اقتصاد عربي

وعود مصرية بتسهيلات اقتصادية لقطاع غزة.. تفاصيل

الجانب المصري وعد بدخول كافة مواد الإعمار بداية الأسبوع القادم لغزة- جيتي
الجانب المصري وعد بدخول كافة مواد الإعمار بداية الأسبوع القادم لغزة- جيتي

كشف رجل أعمال فلسطيني، عن أهم النتائج والتفاهمات التي توصل إليها وفد القطاع الخاص الفلسطيني خلال المباحثات التي جرت في الأيام الماضية مع الجانب المصري

وضم الوفد الذي وصل إلى مصر الأحد الماضي عبر معبر رفح البري، عددا من رجال الأعمال والمقاولين والصناعيين، برئاسة وليد الحصري، نائب رئيس الغرف التجارية الفلسطينية.

وعن أهم نتائج اجتماعات وفد القطاع الخاص من قطاع غزة مع الجانب المصري، أوضح محمد المنسي، عضو وفد القطاع الخاص إلى القاهرة، أنه "تم الاتفاق على تخفيض أسعار النقل كي تتناسب مع البضائع، إضافة للسماح لكافة الأصناف بالدخول إلى قطاع غزة من الجانب المصري". 

ونبه في حديثه لـ"عربي21"، بأن السلطات المصرية وعدت بـ"تسهيل مرور رجال الأعمال عبر معبر رفح، وخاصة من لهم علاقة بالتجارة ما بين مصر وفلسطين". 

وعن أهم الأصناف التي ستسمح مصر بدخولها لقطاع غزة، قال المنسي: "كافة الأصناف، أما الأصناف مزدوجة التصنيع والتي تحتاج لتنسيق خاص سيسمح بدخولها، وهذه الأصناف تحتاج إلى الموافقة عليها قبل إتمام عملية الشراء"، منوها إلى أن "الأمر لا يشمل كل الأصناف مزدوجة التصنيع".

 

اقرأ أيضا: تعاون مصر الأمني مع الاحتلال يخنق الفلسطينيين على معبر رفح

ونبه بأن "بعض الأصناف التي تحتاج إلى تنسيق خاص من الجانب الإسرائيلي، مصر ستسمح لها بالدخول دون عائق" بحسب قوله.


وذكر رجل الأعمال الفلسطيني، أن "الجانب المصري وعد بدخول كافة مواد الإعمار بداية الأسبوع القادم إلى قطاع غزة"، موضحا أنه جرى الحديث مع الجانب المصري، حول عملية "تسهيل تفتيش البضائع". 


ويعاني القطاع المحاصر، من تردي الأوضاع الإنسانية والاقتصادية والمعيشية جراء حصار الاحتلال المتواصل والمشدد، والعقوبات التي فرضتها السلطة على القطاع والعدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع، ما تسبب في تفاقم الفقر والبطالة، واستمرار مشكلة انقطاع التيار الكهربائي التي تزيد من معاناة مختلف الفئات، إضافة لتوقف إعمار ما دمره الاحتلال. 

وبدأ العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة يوم 10 أيار/ مايو 2021، وتسبب القصف الإسرائيلي العنيف على القطاع، في تدمير المئات من المنازل والأبراج والشقق السكنية والطرق الرئيسية والأماكن العامة وشبكات المياه والاتصالات والإنترنت، إضافة إلى تدمير العديد من المؤسسات الحكومية المختلفة، وتشريد الآلاف من بيوتهم، وترك المئات من الصواريخ والقذائف والقنابل التي لم تنفجر.


ومما ساهم في زيادة معاناة سكان القطاع البالغ عددهم أكثر من 2 مليون نسمة، تفشي وباء كورونا، ونقص حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية، إضافة إلى إجراءات مواجهة الوباء التي تسببت بتوقف العديد من القطاعات الاقتصادية، التي تعاني أصلا من الحصار. 

 

النقاش (3)
غزاوي
الخميس، 07-10-2021 04:03 ص
هذه رسالة صهيونية نقلها ساعي البريد المصري المدعو الخسيسي ، كلها بالونات إختبار للوصول الى طريقة للإفراج عن المجرمين الصهاينة المعتقلين في غزة لأن نجاح الخسيسي في هذا الملف تحديداً سيوفر له حظوة في تل أبيب وواشنطن ، أما أمر الأسرى الفلسطينيين فلا يعني للخسيسي شئ !! لم يعد ينقص هذا الرئيس الإنقلابي المتخلف سوى إعلان يهوديته ، أما صهيونيته فقد أعلنتها أفعاله في حصار غزة وأهلها ،في تسليم جزيرتي تيران وصنافير لخنزير السعودية لتسهيل الإتصال المباشر مع الكيان الصهيونى ،في قتل صيادين بسطاء في بحر رفح ،في إعتقال شباب غزيين والإفراج عنهم بعد سنوات من الإعتقال بدون محاكمة ،حبس نشطاء حركة المقاطعة الفلسطينية ضد الكيان الصهيونى ،……والقائمة تطول لكن ختامها شهادة الباحث الصهيونى إيدي كوهين في الخسيسي عندما قال (السيسي صهيوني أكثر مني) ، والخلاصة أنه لا يمكن الثقة بهذا الكابوس الجاثم على صدور المصريين والغزيين المدعو (عبفتاح الخسيسي)
محمد غازى
الخميس، 07-10-2021 12:34 ص
بصراحة، حتى لا أحلف بالله، أن وعود الجانب المصرى بالتسهيلات بين القطاع ومصر، لا أصدق أى منها، إلا إذا حصلت مصر على موافقة إسرائيل!!! ألسيسى لا يستطيع الموافقة على أى شىء يخص غزة، دون إذن سادته فى تل أبيب.
كريم .. فلسطين
الخميس، 07-10-2021 12:11 ص
ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم... سيبقى الوضع والاستبداد في مصر من الطبقة الحاكمة طالما 105 مليون مصري مثل الخراف .....