل فرنسا اللئيمة . حزب فرنسا الخائن هو الذي يحرك المشهد في هذه البلدان، الأحداث هي من صنع فرنسا وتحت إشرافها. يجب تطهير مؤسسات الدولة من الحركى العملاء لفرنسا في هاته البلدان. أذناب فرنسا يرسمون ويدافعون عن الفرنسية في هاته البلدان أكثر وأحسن من أهلها. يجب إستقلال هذه البلدان من مشتقات الإستعمار. فرنسا، إقتصادها في هذه البلدان وخاصة الجزائر. فرنسا لا تترك هذه البلدان.
متابع
الأحد، 26-09-2021 12:49 م
الحمد لله على السلام يا شعب تونس و صح النوم
Jordan the hope
الأحد، 26-09-2021 11:33 ص
مريض سلطه آخر يبتلى به العالم العربي وبمن وراءه الذي حركه وتدريجيا سيتحول إلى ديكتاتور وما يتبع الديكتاتورية من فساد وخراب وجرائم وتدمير اي تنميه حقيقيه والقضاء على أجيال من الشباب الطامحه. لا يوجد مثيل لهؤلاء على وجه الأرض. لكن لكل كتاب أجل. انتظروا اني معكم من المنتظرين