حقوق وحريات

أبرز الانتهاكات ضد الإعلام بتونس منذ انقلاب سعيد (إنفوغراف)

تراجعت حرية الإعلام في تونس بشكل لافت منذ إعلان 25 تموز/ يوليو - عربي21
تراجعت حرية الإعلام في تونس بشكل لافت منذ إعلان 25 تموز/ يوليو - عربي21

تعرف حرية الإعلام والتعبير في تونس تراجعا ملحوظا في ظلّ "الإجراءات الاستثنائية" التي أعلن عنها رئيس البلاد قيس سعيّد في 25 تموز/ يوليو و22 أيلول/ سبتمبر الماضيين.


ويتضح ذلك من خلال تزايد الانتهاكات التي تطال صحفيين تونسيين منذ انقلاب سعيّد على الدستور وإصدار مراسيم رئاسية تسيّر شؤون البلاد، في ظل فراغ تشريعي ناجم عن تجميد اختصاصات البرلمان.


وأمام ارتفاع وتيرة التضييق على حرية الإعلام، نشرت وحدة الرصد والسلامة المهنية في نقابة الصحفيين التونسيين، أبرز ما تعرض له الإعلاميون من انتهاكات في الفترة التي تلت إعلان قيس سعيّد تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة على أن يتولى هو السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين.


وفي الإنفوغراف أدناه رصد لأبرز الانتهاكات التي طالت صحفيين تونسيين خلال الفترة الماضية.

 

 

النقاش (1)
عبدالله المصري
الجمعة، 08-10-2021 05:38 م
قيس سعيد = بورقيبة + ابن زايد + السيسي